آخر تحديث: 14 / 6 / 2024م - 6:50 م
الأكثر قراءة هذا الشهر
المقالات الأكثر قراءة
الهندسة الثقافية: تمهيد موجز
توفيق السيف - 13/06/2024م
«الهندسة الثقافية» ليست مفهوماً معيارياً في الدراسات الاجتماعية، كما قد يبدو للوهلة الأولى. إنه مفهوم حديث الظهور نوعاً ما. ولذا فهو غير شائع بين الباحثين في هذا الحقل. لا بد من القول أيضاً إن المصطلح ليس مجرد وصف لحالة أو مسار عمل، بل ينطوي على إيحاءات محددة، هي - بوجه من الوجوه - حكم على غاياته. ولذا لا يمكن اعتباره محايداً أو موضوعياً، كما قد يود المغرمون بالتعريفات والتدقيق في...
يوسف الحسن وتحدي الألف مقال
أمير بوخمسين - 13/06/2024م
هناك المئات من الكتب التي تتحدث عن القراءة، والكثير منها قد تتكرر مواضيعها ومحتواها، إلا أن ما يميّز كاتبنا القدير الأستاذ يوسف الحسن في كتابته عن القراءة أسلوبه المُمتع والشيّق الذي يشجع الفرد العادي من المجتمع على القراءة. حيث أتّبع أسلوباً مُمنهجاً غير ممّل من أجل أن يحقق هدفه الذي أعلنه منذ أن بدأ في الكتابة عن القراءة. فكتابة الألف مقال ليس بالسهل والبساطة التي يتصورها أي انسان، فهي تتطلب...
القراءة ولصوص الوقت
يوسف أحمد الحسن - 13/06/2024م
هم أخطر أنواع اللصوص حين يسرقون ما لا يمكن تعويضه أبدًا وهو الوقت، ويصبحون أكثر خطرًا حين يسرقونه على حساب ما يخلق أوقاتًا وحيوات وسنين أخرى تُضاف إلى حياتنا؛ وهو القراءة.
ومع أن لصوص الوقت موجودون منذ الأزل ولم يغيبوا قط عن الساحة فإنهم أصبحوا يتلونون بألوان متنوعة وبراقة وخادعة بحيث يخيّل إلى من يراهم أنهم لا يفعلون ذلك.
ومن أبرز لصوص الوقت وسائل التواصل الاجتماعي التي لا يمكننا أن ننكر فوائدها...
أيهما أجمل؟
محمد العلي - 13/06/2024م
حين تقرأ هذا العنوان، سيأخذ الخيال بيدك إلى جدلية خيالية تتحرك في وجدانك، تتبارى فيها الأقمار البشرية، والأقمار في الطبيعة، حيث يهيم شعراؤنا في آفاق التشبيه البصري، وليس في رؤاهم سوى تشبيه الجمال والصفات البشرية الأخرى بما في الطبيعة من أقمار وصفات: فالكريم كالبحر، والجميلة كالقمر، والشجاع كالأسد، والجبان كالأرنب، وهكذا حيث لا تجد أثرا لما تركته تلك الأشياء في نفس الشاعر، أي لا تجد تلك التي يسمونها: «الشعرية» تلك...
القراءة ولصوص الوقت
يوسف أحمد الحسن - 12/06/2024م
هم أخطر أنواع اللصوص حين يسرقون ما لا يمكن تعويضه أبدًا وهو الوقت، ويصبحون أكثر خطرًا حين يسرقونه على حساب ما يخلق أوقاتًا وحيوات وسنين أخرى تُضاف إلى حياتنا؛ وهو القراءة. ومع أن لصوص الوقت موجودون منذ الأزل ولم يغيبوا قط عن الساحة فإنهم أصبحوا يتلونون بألوان متنوعة وبراقة وخادعة بحيث يخيّل إلى من يراهم أنهم لا يفعلون ذلك. ومن أبرز لصوص الوقت وسائل التواصل الاجتماعي التي لا يمكننا أن ننكر فوائدها...
مثقفٌ خائف ومثقفٌ خانع...!
ميرزا الخويلدي - 12/06/2024م
تحت صقيع يوم ال22 من ديسمبر «كانون الأول» سنة 1849، تمّ اقتياد الأديب الروسي فيودور دوستويفسكي وعدد من رفاقه إلى ساحة الإعدام، كان عمره وقتها 28 عاماً، نجا الأديب الشاب في اللحظة الأخيرة، لكنه أُرسل إلى معسكرات الاعتقال في سيبيريا.
اختار القيصر مدينة أومسك في سيبيريا مكاناً ينفي إليه الروائي دوستويفسكي الذي بدأت أعماله تكتسب شهرة، خصوصاً روايته الأولى «الفقراء»، وعاش هناك سجيناً لمدة خمس سنوات، تحت الأعمال الشاقة، وطالما تعرض...
ارتفاع أسعار الأغنام ومسؤولية التجارة
علي جعفر الشريمي - 12/06/2024م
ارتفاع أسعار الأغنام بشكل بسيط سنويا في هذا الوقت تحديدا هو أمر طبيعي باعتبار أنه موكول للعامل الاقتصادي خاصة مع زيادة الطلب في عيد الأضحى المبارك. لكن من غير الطبيعي أن يستمر تجار المواشي في رفع الأسعار بشكل مبالغ فيه، وستكون الحجة الجاهزة والمتكررة سنويا هو في زيادة ارتفاع أسعار الأعلاف، وهذا ما هو موجود في الخبر الصحفي الذي انتشر قبل أيام في مواقع التواصل الاجتماعي الذي يقول «ارتفعت أسعار...
من إبادة الرسم إلى إبادة الاسم
أثير السادة - 12/06/2024م
في وقت لم ير فيه الرئيس الأمريكي أي علامات على إبادة جماعية في يوميات الحرب الإسرائيلية في غزة، كانت الباحثة الإسرائيلية «اريليا أزولي» تذهب إلى تأكيد وجودها منذ عام 1948، وهي تشير إلى الممارسات الصهيونية التي كانت تعمل من أجل تدمير الفلسطينيين وجعل وجودهم مستحيلا. هذه الباحثة التي انشغلت كثيرا في البحث داخل استعمالات السلطة للصورة، وهي تستدعي الأرشيف الفلسطيني المنهوب، فقدمت دراسات وأبحاثا أكاديمية ومعارض وأفلاما تتناول الصراع الفلسطيني...
هل اختفت الصداقة من حياتنا؟
فاضل العماني - 12/06/2024م
كثيرة ومثيرة هي الدروس والقصص التي يجب أن نتعلمها في هذه الحياة، لأنها حقائب الأحلام وصناديق الإلهام التي تستحق أن نستحضرها كلما دعت الحاجة لها، خاصة في خضم المحن وربكة الزمن، قصة ”ميدالية الصداقة“ التي قرأتها منذ سنوات طويلة، تكاد لا تُفارق مخيلتي، لما لها من سحر سردي وعمق مدهش، قصة ملهمة حدثت قبل تسعة عقود تقريباً، ولكنها ما زالت طازجة وطرية، تماماً كما لو أنها حدثت قبل عدة أيام.
حدثت...
مِنّ خفض البطالة إلى رفع تنافسية قوة العمل السعودية
إحسان علي بوحليقة - 09/06/2024م
تأتي الأهمية الاقتصادية لسوق العمل من محاور مؤثرة، ليس أقلها إن ما ينفقه العاملون يأتي مما يتلقونه من أجور نظير عملهم، فإن زادت الأجور زاد بالتالي الاستهلاك، أي زاد الطلب، أي انتعش الاقتصاد. وهكذا، فثمة موجبات اقتصادية تتصل بسوق العمل، يحرص واضعوا السياسات - إجمالاً - على تحقيقها:
1. خفض البطالة لأدنى حد
2. تحسين الأجور أو على أقل تقدير الحد من تأكل قوتها الشرائية من خلال ضبط التضخم
3. ورفع معدل المشاركة...
السابعة بتوقيت سيهات
رائدة السبع - 09/06/2024م
ماذا حدث في عام 1945م؟
انطلقت أول رحلة جوية للملك عبدالعزيز، وأفتتح أول مطار رسمي بجدة، تم تأسيس جامعة الدول العربية بسبع دول، منها المملكة العربية السعودية.
وفي هذا العام أصبحت المملكة عضوًا في الأمم المتحدة، وتأسست شركة الطيران السعودية وانتهت الحرب العالمية الثانية على مستوى العالم..
في مدينة سيهات الهادئة، تم تأسيس نادي الخليج في هذا العام تحديدًا، وكان مقره الأول منزل الحاج عبدالله بن سلمان المطرود وانتقل إلى المقر الثاني منزل...
مسوّقو الكتب عند العرب
يوسف أحمد الحسن - 07/06/2024م
كما كان للسلع والبضائع، وحتى الخدمات، دلَّالون، فقد كان للكتب لدى العرب والمسلمين الأوائل دلالون أيضًا «مسوّقون». وتتلخص أدوار الدلالين في عدة أمور، تشمل شراء وبيع الكتب، ونسخها واستنساخها، والبحث عنها، والترويج لها.
وقد أورد الدكتور ياسر رجب علي سليمان في كتابه «تاريخ الكتب في الحضارة العربية الإسلامية وعاء وفكرًا» تعريفًا لدلّال الكتب فقال: هو الشخص الذي يعمل كوسيط بين بائعي الكتب ومن يريد شراءها، سواء كان البائع تاجرًا للكتب أو...
الحج «تجلّيات وإفاضات التعايش مثالاً»
أمير بوخمسين - 06/06/2024م
الله سبحانه وتعالى خصّ فريضة الحج بسورة تحمل اسمها، لما لهذه الفريضة من تعظيم ورفعة لشأنها. وأنها من الإسلام، وليس في القرآن الكريم سورة باسم الفرائض الأخرى. مع أن الحج مرة واحدة في العمر. ولأن الحج يجتمع فيها أكبر جمع للمؤمنين كل عام على توحيد الله تعالى وعبادته من كل فج عميق، والاهتمام بالاجتماع والوحدة. كان للحج سورة، وآية فرض الحج على الناس قوله تعالى:“ ولله على الناس حج البيت...
فضّل القراءة على المدرسة فنال جائزة نوبل
يوسف أحمد الحسن - 06/06/2024م
كان كويتزي يتمارض ليغيب عن المدرسة، ثم إذا خرج أبواه هيّأ نفسه ليوم من القراءة، وكان يقرأ بسرعة كبيرة واستيعاب تام. هذا ما ورد في كتاب «مذكرات أيام الصبا» للكاتب ج. م. كويتزي «John Maxwell Coetzee». لكن هذا الطالب المتمارض مع استمراره في القراءة تكونت لديه ملَكَة الكتابة، وبدأ كتابة الرواية عام 1974م، واستطاع أن يحصل على جائزة نوبل للأدب عام 2003، كما كان أول كاتب يفوز بجائزة بوكر الأدبية...
أفول
محمد العلي - 06/06/2024م
كانت عاصفة مدمرة تلك التي أثارها في داخلي كوكبان مضيئان في ثقافتنا هما متعدد الضوء أدونيس والدكتور الفاضل علي فخرو. تلك العاصفة الغاضبة هي كلمة «انقراض» التي نطق بها كل منهما في الحديث عن واقع الأمة العربية في حاضرها. أدونيس كررها منذ زمن، أما فخرو فلأول مرة أسمعها منه.
الانقراض نهاية وجود نوع ما من الكائنات الحية. وهذا ما قصده كل من أدونيس وفخرو. ولذا كان فاجعا، وليس في وسع من...
«عقيدة الخلاص» من الفكر إلى السياسة
محمد الحرز - 06/06/2024م
تحت مصطلح ما يسميه «عقيدة الخلاص السياسية» يعيد المفكر والناقد الأدبي البلغاري تزفتان تودوروف «1939 - 2017» قراءة تاريخ الديموقراطية الأوروبية انطلاقا من مسارين اثنين: الأول يختص بتاريخ الأفكار الذي يبحث عن جذور منشأ هذا المصطلح في التاريخ المسيحي، والأثر الذي تركه لاحقا على معظم المفكرين الذين شكلوا انعطافة مهمة في تطور حضارة المجتمعات الغربية.
والثاني هو المسار الذي اتخذته الأحداث منذ عصر التنوير الأوروبي وما تلاه من ثورات وحروب وصراعات...
فكرة حاكمة وأفكار محكومة
توفيق السيف - 06/06/2024م
«لكن فكرة الإجماع الوطني، وأختها الهوية الوطنية الجامعة، ليستا منزهتين عن التأسيس الآيديولوجي». هذه خلاصة اعتراض على مقالة الأسبوع الماضي، الذي ختمته بالزعم أنه ينبغي على الدولة ألا تتبنى خطاباً آيديولوجياً متمايزاً، وأن واجبها هو تعزيز الإجماع والهوية الجامعة.
في رأيي أن هذا اعتراض غير وارد. فما يقال في المجال العام، ينبغي ألا يؤخذ حرفياً؛ بل ضمن السياق العرفي للفكرة أو بيئة التطبيق. فإذا ذكرت الآيديولوجيا في سياق النقد، فالمقصود هو...
انتخابات أميركا والمخرج الثالث
عبد الله فيصل آل ربح - 05/06/2024م
في ال27 من هذا الشهر سيتواجه آخر رئيسين أميركيين في مناظرة مفتوحة قبيل انتخابات يُتوقع لها أن تكون الأسخن في التاريخ الأميركي بين رجلين يغطي رأسيهما البياض، في دلالة واضحة على مشيب الإمبراطورية الأميركية.
المفارقات في هذه المناظرة كثيرة، ولعل أبرزها أنها ستعقد قبل الترشيح الرسمي من قبل الحزبين اللذين عادة ما يسميان مرشحيهما في شهري يوليو «تموز» وأغسطس «آب». حتى وإن كانت الأصوات محسومة لصالح ترمب وبايدن، فإن ذلك يبقى...
حالة القراءة في الوطن العربي
فاضل العماني - 05/06/2024م
يبدو أن أزمة القراءة في العالم العربي، أزمة تُضاف إلى منظومة الصعوبات والمعوقات والأزمات التي يُعاني منها الوطن العربي من محيطه إلى خليجه، مما أدى إلى هذا التراجع الخطير للدور العربي على كافة الصعد والمستويات، وذلك باعتبار أن القراءة بمفهومها الشامل والحديث ليست مجرد الجهر والنطق بالكلمات المكتوبة، أو حتى اشتمالها على بعض النشاطات العقلية كالمعرفة والفهم، ولكنها عملية فكرية عقلية تستند على العديد من المهارات كالنقد والتحليل مما يؤدي...
ثمانية أشهر من الحرب على غزة
يوسف مكي - 04/06/2024م
قرابة ثمانية أشهر انفرطت، منذ بدء الهجوم الإسرائيلي على قطاع عزة، رداً على عملية «طوفان الأقصى» التي أطلقتها حركة حماس، ولم تقف شهية جيش الاحتلال عن قتل المدنيين، وشن حرب إبادة شاملة على القطاع عند حد. وقد أعلنت حكومة الاحتلال على لسان عدد من مسؤوليها، وعلى رأسهم رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، أن هدف الحرب على القطاع هو القضاء على قدرات حركة حماس، وتجريدها من السلاح، وتصفية قادتها.
ورغم مرور ثمانية أشهر...
يوسف الحسن في «لياقة القراءة» كيف ومتى وماذا تقرأ؟
محمد عبدالرزاق القشعمي - 02/06/2024م
تلقيت من الأستاذ يوسف أحمد الحسن مشكوراً هدية ثمينة وهي عبارة عن كتابين من مؤلفاته، وهما مجموعة مقالات سبق نشرها في مجلة اليمامة وجريدة اليوم وبعض الصحف الإلكترونية.
الأول كتاب جميل لطيف خفيف، ولكونه صغير الحجم 178 صفحة من الحجم المتوسط، «طريقة الحوار.. نظرات من أجل العبور» فقد بدأت بقراءته، وقد أغراني بذلك بعد قراءة المقدمة والمقال الأخير، وكلها 44 مقال - لا يزيد المقال على صفحتين - وكل تلك المقالات...
معدل البطالة 7,7% بين الإجبار والاختيار
إحسان علي بوحليقة - 02/06/2024م
تتوقع منظمة العمل الدولية أن يتراجع معدل البطالة العالمي في العام 2024 إلى 4,9 بالمائة من 5 بالمائة في العام 2023. في الربع الرابع من العام 2016، كان معدل البطالة بين السعوديين 12,3 بالمائة؛ 5,9 بالمائة البطالة بين الذكور فيما النسبة بين الإناث بلغت 34,5 بالمائة. وكان عدد العاملين 11,64 مليون، منهم 3,06 سعودي و8,58 مليون غير سعودي. وبعد مرور سبع سنوات بالتمام تراجعت نسبة البطالة بين السعوديين الذكور إلى...
كبسة سعودية
رائدة السبع - 02/06/2024م
في رحلتي إلى كندا قبل سنوات.. وأثناء بحثي عن أفضل مطاعم الكبسة والرز هناك سمعت تعليقاً من احد الكنديين في المشفى الذي كنت أتدرب فيه «ماسر تعلق السعوديين بالكبسة؟ وهل هذه الكبسة تعتبر أشهر مايقدمه الشعب السعودي للعالم؟
الحقيقة لا أعلم مالذي جعلني أتذكر تلك الحادثة وأنا متسمرة أمام جهازي لحظة فوز شباب وشابات المملكة في آيسف 2024 وحصولهم على سبعة وعشرين جائزة ليثبتوا للعالم ريادة المملكة في العلوم والهندسة في...
اللي أوله شرط آخره نور
وسيمة عبيدي - 02/06/2024م
تنقسم الآراء حول قضية اختلاط الجنسين في مختلف الحقول التعليمية والمهنية، بينما يعتبرها البعض ضرورة يفرضها العصر الراهن، ينظر إليه آخرون على أنها شر لابد من تلافيه، يعتبر ملف الاختلاط ملفّاً شائكاً وواحداً من التابوهات «المحظورات» التي يمنع النقاش فيها بمجتمعاتنا العربية على الرغم من أهميته وتأثيره الكبير على المجتمع.
من الأسباب التي تؤدي للانجذاب السريع الزائف بين الجنسين هو فصل الجنسين عن بعضهما البعض منذ الطفولة؛ خوفاً من تبعات الاختلاط...
عطور بأريج الكتب
يوسف أحمد الحسن - 31/05/2024م
لا يقتصر عشق الكتب على قراءتها، بل تتنوع أشكاله وأصنافه؛ فهناك من يحب شكل الكتب وأغلفتها، وهناك من يحب لمس أوراقها، وهناك من يحب صوت تقليب صفحاتها، وهناك من يعشق شذاها. فللكتب رائحة بالفعل، تتشكل من كلٍّ من رائحة الورق ورائحة الحبر والخيوط التي تستخدم في بعض أنواعها، ورائحة الغراء المستخدم للصق الأوراق، كل هذه الأمور مع الحرارة والرطوبة والضوء والوقت تنتج رائحة خاصة للكتب تجعل محبي الكتب والقراءة ينتشون لها...
من آفات القراءة
يوسف أحمد الحسن - 30/05/2024م
أن يقرأ أحدنا فهو أمر مطلوب، وأن يفهم ما يقرأ فهو هدف القراءة، وأن يعي - نتيجة ذلك - بعض جوانب صفات مجتمعه فهو أمر جميل للغاية. لكن ما يحدث عند البعض هو أنه ونتيجة هذا الوعي بحالة مجتمعه والسلبيات التي يعيشها، ونبذه لها أو ترفعه عنها، فإنه قد يحصل لديه فائض من الشعور بالفهم والإدراك، ما يجعل المجتمع بنظره جاهلًا، بل منغمسًا في مستنقع الجهل والتخلف. هذا مقابل شعوره...
خطوات لتعزيز الثقة بالنفس
أمير بوخمسين - 30/05/2024م
إن الثقة بالنفس تعني الشعور بالرضا عن النفس وتقديرها، وبالتالي انعكاس هذا الشعور تجاه أنفسنا بالإيجابية في حياتنا بشكل عام، يجعلنا أكثر قدرة على مواجهة كافة الحالات الإيجابية والسلبية. وللثقة بالنفس تأثير كبير على القرارات التي نتخذها، ونقوم بتنفيذها. لذلك معرفة الخطوات الأساسية لتطوير الثقة بالنفس، ومحاولة تطبيقها يعتبر أمرا ضروريا في حياتنا..
• معرفة نقاط القوة واستخدامها: عبر تحديد المهارات والصفات الإيجابية التي نتمتع بها واستخدامها لتحقيق الأهداف. مما قد...
ضلال «من طلب المعنى من اللفظ ضل»
محمد العلي - 30/05/2024م
ثنائية اللفظ والمعنى نشأت منذ أرسطو، أما في ثقافتنا فقد أقام لها الجاحظ مهرجانا جدليا صاخبا. وشغلت كلا من اللغويين والبيانيين والأصوليين، أما ثنائية الظاهر والباطن، فقد وردت في القرآن الكريم، ثم سيطرت ولاتزال، على ميادين فكرية مختلفة، فقديما سيطرت على حركة التصوف والاعتزال والأصوليين والخوارج وطريقة بعض المفسرين. وحديثا على النصوص الإبداعية والمناهج النقدية، وحتى الفهم، فهناك ما أطلق عليه الفهم «الحرفي» وهو ما عناه الغزالي بقوله: «من طلب...
أصلحوا دنيانا ودعوا لنا الآخرة
توفيق السيف - 30/05/2024م
في خطاب إلى وزراء الإعلام العرب، حدد الدكتور محمد الرميحي أربع مهمات، ينبغي إنجازها للنهوض بقطاع الإعلام. أستطيع اختصار هذه المهمات في: اعتماد استراتيجية واضحة متناسبة مع الرؤية المستقبلية للبلد، التدريب العلمي والفني الذي يلبي التحديات الجديدة في قطاع الصحافة، المحافظة على المصداقية وتجنب المعلومات المشكوكة أو الكاذبة، وأخيراً اعتماد مبدأ حرية التعبير وتدفق المعلومات، التي تجعل الإعلام مرآةً للحياة الواقعية ومعبرةً عن جميع المشارب والتوجهات الاجتماعية. «جريدة النهار 28...
ثلاثة شعراء
محمد الحرز - 30/05/2024م
ثلاثة شعراء سأتكلم عنهم بحب، لا ليقولوا الشعر وحسب، وإنما ليختطفوا الزمن من سجن أعمارنا؛ كي يتركوا وعوله وغزلانه تسرح في وديان قصائدهم وسهولها وأنهارها.
ظلوا ينشدون الجمال، فالغزلان والوعول ستتكاثر وتنمو مثل شجر الغابات الكثيفة، وإذا ما توقف قطار كلماتهم عند آخر محطة له؛ فإنهم سيطلقون الزمن من قبضتهم حتى يعودَ إلى سجنه ثانية.
لكنّ المفاجأة التي تنتظره: هي أن الغزلان والوعول قد سبقته إلى هناك، وحولت سجنه إلى أحلام وأنهار...
شاعران من الكويت قادمان من عصر «الزندقة»...!
ميرزا الخويلدي - 29/05/2024م
هل كان يظن الشاعر الكويتي فهد العسكر «1917 - 1951» الذي عاش آخر أيامه وحيداً فريداً حزيناً عليلاً كفيفاً في غرفة بائسة، نبذه أهله وعشيرته، ولم يجد سوى خمسة رجال يصلّون على جنازته، ثلاثة منهم فقط شيّعوه إلى قبره، وبالقرب من سكناه ومن بيت أهله كانت قصاصات أشعاره الممزقة تطايرها الرياح... هل كان يظنّ أن عجلة الزمان ستدور يوماً لتمنحه التبجيل والتكريم والاحتفاء؟ وأن المجتمع الذي عدّه يوماً مارقاً زنديقاً...
تجديد الخطاب الديني.. ضرورة أم مؤامرة؟
فاضل العماني - 29/05/2024م
يُعدّ النقد والمراجعة في ثقافة المجتمعات المتحضرة والمتقدمة ظاهرة أصيلة وصحية تستقر في عقلية ومزاج الأمم والمجتمعات التي أيقنت بعد قرون من الجمود والتخلف أن الحضور القوي لهذه الظاهرة الحيوية والضرورية هو الضمان الحقيقي لاستمرار التفوق ومواصلة التقدم. ولعل الكم الهائل من المصطلحات والأدبيات والثقافات التي يُفرزها وبشكل سريع ومكثف ”الخطاب الغربي“ بمختلف ألوانه ومستوياته دليل على أن تلك الظاهرة قد تحولت إلى ثقافة طبيعية تجد لها قبولاً وتشجيعاً ودعماً...
التضاد بين السلطة والنهضة
يوسف مكي - 28/05/2024م
المقاربة المألوفة، في معظم الحضارات الإنسانية، منذ بداية التاريخ، تشير إلى التلازم بين خطي السلطة والنهضة، بمعنى أن وجود امبراطورية قوية هو شرط لازم لتحقيق النهوض. وقد كان ذلك صحيحاً إلى حد كبير، في الحضارة العربية الإسلامية، إبان العصرين الأموي والعباسي.
لقد اتجهت الجيوش العربية منذ أيام الخلافة الراشدة، إلى التخوم الشمالية للجزيرة العربية، ودخل العراق وبلاد الشام ومصر في دار الإسلام، منذ عهد الخليفة عمر بن الخطاب. وقد سهلت لهم...
الصيدليات من غلاء الأسعار إلى نسب التوطين
علي جعفر الشريمي - 28/05/2024م
ليس خافيًا على أحد ارتفاع الأسعار الذي يشهده القطاع الصيدلي في المملكة، فكم شخص منا يذهب إلى صيدلية ليذكر له الصيدلي أن هناك عرضًا على هذا المنتج، إنني أتساءل: هل مثل هذه العروض حقيقية أو وهمية؟ يقول أحد الأطباء في موقع التواصل الاجتماعي «إكس» إنه ذهب لإحدى الصيدليات المشهورة في المملكة وطلب دواء معينًا وإذا به يتفاجأ بقول الصيدلي «هناك عرض على المنتج يمكنك أخذ 3 أدوية يطلع عليك بسعر...
أنتِ القمر في رواية أحدهم...!
زينب إبراهيم الخضيري - 26/05/2024م
مثلما الحب الذي أسقط كثيراً من الفرسان من سرجهم، لازالت المرأة في الحياة هي البداية في كل نهاية، وهي التي تسقط المصداقية من سرجها في هذه الحياة، وحكاية المرأة بدأت منذ بدء الخليقة، والحوارات التي تدور عنها، والكتب التي كتبت فيها، والأشعار التي تغزلت بجمالها ورقتها لم تنصفها حتى الآن، يبدو أننا أمام معضلة، فحالة المرأة لدينا تشبه قصة القمر في الإكوادور وبيرو فهما مرتفعتان عند بحيرة «تيتكاكا» أربعة عشر...
عقول رجال وقلوب نساء
صادق آل مال الله - 26/05/2024م
تحدثت في مقال سابق عنونته ب «في الحب والحرب» عن المرأة والرجل وعلاقتهما ببعضهما بعضاً، وكيف أن الله خلقهما بسمات نفسية وجسدية مختلفة والتي تمثل ضغوطاً لكلا الجنسين بإمكانها أن تكون جاذبة أو منفرة حيث يعتمد ذلك على فهم كل جنس لنفسه وسماته ولسمات الطرف الآخر، وطريقة تعامله مع تلك السمات.
دائماً ما أتساءل عن أفضل الطرق لتعامل كل جنس مع الآخر لخلق علاقات رائعة وراقية يستفيد منها كل جنس من...
كيف نعالج أفول القراءة؟
يوسف أحمد الحسن - 24/05/2024م
ما بين متفائل مفرط ومتشائم مبالغ حول موضوع القراءة، يحار البعض في مستوى التزام الناس بالقراءة؛ فبين من يرى أن أعداد القراء ثابتة ومستقرة بل وفي ازدياد، ومن يراها متدنية تدنيًا هائلًا ويدق أجراس الخطر، محذرًا من حالة أفول لها تنذر بتلاشيها. وأنى يكن الحال في مستوى القراءة فإن ما يقطع الجدال فيه هو الإحصاءات والدراسات العلمية الميدانية التي تحتاج إلى تكثيف وإلى زيادة رقعتها وتنوع الشرائح التي تشملها. ومهما تكن...
بناء نقاط القوة في القيادة
أمير بوخمسين - 24/05/2024م
معظم الناس يعتقد أن معالجة نقاط الضعف سيكون لها تأثير أقوى على القيادة من بناء نقاط القوة. يأتي هذا الاعتقاد من خلال التجارب التي مارسها هؤلاء اثناء عملهم.
ومع ذلك، في النهاية، هذه الاستراتيجية ليست الأكثر فائدة لجعل القادة ينتقلون من الأداء الجيد إلى الأداء الرائع. وللتأكيد على أكثر فعالية في المدى الطويل هو التركيز على بناء نقاط القوة. كتب بيتر دراكر ذات مرة:“إن معظم المشاكل لا يمكن حلها. بل لا...
حبيب المعاتيق.. أيقونة «الخميس» الشعرية
كاظم الخليفة - 23/05/2024م
الشعر أغنية، تتردد مفرداتها على وقع وجيب الروح. تنساب رقراقه داخل الحنايا؛ وكأنها تسقي أرضاً يبابا انحبس عنها ماء الحياة؛ بفعل الشواغل اليومية وهموم طلب المعيشة. فحينما تمسك بيديك النص الشعري المكتوب، فأنت تقربه تارة من عينيك لأن رمشهما قد انطبق لبرهة حتى يترك لصورة الكلمات أن تتغلغل داخلك. وتارة تميل بجسدك على هيئة المحتضن للكتاب، وأحياناً أخرى تقفز مستفزاً لأن بعض الجمل الشعرية برقت لوهلة وحلقت بك نحو الأعالي.
هذا...
القراءة ووهج الأسماء الكبيرة
يوسف أحمد الحسن - 23/05/2024م
يتوجه بعض المبتدئين في عالم القراءة إلى الأسماء المشهورة رغبة منهم في قراءة الأدب الحقيقي، وخشية من تفويت نصوص مهمة ربما يواجهون نقاشًا حولها في مكان ما، فهل من الضروري أن يكون النصُّ التابع لكل مشهور أو معروف أو أديبٍ مرموقٍ رائعًا بالفعل؟
لا أظن ذلك، ولا أظن أن أصحاب الأسماء المشهورة أنفسهم يرونه هكذا، ذلك أن لكلٍّ أوقاتٌ يتألق فيها وأخرى يخبو فيها، من حيث نصوصه كما هو الحال في...
جماعة الأبراج العاجية
توفيق السيف - 23/05/2024م
كنت في الرابعة عشرة من العمر حين التحقتُ بحلقة تدرّس كتاب «منية المريد في آداب المفيد والمستفيد». وموضوع الكتاب واضح من عنوانه، فهو يعالج أخلاقيات التعلم والتعامل بين التلميذ وأستاذه وعلاقتهما بعامة الناس، وما يتصل بالعلم من مواضيع. وقد توقفت عن الدرس بعد أشهر، لكن رسخ في ذهني تأكيد الأستاذ الربط بين العلم وتطبيقاته في الحياة اليومية. ولطالما كرَّر عبارة «كل علم لا ينتهي بعمل فهو لغو». وأذكر أن زميلاً...
يكتبون الحب ولا يقترحونه
صادق آل مال الله - 23/05/2024م
هل حقا الذين نحبهم لا نجيد الكتابة عنهم أم أنه مجرد هروب أمام استحقاق نخشى مواجهته كما لو نُدفع دفعا كي نرمي أنفسنا من أعلى قمة جبل؟ وهل الكتابة فيمن سواهم تكون رفيعة المستوى؟ وبماذا تختلف الكتابة في حال كان الذين نحبهم داخل أسوارها أو كانوا خارجها؟ وهل ثمة وصف لمثل هذا الاختلاف؟
هذه الأسئلة تركض على مضمار أحاسيسي ومخيلتي اندلعت شرارتها حين فكرت أن أكتب عن هؤلاء الذين كان وجودهم...
في الهويتين العربية والوطنية
يوسف مكي - 21/05/2024م
تأثر المشروع القومي العربي، بنتائج الحرب العالمية الأولى، ققد دعا في بداياته للكفاح ضد السلطنة العثمانية، وحمل قادته على عاتقهم، بعد تكشف النتائج الكارثية للحرب العالمية الأولى، مسؤولية التصدي لتبعات سايكس - بيكو، ووعد بلفور. واعتبرت القومية العربية، عقيدة تحشيدية ونضالية لتحقيق هدف الوحدة.
وفي حينه، تم النظر من قبل الحركة القومية، بشكل سلبي، وعدائي إلى الهويات الأخرى، بما في ذلك الهويات الوطنية. واعتبرت الدولة القطرية نتاج مشروع التجزئة. وتشكلت حركات...
إلغاء أولوية التربوي
علي جعفر الشريمي - 21/05/2024م
بعد مقالي الأخير «أعيدوا النظر في إغلاق الدبلوم التربوي» الذي طالبت فيه وزارة التعليم بفتح الدبلوم التربوي واستعادته بأي مسمى، لفتح المنافسة للجميع، سواء من كان تخصصه تربويًا أو غير تربوي. تفاجأت بعدة رسائل من جامعيين وجامعيات بتخصصات مختلفة، تطالب بإلغاء شرط «الأولوية للتربويين» في التعيين على وظيفة معلم. وأنشؤوا وسمًا على موقع «إكس» يحمل عنوان: «#إلغاء_أولوية_التربوي».
معاناة هؤلاء الخريجين والخريجات تتلخص ببساطة في أن وزارة التعليم عندما أغلقت الدبلوم التربوي...
كيف ننمي المحتوى المحلي للشركات الاستشارية العالمية؟
إحسان علي بوحليقة - 20/05/2024م
بداية الأسبوع الماضي نشرت صحيفة الفايننشال تايمز اللندنية النافذة مقالة عنوانها“سيطرة الشركات الاستشارية تثير مخاوف محلية”. ولن أدخل في تفاصيل المقالة، لكن النقطة التي لدي محددة، أن لا غنى عن العمل من البيوت الاستشارية العالمية، نظراً لقدراتها الفائقة، وامتلاكها طواقم استشارية في الاختصاصات كافة، فضلاً عن ممارستها للنشاط الاستشارات في بلدان العالم على تفاوت إمكاناتها، ليس فقط في الاقتصادات الرئيسة، بل حتى دول منسية في غياهب أفريقيا وزوايا آسيا.
إذن، العمل...
لا طبنا ولا غدا الشر
وسيمة عبيدي - 20/05/2024م
كان من أشد المؤيدين للنساء وحقوق النساء، لا يخلو حديث معه عن المرأة واضطهاد الرجل للمرأة على مر العصور، تشعر بالغضب في كلماته وبالحنق في نبرة صوته وهو يتكلم عن الرجال الذين يجبرون النساء على لبس العباءة، الحجاب والنقاب، يشتم ويلعن أي رجل يراه مع امرأة متلحفة بالسواد، يتقدم الصفوف ويسبق حتى النساء في أي تظاهرة نسائية للمطالبة بحقوقهن، يزبد ويرعد إذا تحدث أحد أمامه عن ولاية الرجل على المرأة،...
صعب السؤال
رائدة السبع - 19/05/2024م
هل رأيت البدر باسمًا يومًا ما؟
لم أكن أعلم أن ابتسامة البدر حقيقة ملموسة ولم أكن أفهم ماذا يعني أن لا يظهر البدر في السعودية مرة أخرى!
هل كنت على علاقة وطيدة مع البدر؟
ما تربطني بالبدر روح الشعر وهي روح لطالما أحببتها ونشأت ملاصقة لها، تربطني به الابتسامة التي أتذكرها جيدًا، كما أتذكر ابتسامة شاعري الاول ومعلمي ووالدي الروحي «حسن السبع».
وصدق عبدالله ثابت حين قال: ‏ «إذا مات شاعرٌ في مكان ما...
إدارة الكمال
مصطفى المزعل - 17/05/2024م
يفكر حمد في دعوة أصدقاء الدراسة على مائدة عشاء ليعيد معهم ذكريات الزمن الجميل بعد سنوات عديدة من تخرجهم، ويرغب حمد بأن يلم شمل هذه المجموعة على مائدة عشاء في إحدى استراحات العمارية بالعاصمة الرياض، إلا أن هذه الدعوة لم تتم حتى الآن بسبب صعوبة إيجاد الوقت المناسب للجميع، وصعوبة توافق ذلك مع حجز متوفر للاستراحة المفضلة لديه، وتوافق ذلك مع الطقس المناسب أيضاً لهذه الدعوة المنتظرة منذ سنين، حتى...
انقطاع العلاقات بعد التقاعد
أمير بوخمسين - 16/05/2024م
لم أكن أتخيّل بأن يأتي اليوم الذي يطلق عليّ بأنني متقاعد، وأن الأمس غير اليوم، حيث مباهج الوظيفة والاعتبارات الأخرى التي كانت تحدث أثناء العمل، جميعها انتهت بمجرد استلام خطاب التقاعد من المؤسسة، ولم يعد هناك مسمى مدير أو رئيس وغيرها من المسميات الوظيفية الأخرى، وإنما يطلق اسم متقاعد، فلا امتيازات ولا اعتبارات أو مكاسب كان يحصل عليها الموظف أثناء عمله. بل يتم الخروج من باب المؤسسة إلى باب بيته،...
الكتاب الذي ينسيك أنك تقرأ
يوسف أحمد الحسن - 16/05/2024م
تتنوع الكتب من حيث جذبها للقارئ؛ فبينما تقرأ كتابًا تتثاءب وأنت تقلب صفحاته، وقد تتركه بعد أول صفحة ولا تعود إليه، بل قد لا تعود إلى القراءة بعد ذلك حتى لكتب أخرى، قد تقرأ كتابًا تأسرك صفحاته حتى تستغرق فيها وتذوب في كلماتها. فعلامَ تعتمد عوامل الجذب في الكتب؟ الحقيقة أنه توجد بعض المعايير العامة التي تنطبق على الجميع، لكن أغلب المعايير ليس عليها اتفاق عمومًا حتى بين قراء اللغة الواحدة....