آخر تحديث: 30 / 5 / 2024م - 12:15 ص

إبداع الخيال وعمق الفلسفة

الرواية الأدبية أنموذجا

كاظم الصالح *

ترتبط الفلسفة واللغة والأدب بعلاقة متينة ومترابطة قائمة على البحث عن الحقيقة والوجود وفهم الذات والعالم من حولنا. ويرجع تاريخ هذه العلاقة إلى بدايات التفكير الإنساني، حيث كانت الفلسفة تعتمد على المشاركة الأدبية في توصيل رؤى المفكر إلى الجمهور. ورغم اختلاف الأهداف والأساليب بين الفلسفة والأدب، إلا أنهما يتشاركان في عدة مفاهيم ومجالات، مثل اللغة التي تعد القاسم المشترك بينهما، حيث تعتمد الفلسفة عليها في بناء عالمها، وتستخدم الأدب لتجسيد فلسفته. وعلى الرغم من تاريخ التضاد بينهما، إلا أن هذا التضاد تجاوزه الكثيرين، حيث استطاع الأدباء تطبيق المناهج الفلسفية في كتاباتهم، ولا سيما في الأدب الروائي الذي يحوي الكثير من الفلسفة.

وتعد اللغة والفلسفة والأدب ثلاثة مجالات يرتبطون ببعضهم البعض، حيث تساعد الأدباء في الاستمرار في التفكير النقدي والتعبير عن الكثير من الأفكار والمفاهيم الفلسفية والرؤى التي يمكن تجسيدها في الأدب. ويمكن للغة أن تربط بين الفلسفة والأدب عبر توفير المصطلحات والأساليب اللازمة للتعبير عن الفكرة أو المفهوم المطروح، وبالإضافة إلى ذلك، تعتبر اللغة مفتاح رئيسيا لفهم وتحليل الأفكار والمفاهيم الفلسفية السائدة في الأدب، حيث يتعين على القارئ التفاعل مع كلمات النص بطريقة حساسة لفهم النص بشكل كامل. وبالتالي، تعد اللغة والفلسفة والأدب ثلاثة مكونات مترابطة بهدف تطوير الثقافة وتوسيع مدى الفهم والتحليل النقدي للأفكار والمفاهيم الفلسفية والأدبية.

ويأتي الأدب الروائي كأحد أهم أشكال الابداع الأدبي الذي يعتمد على الخيال والإبداع في تصوير الأحداث والشخصيات التي تعيش قصصا مختلفة. وعلى الرغم من أن الأدب الروائي يهدف إلى توصيل الأفكار والرسائل للقراء، إلا أنه يتضمن الكثير من الجوانب الفلسفية التي تجعل منه فنا له ميزة خاصة.

ومن الخطأ أن يتناول البعض الفلسفة والأدب كمجالين منفصلين، ولكن الحقيقة هي أن الفلسفة والأدب يتداخلان في بعض الأحيان، وبخاصة في الأعمال الروائية. فالأدب الفلسفي هو الذي يناقش القضايا الفلسفية في قالب أدبي مثل الروايات والقصص والمسرحيات، حيث يهدف الأدب الفلسفي إلى إيصال فلسفة المؤلف إلى الجمهور بشكل مسل وممتع، كما أنه يعمل على إثارة اهتمام القارئ بالمواضيع الفلسفية وتسليط الضوء على جانب من الواقع الذي قد يكون مهملا في المجتمع. ونظرا لأهمية الفلسفة في فهم الحياة والأشياء المحيطة بنا، يعتبر البعد الفلسفي في الأدب الروائي مساهمة مهمة في الثقافة والمعرفة وفي إثراء المجتمع بأفكار وقضايا ينبغي التفكير بها. وعندما يتداخل البعد الفلسفي مع الأدب الروائي، فإن ذلك يزيد من قيمة الرواية واهتمام القارئ بها.

وتستطيع الرواية أن تكون وسيلة ممتعة لفهم الفلسفة، حيث يصبح النص الروائي أسلوبا لشرح وتبسيط وتوضيح أفكار الفلسفة التي تبدو صعبة الفهم لدى بعض القراء أو بعض المتلقين، حيث يستخدم الكاتب في هذا النوع من الكتابة مقاربة فلسفية في تركيب الأفكار وتصوير الحدث، وذلك بما يتناسب مع المنهج الفلسفي والتعبير عنه. وتغوص الرواية الفلسفية في قضايا عميقة في الحياة اليومية للأفراد، حيث تعالج موضوعات الحياة والموت، الحرية والمأساة، المعرفة والقيم، اليومي والهامش وغيرها الكثير من المواضيع، بطريقة تساعد القارئ على تعمقه في فهم الفلسفة بشكل أفضل بأسلوب روائي مشوق.

ومما لا شك فيه أن الرواية والأدب بشكل عام وسيلة لتعبير الإنسان عن ذاته ومواقفه ومشاعره، ولكنه أيضا قادر على نقل الأفكار الفلسفية والمفاهيم الفكرية المعقدة. فالفلسفة في الأدب الروائي لم تكن مجرد عنصر من العناصر فحسب، وإنما كانت تمتلك شأنا خاصا، إذ تعتبر طريقة لمناقشة وتوضيح القضايا الفلسفية بشكل أكثر وضوحا وتفصيلا.

وتعد الفلسفة والأدب في شكله الروائي من الحقول المعرفية المهمة التي تمتد تأثيرها عبر الزمان والمكان. فالفلسفة تدعو الإنسان إلى التفكير العميق والتعمق في فهم الحياة والعالم من حوله، بينما يهدف الأدب إلى التعبير عن الإنسان ومشاعره وأفكاره. ومع ذلك، فإن هذين الحقلين المعرفين يتشاركان في بعض الأحيان. ففي بعض الأعمال الأدبية يتم استخدام مقاربة فلسفية في تناول الأفكار والقضايا التي يتناولها الكاتب، ومن هنا تأتي قوة الفكر الإبداعي التي تجمع بين التعقل والتخيل.

وعلى الرغم من الفروق الواضحة بين الفلسفة والأدب، إلا أن هناك وصلة بينهما، فالفلسفة تحتاج إلى التفكير العقلاني والمنطقي لتحقيق هدفها، بينما يلجأ الأدب إلى الخيال والتخيل لإبراز أفكاره بشكل أكثر إيحاء وجاذبية. ومن هنا يعتبر الأدب الفلسفي الذي يستخدم الأفكار الفلسفية في الرواية من أهم الأشكال الأدبية التي تقوم على هذه الوصلة حيث يجمع بين الفلسفة والأدب تأثيرهما الذي يعمل على إثراء الفكر الإنساني والتعامل مع الحقائق والأفكار بطريقة مختلفة.

ومن الممكن تقسيم الأعمال الأدبية الروائية الفلسفية إلى قسمين، الأول هو الأعمال التي تتمحور حول مسائل الوجود والهوية والحرية والمعرفة، وتركز على التفكير العقلاني في الموضوعات الفلسفية. والثاني هو الأعمال التي تتحدث عن قضايا السياسة والاجتماع ونظرية الفن، وتركز على الجوانب النفسية للشخصيات وعواطفها.

ومن الأمثلة الرائعة للروايات ذات الطابع الفلسفي تتصدر رواية «الجريمة والعقاب» للروائي الروسي فيدور دوستويفسكي، حيث تعد هذه الرواية الفلسفية بمثابة استكشاف رائع لمفهوم الخير والشر، ورواية «المسخ» للروائي الألماني فرانز كافكا كإحدى روايات المذهب العبثي الفلسفي، ورواية «الغريب» للروائي الفرنسي ألبير كامو التي تعتمد على الأفكار المتعلقة بالعبثية والوجودية، وتتطرق بشكل أساسي إلى السؤال الأزلي في الفلسفة وهو معنى الحياة.

وأخيرا تأتي رواية «عالم صوفي» للروائي النرويجي جوستاين غاردر كأفضل رواية تسهب في مراحل تاريخ الفلسفة بشكل روائي مشوق حيث تساعد قارىء الفلسفة على الإلمام بالتاريخ الفلسفي بمساعدة الخيال الأبداعي الذي يميز الفن الروائي.

كاتب مهتم بالفكر والفلسفة، عضو جمعية الفلسفة السعودية