آخر تحديث: 24 / 2 / 2024م - 2:22 ص
الأكثر قراءة هذا الشهر
المقالات الأكثر قراءة
ما أسهل أن تكون قارئًا
يوسف أحمد الحسن - 22/02/2024م
ربما لا يوجد شيء أقل سعرًا من الكتب إذا ما قارنّاها بالفائدة المرجوة منها. فهناك من الكتب ما لا يزيد سعره على سعر ساندويش عادي، أو مشروب عصير متوسط الحجم، أو كوب قهوة من النوع الغربي. ويكمن سبب ابتعاد الناس عنها في أن فوائدها ليست سريعة الظهور، بل تظهر على المدى البعيد أو البعيد جدًّا، وربما لا تظهر أبدًا للبعض حتى يتصور أنها لم تؤثر به. هذا علاوة على نماذج...
بين تفاح وتفاح
توفيق السيف - 22/02/2024م
أبدأ من حيث انتهى أستاذنا د. محمد الرميحي، حين قال إنه «لا يمكن الاحتفاظ بالتفاحة وأكلها في الوقت نفسه». وقد سألت نفسي وأنا أقرأ مقاله البديع «البيان، 19 فبراير - شباط»: هل هناك حقاً من يريد الاحتفاظ بأي شيء وأكله في الوقت نفسه؟ والحق أن المسألة لم تخطر على بالي ولا تخيَّلتها، قبل هذا اليوم. لكنّ الرميحي يعتقد أن الذين يريدون الانضمام إلى قطار الحداثة، ويريدون - في الوقت نفسه...
لنتواضع
محمد العلي - 22/02/2024م
نسمع كثيرا عن الطموح إلى التفكير خارج الصندوق الذي يعني: القفز على ذاكرتك كلها، وعلى السياق الاجتماعي والثقافي الذي نشأت فيه، وأن تقوم بفعل شيء جديد لا يستند على أي شيء عرفته من قبل. وإذا كان هذا الطموح مغريا لكثير من المفكرين، والتابعين من الكتاب، الخوض فيه، فأنا أريد البحث عن هذا الذي في الصندوق، من أين جاء؟ وعلى أي كيفية استقر، وما موقف الإرادة الفردية منه، ثم كيف راح...
التأسيس والتوحيد.. وزرع الثقة والأمان
منصور الجشي - 22/02/2024م
في كل عام تتجدد لنا كمواطنين في المملكة العربية السعودية، ذكرى التأسيس لتعيدنا الذكريات لدولة المؤسس الإمام محمد بن سعود «يرحمه الله»، والجهود التي بدأها وبذلها لتأسيس وتوحيد هذه الأراضي الشاسعة في اسم واحد تحت قيادته، وقد وقف المواطنون إلى جانبه وهم يرفعون راية التوحيد ويشهدون في دولتهم التجديد، بدءًا بزرع الثقة والأمان وحمايتهم ورعايتهم بما يكفل لهم العيش. واستمرت الدولة السعودية الأولى والثانية في أداء دورها في الحفاظ على مكتسبات...
اللغة هوية.. وليست تواصل فقط
لمياء عبدالمحسن البراهيم - 22/02/2024م
اليوم العالمي للغة الأم اعتمد بهدف الحفاظ على تراث اللغات وتعزيز التنوع، وتوعية الناس بأهمية اللغة الأم في تكوين هوية الشخص وتعزيز التواصل والتفاهم بين الثقافات المختلفة. - اللغة الأم هي اللغة التي يتعلمها الفرد في طفولته من قبل أسرته أو مجتمعه الأولي، ومن بين هذه اللغات الأم التي تتمتع بتاريخ عريق وثقافة غنية، تأتي اللغة العربية كواحدة من أهم اللغات الأم في العالم، والتي تحظى بشعبية كبيرة بفضل مكانتها الدينية...
القائد والمدير
أمير بوخمسين - 21/02/2024م
إن تطوير وتنمية مهارات القيادة الخاصة للأفراد تضمن مستقبلاً أكثر إثراءً ونجاحاً في حياتهم المهنية. وحينها سيكون لدى هؤلاء الأفراد تأثيراً كبيرا على كل منظمة أو مؤسسة يعمل فيها هؤلاء، وسترفع أداء كل شخص يعمل معهم. فإذا كنت تطمح إلى المزيد من المسؤوليات والمكافآت المرتبطة بها، فإن تعلم كيفية أن تكون قائدًا أفضل هو خطوة ضرورية لتحقيق ذلك. والفرص والمكافآت ستزيد بالتأكيد إذا كنت قائدًا فعّالًا. وسرّ نجاح أي مؤسسة أو...
نتيلة عاشقة الأطفال
يوسف أحمد الحسن - 21/02/2024م
ربما لا يعرف من أكتب عنها في هذا المقال سوى قلة قليلة جدًّا من أطفالنا المعاصرين رغم أن هذه الشخصية كانت لها صولات وجولات مع أطفال العقود السابقة، وتخرَّج على يديها أعداد كبيرة من عشاق القراءة وممن كانوا ينتظرون كتاباتها كل أسبوع في مجلة سمير الأسبوعية، التي كانت تصدر عن دار الهلال. هي نتيلة راشد إحدى مؤسِّسات هذ المجلة «المخصصة للأطفال» عام 1956، ورئيسة تحريرها ما بين عامي 1966 و 2002،...
نحو وقف الحرب على غزة
يوسف مكي - 20/02/2024م
بعد مرور أكثر من مئة وثلاثين يوماً على بدء العدوان الإسرائيلي على غزة، والصمود الأسطوري لشعبها، أمام حرب الإبادة التي تشنّها إسرائيل، لا يلوح في الأفق حتى هذه اللحظة ما يشي بنهاية قريبة لها. على النقيض من ذلك، تهدد حكومة بنيامين نتنياهو باجتياح مدينة رفح، التي لا تتجاوز مساحتها ال 55 كيلومتراً مربعاً، والتي فرض عليها الاحتلال استقبال أكثر من مليون ونصف مليون مشرد من الفلسطينيين، الذين فُرض عليهم بالقوة...
ترميم ذاكرة النفط
أثير السادة - 20/02/2024م
عندما اختار الدكتور عبدالله ناصر السبيعي، قبل ما يربو على 18 سنة، أن يرفع الغطاء عن فصل مهم من فصول الذاكرة، ويسلط الضوء على مواقف الملك سعود تجاه أرامكو، لم يجد أمامه من وثائق الشركة إلا تقاريرها السنوية، بينما التفاصيل لما وراء سطور تلك التقارير كانت حاضرة ضمن دراسات أجنبية كانت ومازالت هي الرافد الرئيس حين البحث عن سيرة البدايات لواحدة من المحطات المفصلية، لا على المستوى الاقتصادي وحسب، بل...
طلاب البترول تألق وإبداع
علي جعفر الشريمي - 20/02/2024م
في ملتقى مليء بالإلهام والإبداع، تمكن طلاب جامعة البترول والمعادن من تنظيم فعالية استثنائية يوم السبت الماضي وهو حدث تيدكس، ولمن لا يعرف تيدكس هي منظمة غير ربحية تكرّس جهودها لنشر الأفكار الجديرة بالاهتمام، وغالبًا ما تكون في شكل محاضرات قصيرة يقدمها كبار المفكرين والفاعلين والتي يجري تنظيمها بشكل مستقل في جميع أنحاء العالم. واللافت ورغم عدم احتراف الطلبة والطالبات وخبرتهم القليلة في مجال إدارة الفعاليات، استطاع هؤلاء الشباب وبكل...
تَمَعَن قليلاً وستجد أن ”المحتوى المحلي“ هو المحك والمحور
إحسان علي بوحليقة - 18/02/2024م
المحتوى المحلي يعني ما يستخدم من مدخلات الإنتاج محليا بما في ذلك اليد العاملة، واهتمت مستهدفات الرؤية بتنمية المحتوى المحلي، وتمخض ذلك عن هيئة المحلي والمشتريات الحكومية. وليلة الاربعاء الماضي كانت امسية لإعلان اسماء الجهات الفائزة بجوائز المحتوى المحلي. وهذا أمر مبهج اقتصادياً أن يسلط الضوء على ما يولد قيمةً مضافة للاقتصاد الوطني بصورة مباشرة وبدون مواربة: مدخلات مقابل مخرجات، ففي هذه المعادلة «المخرجات أكبر من المدخلات» يكمن الأمر كله.
ما...
الحب أولاً الحب دائما
رائدة السبع - 18/02/2024م
- في كل مرة أرى صديقتي مع زوجها، أتذكر قصة وقوعها في حبه من النظرة الأولى، ويفسر هذا الحب بأنه تمييز لروح أحببناها، ثم وقعنا في غرامها مرة أخرى، فقد ظلت تحدق به لمدة ثلاثين دقيقة، وكما يُعبر عنها في فيلم «closer» إن كنت تؤمن بالحب من أول نظرة فلن تتوقف عن التحديق، أو الحب من أول جملة، كما تؤكد زينة عماد في أغنية لمحمد حماقي تقول فيها «حبيتك يوم...
نوستالجيا الكتب
يوسف أحمد الحسن - 16/02/2024م
يعود بعض القراء إلى قراءة بعض الكتب التي سبق أن قرؤوها في شبابهم أو في فترات سابقة من حياتهم وذلك لعدة أسباب؛ منها الحنين إلى أيام سابقة وقديمة كانوا يمرون بها؛ وهو ما يسمى النوستالجيا. وتعرف النوستالجيا «Nostalgia» بأنها الحنين للماضي، وهي كلمة مأخوذة من اليونانية القديمة وتعني «ألم الشوق»؛ أي الألم الذي يصيب المرء نتيجة حنينه إلى ماض. ويرى بعض علماء النفس أن النوستالجيا آلية دفاع يستخدمها عقل الإنسان لتحسين...
القادة يُصنعون ولا يولدون
أمير بوخمسين - 15/02/2024م
يتساءل الناس دائمًا،“هل القيادة موهبةً إما أن تمتلكها أو لا تمتلكها؟ هل يولد القادة بهذه الطريقة؟ هل يمكن للناس حقًا أن يصبحوا قادة أفضل؟ ”هذه الأسئلة لا تزال تتكرر باستمرار.
يمكن تطوير صفات القيادة، ويمكنك أن تكون قائدًا أفضل. حيث إن بعض خصائص القيادة تظهر في وقت مبكر جدًا من حياة المرء، ولكن لا يمكن للناس التنبؤ أحيانًا بمن سيصبح قائداً متميزاً. إذ يولد بعض الناس في هذا العالم وهم يتمتعون...
اقرأ واركب حافلة مجانًا
يوسف أحمد الحسن - 15/02/2024م
فكرة رائعة جدًّا أن تركب الحافلة مجانًا مقابل أن تمسك بكتاب وتقرؤه. هذه ليست فكرة من نسج الخيال لأنها طُبِّقَت بالفعل في رومانيا قبل سنوات.
كان ذلك في مدينة كلوج نابوكا «Cluj-Napoca» عام 2015، بعدما سُمِّيت «عاصمة الشباب الأوروبي» وذلك من الرابع وحتى السابع من شهر يونيو. ومن الفعاليات الأخرى التي أقيمت هناك أيضًا بهذه المناسبة توزيع فواصل كتب مجانًا للناس. وقد قاد هذه الأنشطة القرائية في رومانيا الناشط القرائي «فيكتور...
أين المعنى؟
محمد العلي - 15/02/2024م
هل تستطيع أن تصف شعورك، وأنت ترى الأشياء فجأة بلا معنى؟ تلك حالة انفعال عاصف مرت بي، وقد كتبت تحت تأثيرها قصيدة على شكل مقالة نشرت هنا تحت عنوان «كفى» وكنت أظن أنها ستثير أسئلة عديدة من القراء، ولكن ظني كان في واد صوفي، والقراء لكل واديه. فقد مرت كسحابة صيف كما يقول القدماء، لم تحرك أي دافع لسؤال نفسي أو فلسفي لأي قارئ.
تلك الحالة لا تعني فقدان الذاكرة وحسب،...
‎مثاقفة محمد جابر الأنصاري الباريسية
محمد رضا نصر الله - 15/02/2024م
ذكرت في محاضرتي ”مع الأنصاري في توفيقيته صراع الأضداد“ مساء يوم 6 ديسمبر الماضي بمركز الشيخ إبراهيم بن محمد آل خليفة بالمحرق، أنني دعوت د. محمد جابر الأنصاري إلى كتابة مقال أسبوعي في جريدة الرياض الأسبوعي كل جمعة بين سنة 1982 و 1983 م… أحصيتها فوجدتها قرابة خمسين مقالًا، كان يرسلها لي كل أسبوع من باريس، حين كان الأنصاري يعمل مستشارًا ثقافيًا في سفارة خليجية بين سنة 1979 و 1983...
البديل عن نموذج «السوبرماركت»
توفيق السيف - 15/02/2024م
بعض الذين قرأوا مقالَ الأسبوع الماضي، رأوه مغالياً في القول بإمكانية التخلي عن إرثنا الثقافي لتجاوز حالة التخلف. وتساءل بعضهم صراحةً: هل يُعقل أن نتخلَّى عن ذاكرتنا الثقافية، لمجرد أنَّ المجتمعات الأخرى تجاوزتنا في الصناعة والتقنية والاقتصاد؟ فماذا لو لقيت شخصاً أغنى منّي أو أعلم، هل أتخلَّى عن ثقافتي كي ألحق به أو أصيرَ مثله؟ ولنفترض أنَّنا تخلّينا عنها، هل سيتبدل حالنا فنصبح مثل المتقدمين ونخرج فوراً من مستنقع التخلف؟
على...
حل الدولتين
عبد الله فيصل آل ربح - 14/02/2024م
مع استمرار الهجوم الإسرائيلي الوحشي على المناطق الفلسطينية، لا سيما غزة، يعود طرح الحلول الجذرية التي تتجاوز مسألة الحلول الوقتية «وقف إطلاق النار، تحرير المحتجزين، إدخال المساعدات». ثمة حلول قائمة على الآيديولوجيا التي تفترض حلاً جذرياً يقوم على عقيدة «دينية أو قومية»، مستنداً إلى شرعية التاريخ.
لسنا هنا بصدد مناقشة ثنائية الحق والباطل، لأن إحقاق الحق المطلق يحتاج إلى قوة مطلقة. ما نناقشه هنا موضوع التسوية الذي ما زالت إسرائيل تنظر...
الكتابة وصيد التماسيح
فاضل العماني - 14/02/2024م
الكتابة، كانت وما زالت وستبقى، حرفة معقدة وملتبسة وخطيرة، تختلف كثيراً عن غيرها من المهن والحرف والمجالات، ولعلّ أفضل من وصف مهنة الكتابة، هو الأديب والشاعر السوري عادل محمود، حيث قال عنها: ”الكتابة أصعب مهنة في التاريخ باستثناء صيد التماسيح“.
عالم الكتابة مختلف بأشكاله ومستوياته، وهنا سأحاول قدر الإمكان والاستطاعة وبشيء من الاختصار والاختزال، وضع خمس من الأفكار والطرق والأدوات والمحتوى والمرتكزات التي ستساعد الأجيال الواعدة للوصول إلى مداءات مهمة ونجاحات...
حرب غزة ومتغيرات الموقف الأمريكي
يوسف مكي - 13/02/2024م
في السابع من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، نفذت «حماس» عمليتها العسكرية، التي أطلقت عليها «طوفان الأقصى». وقد اعتبرت هذه العملية من قبل عدد كبير من المراقبين والمحللين السياسيين، الأكبر ضمن العمليات التي نفذتها الحركة ضد إسرائيل منذ تأسيسها.
والواقع أن هذه العملية اعتبرت فشلاً استخبارياً كبيراً للموساد، الذي يصنف واحداً من أقوى الأجهزة الاستخباراتية في العالم. كما اعتبرت انتصاراً كبيراً لـ «حماس»، وتجسيداً لقدرتها على تحقيق اختراقات كبيرة وغير مسبوقة داخل...
أنا الأفراح والأرباح.. والفايض ورأس المال
رائدة السبع - 11/02/2024م
- ‏لطالما قررت أنني سأقوم بإعداد ميزانية شهرية، وسأبدأ بكوب القهوة الصباحي المتهم الأول، والذي طلب مني مستشاري المالي استبداله بكوب قهوة أصنعها بنفسي، وانتهاءً بحقيبة شانيل التي دفعت ربع مرتبي عند اقتنائها.
- في كل شهر أبدأ بتسجيل المدخول، ويقابله النفقات، لأتفاجأ أن مصروفاتي تعادل راتبي الشهري ثلاث مرات، مما يدعوني للحيرة وغض النظر عن فكرة الميزانية واستبدالها بفكرة أخرى تمكنني من صرف راتبي بكل يسر وسهولة. وأتساءل: ما دوافعي...
ما نراه ليس الحقيقة!
وسيمة عبيدي - 11/02/2024م
- إلحاقاً بمقالي السابق عما رأيته في قيادة المركبة من تأملات ودروس حياتية، أكمل هنا تلك التأملات. علمتني القيادة أيضاً احترام الأكبر مني حجماً كالحافلات والشاحنات وتوخي الحذر منها. فعلى الرغم من ثقلها وبطئها أحياناً إلا أنها دائماً ما تكون محملة بالأشياء أو الأشخاص، وتحتاج إلى مجال ومساحة أكبر للتحرك، مما يعد مسؤولية كبيرة، لذلك نحتاج للحذر عند المرور بجانبها أو تجاوزها لأنها تستطيع سحقنا في لحظات.
- تعلمت أن أعطف...
روجيه غارودي.. ومسألة الغرب والإسلام
زكي الميلاد - 10/02/2024م
قدم المفكر الفرنسي روجيه غارودي «1913 - 2012 م» رؤية تحقيقية مهمة حول علاقة أوروبا والغرب بالإسلام، تشكلت لديه هذه الرؤية في طورين، الطور الأول كان ناظرا فيه إلى الماضي، والطور الثاني كان ناظرا فيه إلى المستقبل. في الطور الأول، توقف غارودي عند علاقة الإسلام بالتاريخ الأوروبي وتطوره الحديث، ناظرا إليه من جهتين، الأولى تتعلق بعامل المكان والزمان، فقد اعتقد غارودي جازما أن نهضة أوروبا الحديثة لم تبدأ في إيطاليا في...
الإدمان المحمود
يوسف أحمد الحسن - 09/02/2024م
لو كان لنا أن نقسم الإدمان إلى إيجابي وسلبي لصنَّفنا إدمان القراءة على أنه إدمان إيجابي أو محمود. ويا ليت هذا النوع من الإدمان ينتشر في مجتمعاتنا؛ إذ إن القراءة مرتبطة بالتطور في أي مجتمع؛ لكونها تعتمد على الكتب، التي هي الوعاء الذي تُراكَم فيه العلوم الإنسانية في كل جيل ليبني عليه الجيل الذي يليه. فبينما نرفض جميع أنواع الإدمان تقريبًا فإن هذا الإدمان ندعو له ونبشر به دون حدود....
تحقيق الطموح
أمير بوخمسين - 08/02/2024م
البعض من أفراد المجتمع يضع أهدافا يسعى لتحقيقها مع بداية كل عام، وينتهي العام فيجد نفسه لم يحقق ما كان يصبو له. فيضع اللوم على نفسه بل ويقوم بجلد ذاته بسبب عدم تحقيقه لأهدافه بعد مرور عام كامل. وعندما يتم تقييم الحالة نجد بأن طموحاته أكبر من قدراته، ولم يعمل بما يكفي لتحقيق طموحاته. فالطموح هو العمل الدؤوب لترجمة الأحلام والآمال حيث يتطلب الإرادة والثقة بالنفس حتى تتحقق. لذلك نجد...
التواصل الثقافي... «موديل السوبرماركت»
توفيق السيف - 08/02/2024م
روى هذه القصة الدكتور إبراهيم البعيز، الأستاذ الجامعي والخبير البارز في سياسات التواصل الثقافي. وهي تدور حول لحظة اكتشاف الفجوة الثقافية التي تفصلنا عن مجتمعات الغرب. يقول إنه انضم إلى فصل يدرس العلاقات الثقافية، مخصص لطلبة الدكتوراه بجامعة ولاية أوهايو الأميركية، سنة 1983. وكان الطلاب ملزمين بكتابة تقرير أسبوعي عن قراءاتهم في الموضوع. واعتاد الأستاذ أن يحدد أفضل تقرير وأسوأ تقرير، كي يلقيه صاحبه على بقية الزملاء. في أحد الأسابيع...
القصيدة الجديدة بين المنبرية والرؤية التحكيمية
محمد الحرز - 08/02/2024م
- القصيدة الجديدة أو «قصيدة النثر أو الحر» سمها ما شئت، رغم الاختلافات التاريخية بينهما، إلا أني أميل إلى مصطلح القصيدة الجديدة.
- كنت أقنع نفسي دائما أن بإمكان هذه القصيدة أن تكون منبرية مثلها مثل الشكل العمودي والتفعيلي، على اعتبار أنها تملك إمكانات إيقاعية لا تقل عن إمكانات الوزن في كلا الشكلين الآخرين، لا سيما أن الإيقاع لا يرتبط بالبحور الشعرية فقط، وإنما له وظائف أخرى أشمل وأوسع تتجلى على...
الشتاء والقراءة
يوسف أحمد الحسن - 08/02/2024م
هل هناك علاقة بين الشتاء والقراءة؟ لا يبدو أن هناك علاقة مباشرة بين الاثنين، مبدئيًّا على الأقل، خاصة في البلدان حيث الفروقات في درجات الحرارة بين الشتاء والصيف طفيفة. ثم لأن من اعتاد القراءة فسوف يقرأ حتى لو كان في حر الصيف تحت وهج الشمس أو تحت المطر أو وسط ضوضاء معمل، بل حتى لو كان داخل دبابة تحت القصف فإنه سوف يقرأ، كما كان يفعل الروائي العراقي الدكتور محسن...
الأرشيف الثقافي العظيم
ميرزا الخويلدي - 07/02/2024م
مَنْ مِنَ المثقفين العرب، لا يعرف محمد عبد الرحمن الشارخ؟ رجل الأعمال الكويتي الذي سخّر ثروته لخدمة الثقافة، الكثير يعرفون كومبيوتر «صخر» أول حاسب آليّ عربي، وحزمة البرامج التي صاحبته وأهمها برنامج القرآن الكريم وكتب الحديث، وترجمتها للغة الإنجليزية، ثم برنامج التعرف الضوئي على الحروف العربية، ومشروع «كتاب في جريدة»، وبرنامج «ترجم»، الذي سهّل تحويل النصوص بين اللغتين العربية والإنجليزية، قبل أن تمطرنا البرامج المشابهة التي تقف خلفها شركات عملاقة...
محكمة العدل الدولية والحرب على غزة
يوسف مكي - 06/02/2024م
على ضوء حرب الإبادة التي تشنّها إسرائيل، منذ السابع من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، والتي ذهب ضحيتها حتى اللحظة قرابة تسعة وعشرين ألفاً من الفلسطينيين، غالبيتهم من المدنيين العزل، ومن ضمنهم آلاف الأطفال، وأكثر من تسعين ألف جريح، عدا عدد كبير من المفقودين، تقدمت حكومة جنوب إفريقيا، بدعوى إلى محكمة العدل الدولية، التي تتخذ من لاهاي، في هولندا مقراً رئيسياً لها، مطالبة بوضع حد للحرب على غزة، ومحاسبة مرتكبي جرائم...
ثانوية النسيم ومدرسة المشاغبين
علي جعفر الشريمي - 06/02/2024م
تذمر بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي من المسلسل السعودي «ثانوية النسيم» والذي يعرض على قناة mbc ومنصة شاهد، كونه - في نظرهم - يبث رسائل سلبية عن العلاقة بين المعلم والطالب، حيث يذكر أحد وكلاء المدارس في منصة «إكس»: «أنا وكيل مدرسة ولاحظت الطلاب تفرعنوا وقلوا أدبهم على المعلمين هالأسبوع سويت تعهدات أكثر من اللي سويته سنة كاملة». ونجد آخرين يطالبون بوقف عرض المسلسل مستندين في ذلك بتشبيهه بمسرحية «مدرسة...
القضية أكبر من صكوك ”صح“
إحسان علي بوحليقة - 04/02/2024م
تطرح اليوم صكوك حكومية ادخارية «صح». صكوك صح تجلب معها مزايا متفردة مقارنة ببقية المنتجات:
1. تشجع الأفراد على الادخار كونها آمنة - الأمان بالله سبحانه - وعالية العائد.
2. تدعم تنمية الاقتصاد الوطني كون أموالها ستستخدمها الحكومة في تنمية الوطن.
3. تمكن من ممارسة التخطيط المالي من قبل الأفراد نتيجة توفر منتج مضمون ومطروح من قبل الخزانة لمواطنيها.
قد لا يملك أحدٌ المال رغم أنه يرغب الاستثمار في هذه الصكوك، لكن في كل...
قيادة مركبة أم حياة؟
وسيمة عبيدي - 04/02/2024م
- أتذكر نكتة قديمة حين سئل أحد السائقين: ما الذي جعلك تصطدم بالشجرة؟ فأجاب: أنا للمقود أو لناقل الحركة أو للبنزين أو للفرامل.. تلخبطت!
- بعد أن مارست القيادة لفترة من الزمن وجدت أن قيادة السيارة، تلك المركبة الصغيرة، هو نشاط يتطلب تعلم الكثير من الدروس المهمة واكتساب الكثير من المهارات التي يمكن لتعلمها أن يعزز مهارات الإنسان لقيادة المركبة الأكبر، حياته، بشكل أفضل.
- نواجه في الطريق الكثير من المواقف أو...
الرواية إلى أين...!
زينب إبراهيم الخضيري - 03/02/2024م
رغم التطور الكبير الذي شهدته الرواية العربية من ناحية تعددية المواضيع والثيمات إلا أنها لاتزال بعيدة عن البحث في مجال الخيال العلمي والتطور التكنولوجي والبحث في المستقبل بل بقيت ضمن الإطار الاجتماعي والاقتصادي لمجتمع يعاني العديد من الأزمات والصعوبات الاقتصادية وغيرها. ليظهر التطور واضحا في عدة مجالات محددة استطاع بعض الكتاب والروائيين أصحاب الجرأة في الخوض فيها وهي الدين والجنس فالعالم الافتراضي فتح أمامهم مجالا واسعا لنشر أفكارهم ورواياتهم دون...
المدير المستعجل
رائدة السبع - 03/02/2024م
- في يوم ما.. وفي الطريق إلى مطار الملك فهد الدولي، وبينما كان ماجد المهندس يشدو بصوته العذب كنت أردد عبارة، الطريق الخالي لي وكل هذه المسارات لي مع الاعتذار لدرويش، كنت اسير بأقصي سرعه مسموحا بها في ذلك الطريق، وإذا بسيارة تعبر بسرعة جنونية حتى ظننت أنني وصلت لمهبط الطائرات لا قدر الله!
- لم يكن هناك إلا تفسير وحيد أن يكون هذا الشخص لديه حالة طارئة أو أن يكون...
العدل الدولية والاحتمالات المرتقبة
أمير بوخمسين - 01/02/2024م
جرائم الكيان المحتل في تدمير وإبادة الشعب الفلسطيني ومحاولة التطهير العرقي، نجم عنه قتل وجرح عشرات الآلاف من المدنيين شيوخ وأطفال ونساء، وتدمير جوامع ومدارس ومشافٍ شملت البنية التحتية في كافة مدن وبلدات القطاع، حتى النبات والشجر لم يسلم من جرائمهم الفظيعة، فوصفت هذه الجرائم من قبل أصحاب القانون بجريمة الإبادة الجماعية، حيث تسمى في القانون الدولي“ جرائم الجرائم“ وأنها معتمدة بالقانون منذ تاريخ 9/12/1948 من قبل الجمعية العامة للأمم...
أي الأمم أذكى... نحن أم الأميركيون؟
توفيق السيف - 01/02/2024م
النقاش حول تفاوت العقول والثقافات بين الأمم والمجتمعات، يفتح الباب على قضايا كثيرة، ربما نود تناسيها. لكنه أيضاً يكشف عن مفاهيم جديرة بالتأمل. خذ مثلاً معنى العقل: هل يساوي الذكاء، أم الثقافة، أم الاتزان، أم القدرة على التفكر، أي الفك والربط؟ هذه - كما نعرف - معانٍ ذكرها باحثون في مختلف الأزمنة. لكن لو سألنا أنفسنا: هل توجد حقاً أمة بكاملها أذكى من الأمم الأخرى، أو أكثر ثقافةً، أو اتزاناً؟
لو...
خليل الفزيع والقراءة
يوسف أحمد الحسن - 01/02/2024م
بينما توجه أقرانه إلى جوانب تجارية ووظيفية متنوعة بعيدًا عن عالم الفكر والثقافة والكتابة في خمسينيات القرن الميلادي الماضي؛ فقد كان هذا المجال هو ما يستهوي الأستاذ خليل الفزيع منذ طفولته وصغره. فقد أحب عالم القراءة والكتابة، وتنقل من بلد لآخر من أجلهما رغم أن الجو العام في المجتمع آنذاك كان منصرفًا عن القراءة باتجاه أمور أخرى. وحين كان والده «رحمه الله» يذهب كل خميس إلى سوق الخميس في الهفوف...
لماذا ننسى هؤلاء؟
فاضل العماني - 31/01/2024م
الحياة بكل تفاصيلها، الصغيرة والكبيرة، المؤلمة والمفرحة، الحالمة والمحبطة، والتي لا نملك إلا أن نعيشها كما هي أو بما نحمل من أحلام وآمال وخيالات تقودها الرغبة الجامحة في تشكيل الواقع الذي يُرضي طموحنا وتمردنا وجنوننا، تلك هي الحياة التي تستحق الحياة مهما كانت الظروف والتحولات.
ولكن، ماذا لو لم يكن بعض الأشخاص في حياتنا؟، وماذا لو لم تمتد لنا يد العطف والعون والقناعة والإلهام من بعض المؤمنين بنا؟، هل ستصل سفن...
في معنى النصر والهزيمة
يوسف مكي - 30/01/2024م
في الحروب التقليدية، غالباً هناك منتصرون ومهزومون. يتقابل الجيشان فيكسب الحرب الجيش الأكثر رجالاً، وعدة، وعتاداً، وخبرة في صياغة الاستراتيجيات والتكتيك، وأحياناً تنتهي تلك الحروب من غير حسم، حين تتكافأ قوة المتحاربَين، لتتبعها جولات أخرى. حديثنا هذا ليس معنياً بهذا النوع من الحروب. إن الهدف من هذا الحديث هو تسليط الضوء على طبيعة معارك الاستقلال التي تدور بين الشعب المحتل وقوة الاحتلال. وهي حروب دارت رحاها ما بين الحربين العالميتين،...
عندما تحلم طالبة بمعلمتها تضربها
علي جعفر الشريمي - 30/01/2024م
قرأت قبل أيام خبرًا غريبًا يقول، إن لجنة تعليمية باشرت بفتح تحقيق مع معلمة، بعد ادعاءات طالبة، أنها شاهدت معلمتها بالحلم أثناء المنام، تقوم بضربها، الأمر الذي قامت معه بإخبار أسرتها، ورفع شكوى في منصة تواصل، مما استدعى تدخل الجهة التعليمية، وحضور اللجنة إلى المدرسة لتبيان الحقيقة، لينتهي بهم الأمر، أنه مجرد حلم ليس له مكان على أرض الواقع، وتم حفظ وإغلاق الشكوى بشكل نهائي في نهاية المطاف. السؤال المطروح:...
المتقاعدون ونصف الزاد
إحسان علي بوحليقة - 28/01/2024م
ما دمنا في سياق تنويع الاقتصاد السعودي، فمن المناسب التنبه لكل نشاط اقتصادي يمكن ان يولد قيمة تنمي الاقتصاد، ويعزز ميزان المدفوعات، ويولد فرص عمل.
وحتى لا أطيل عليكم، يبدو أن ما بقي من الأنشطة الاقتصادية خارج نقاط التركيز، التي تمتلك فرصاً ثَرّةً لتعميق التنوع الاقتصادي وحفزه - هي الشريحة العمرية“المخضرمة”، أي 55 وفوق.
اجمالاُ، هذه الشريحة تمتلك الخبرة والوقت والمال. اتحدث هنا اجمالاُ؛ فهن اكفي هذه الشريحة الخبير وغير الخبير وما...
السعادة قرار
رائدة السبع - 28/01/2024م
هل تتذكر أغرب سؤال طُرح عليك، ‏أنا أتذكر ذلك جيدًا وكأن شريط الحياة توقف تلك اللحظة وتم تصويرها والاحتفاظ بها في ذاكرتي، ‏وأنتي دايمًا مبسوطة وتضحكين ما عندك مشاكل؟؟ ‏أجبت بابتسامة وبكل هدوء:! لا لا يوجد لدي مشاكل.
- هل تعلم أنه تم إقرار «السعي نحو السعادة» في إعلان الاستقلال الأمريكي عام 1776م، بوصفه حقًا من حقوق الكائن البشري لا يجوز المساس به، دعني أخبركم مالذي يجعلنا سعداء، ففي دراسة أجريت...
الفشل طريق النجاح
أمير بوخمسين - 25/01/2024م
كثيرا ما يتعرض الإنسان للفشل، وليس هذا هو الخطر الأساسي على حياة الإنسان.. لكن الخطر يتركز في طريقة مواجهته.. وأخطر مراحله هي أن يتحول إلى عادة ثم اقتناع.. وفي آخر الأمر يصبح لذة يمارسها الإنسان باستمتاع وسعادة. البعض يلقي سبب فشله على الآخرين، وأنهم السبب الرئيسي الذي أوصله إلى هذه الحالة، كل ذلك عبر تبريرات وأوهام رسّخها في عقله وآمن بها فتحولّت إلى أمر حقيقي لديه، وأنه لا يستطيع الخروج...
كم رئة في صدر الشاعر الصحيح؟
يوسف أحمد الحسن - 25/01/2024م
عندما سألت الشاعر الكبير جاسم الصحيح عن علاقته بالقراءة أجاب: القراءة بالنسبة لي هي الرئة الأولى لا الثالثة، ومن خلالها أتنفس الحياة في حاضرها وماضيها ومستقبلها. أما عن قراءة الكتب خاصة، فأنا أركز على الكتب الفلسفية والفكرية والتاريخية، والدواوين الشعرية والروايات. قراءتي قد تكون نوعية جدًّا، ولكنّ الأهم أنني لا أشعر باكتمال قراءة أيّ كتاب حتى أتأكد أني فهمته وامتصصت مادته إلى درجة القدرة على تلخيصه.
ولا يحتاج المستمع إلى قصائد...
عقل العرب... عقل العجم
توفيق السيف - 25/01/2024م
«تكوين العقل العربي» هو الكتاب الأول في مشروع د. محمد عابد الجابري الخاص بنقد العقل العربي. وقد حظي بشهرة قل نظيرها، فطبع 16 مرة، أولها في 1984.
في تقديمه للكتاب، تساءل الجابري: هل ثمة فرق جوهري بين العقل العربي ونظيريه الأوروبي والأفريقي وغيرهما؟
سؤال الجابري هذا يعيدنا لسؤال أسبق، حول ماهية العقل وجوهره. الجواب عن سؤال: ما هو العقل؟ مقدمة لازمة لفهم سبب الاختلاف بين ما زعمنا أنه عقل عربي وغير عربي،...
التقنية الحديثة.. أهميتها وخطورتها
فاضل العماني - 24/01/2024م
منذ بداية الألفية الثالثة والابتكارات والإنجازات والتطورات العلمية الكبيرة تتواصل بوتيرة متزايدة، وبسرعة متناهية، لدرجة أن التقدم البشري والحضاري الذي حدث خلال هذه الفترة الزمنية الاستثنائية من عمر المسيرة الإنسانية، لا مثيل له على الإطلاق.
في هذا ”العصر الحديث“ المزدهر والمزدحم بالتقدم العلمي المذهل، وبالتطور التقني الكبير، تحقق للبشرية ما لم يتحقق خلال كل العصور السابقة، رغم أن التراكمات الحضارية التي صاغتها العقلية البشرية على امتداد الزمن، شكلت وما زالت البدايات...
في أسباب اندلاع الحروب
يوسف مكي - 23/01/2024م
الصراع بين البشر هو شرعة الكون، فمنذ تلمس الإنسان طريقه فوق هذا الكوكب، وعبر مرحلة الالتقاط والصيد، بدأ الصراع، حول مواقع الكلأ والماء. وكانت أسباب الحروب، في المراحل الأولى للتاريخ الإنساني محدودة جداً. وبالمثل كانت أدوات القتل محدودة أيضاً. لكن قيام الإمبراطوريات وتوسعها، وبناء السفن والأساطيل، أحدثت تغيرات كبرى في أساليب وأدوات الحرب، وأيضاً الأسباب التي تؤدي إلى اشتعال الحروب. بات من أسباب الحروب، السطو على الثروات، والسيطرة على الممرات...
ماذا يعني أن ”السعودية أولاً“؟
حسن المصطفى - 22/01/2024م
هنالك التباس كبير في فهم التفكير السعودي حالياً، لدى عدد من المحللين السياسيين والمراقبين، وحتى نزرٍ من المختصين في مراكز الدراسات، حيث أن بعضهم لا يزال ينظرُ إلى المملكة من خلال ذات القنوات القديمة، ويحاول أن يسقط عليها مقولات كلاسيكية، ثبوتية، وكأن الزمن متوقف لا يتحرك، أو أن التأريخ دائري، يعيد انتاج نفسه، فيما الأكيد أن هناك ”برادايم“ سعودياً جديداً. ونموذج التفكير هذا، أشارت له ”رؤية المملكة 2030“، عندما وضعت...