آخر تحديث: 30 / 5 / 2024م - 12:15 ص

نحو المعنى

كاظم الصالح *

في العصر الحديث أصبح الفرد يغرق في أفكار وأفعال تصبح مجرد قشور خارجية يخفى ورائها الكثير من الحقائق التي تستوجب التفكير والتأمل، هذه القشور أهمل بسببها كيف يمكن له البحث عن المعنى من وجوده.

هي رحلة بحث عن المعنى الحقيقي والأهداف الحيوية التي تعطي حياتهالمغزى والاتجاه. ومن أجل تحقيق ذلك، يجب على الفرد تحديد هدفه المناسب والعمل عليه بكل جدية وإصرار من أجل تحقيق النجاح والسعادة. لذا يجب مراجعة أولوياته وتحديث أهدافه، والتركيز على التعلم والنمو الشخصي، بدلاً من الانغماس في سباق الماديات،

يجب على الفرد البحث عن المعاني والأهداف الحقيقية التي تتناسب مع قيمه ومبادئه، والتي تمنح حياته معنى واتجاهاً.

ولتحقيق ذلك، ينبغي له الاهتمام بتعزيز قيمه الروحية وبناء علاقاته الإنسانية، والاهتمام بنشر الثقافة وتعزيز التعليم والتعلم، فضلاً عن العمل على التواصل الفعال مع الآخرين وتقدير الحياة بكل ما فيها من جمال وتنوع.

عندما يستطيع الفرد بناء حياته على أساس متين من المعاني والأهداف الحقيقية، يمكنه التحكم في سباق الماديات بشكل أفضل والتخفيف من ضغطها عليه، والتحول إلى شخصية أكثر ارتياحاً وسعادة،

ويعتبر تحديد الهدف المناسب من أهم الخطوات التي تساعده على تحقيق نجاحه وسعادته، حيث يجب عليه في هذا الصدد أن يأخذ بنظر الاعتبار قدراته ومهاراته واهتماماته وطموحاته، ويحدد الهدف الذي يتوافق معها، كما يجب أن يكون الهدف شاملاً ومحددًا في آن واحد، حتى يسهل تحديده والعمل على تحقيقه، مع الاستعداد لتحمل الصعاب والتحديات التي قد تواجهه في طريق الوصول إليه. ولا ينبغي أن يطمح إلى هدف خارج إمكانياته وقدراته، بل يجب أن يحدد الهدف الذي يتوافق معها ويساعده على التقدم والتطور، وعندما يحدد هدفا مناسبا له، يصبح بإمكانه العمل على تحقيقه بثقة وإصرار، مما يمنحه الشعور بالنجاح والرضا.

وتعد أهداف الحياة هي المحرك الأساسي لتحقيق النجاح والسعادة، حيث إنها توفر الاتجاه والمغزى للشخص. فالإنسان الذي يجعل لنفسه هدفا عظيما يعمل من أجله، يجد فيه الدافع والحافز للمضي قدما وتحقيق النجاح في جميع جوانب حياته. وسيدرك الفرد حينها أنها تساعده على المحافظة على توازن حياته وتوفير جودة الحياة التي يسعى إليها بكل جهده.

وقد اهتمت مباحث الفلسفة في هذا الجانب بالبحث في أهمية فلسفة المعنى وفهمه، حيث تضمنت العديد من النظريات والفروض التي تهتم بتفسير الظواهر والوقائع والأشياء التي تحيط بالإنسان، وتعد الفلسفة الإسلامية واحدة من أهم الاتجاهات الفلسفية التي تعنى بالبحث العميق عن المعنى، حيث يسعى الفلاسفة إلى فهم الواقع وما يحيط به، وتلك هي القضية الأساسية التي ركز عليها التراث الفلسفي الإسلامي.

ومن خلال الاهتمام ببحث المعنى وفهمه، يمكن تحليل وفهم عدد كبير من القضايا والمشكلات التي تواجه الإنسان في حياته، مما يساعد على فهم الواقع بشكل أفضل وتحقيق الرضا النفسي والروحي.

إن هذا الجانب من الفلسفة اهتم كثيرا بالأسئلة الأساسية حول الوجود والحقيقة والتفكير، وحول البحث عن المعنى والغايات الأسمى للحياة، وأن الكون يتضمن معاني عميقة وأسراراً تحتاج إلى كشفها ودراستها.

إن السؤال الذي طرحه الكثير من الفلاسفة حول ”المعنى“ يتمحور حول وجود البشر ككائنات لديها عقول وطموحات وأحلام وأهداف وإحساس بالوعي الذاتي. ولذلك، عندما تفكر في الأسباب التي تدفعك إلى الوجود، فعليك أن تفكر فعليًا في مجموعة خطوط تتمحور حول القيم والمجتمع.

في هذا الجانب أيضا تحدث فلاسفة العصر الكلاسيكي سقراط وأفلاطون وأرسطو عن ضبط النفس والشجاعة والحكمة كثلاثية تشكل أساس المعنى في الحياة، أما الفيلسوف إبيقور فيعتقد أن الحياة الجيدة تتحقق بالتحرر من الألم والمعاناة.

ووفقا لفلسفة القرن العشرين التي تدعمها عقول شهيرة مثل سورين كيركغور، وفيودور دوستويفسكي، وجان بول سارتر، وفريدريك نيتشه، فإن جميع البشر يمتلكون إرادة حرة. وبالتالي، فإن غرض كل فرد من الحياة فريد ومتميز، يتماشى مع ظروف المرء والكيفية التي يفهم الأمور من خلالها. وبمعنى آخر، معنى حياتنا هو ما نقرره نحن.

أما الفلاسفة المؤمنون بوجود الله سبحانه، يتماشى هدف الحياة مع هدف الله في خلق الكون.

وعلى حسب هذا الاتجاه الفلسفي، الله سبحانه وتعالى هو من يعطي حياتنا المعنى والغرض والقيم. وبدون الله، تصبح الحياة فارغة وبلا معنى.

يتضح وفقًا لما سبق أن للمدارس الفلسفية المذكورة فلسفة ”في البحث عن المعنى“ تختلف باختلاف الفترة التاريخية وطبيعة الفكر الفلسفي لكل اتجاه، وبالطبع، لا يمكن إنكار وجود قواسم مشتركة وأفكار متكررة حول حقيقة فلسفة المعنى والوجود لكل هذه الاتجاهات الفلسفية منذ فلاسفة العصر الكلاسيكي مرورا بفلاسفة العصر الوسيط وحتى عصرنا الحاضر.

كاتب مهتم بالفكر والفلسفة، عضو جمعية الفلسفة السعودية