آخر تحديث: 3 / 3 / 2024م - 9:05 ص

مدى محاولات تحويل ما يتعلق بحياة الطفل إلى بيانات رقمية تستفيد منها الشركات ”datafication“

عدنان أحمد الحاجي *

21 مارس 2023

المترجم: عدنان أحمد الحاجي

المقالة رقم 85 لسنة 2023

Australian report cites “datafication” of childhood

by Peter Grad، Tech

March 21,2023

لحماية خصوصية الأسرة في المنزل، قد نبني أسوار ونزرع شجيرات ونعلق ستائر ونركب كاميرات مراقبة. ولكن وفقًا لتقرير حديث صادر عن جامعة ديكن Deakin في أستراليا، فإن أحد أهم التهديدات التي تتعرض لها الخصوصية داخل لها الأسرة داخل منازلنا يلوح في الأفق.

يقول باحثون من جامعة ديكن إن الشعبية المتزايدة للتقنيات الذكية في المنازل تجعل منها مصدرًا ثريًا للمعلومات لمطوري التطبيقات ومبتكري وصانعي الأجهزة الرقمية.

تمتلئ المنازل بشكل متزايد بأجهزة رقمية مثل المكانس الكهربائية الروبوتية وأجهزة التلفزيون الذكية والثلاجات المتصلة بالإنترنت، والتي باتصالها مع الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية تنتج بيانات / معلومات كافية لإعطاء صورة مفصلة بنحو ملفت عن حياة أفراد الأسرة.

”يمكن استنتاج معلومات منها بسهولة تامة عمن في داخل المنزل وعما في داخل المنزل، والداخل في المنزل والخارج منه عندما تغادر متوجهًا إلى مقر عملك. وبالتالي يمكن الاستفادة من هذه المعلومات لتتبع أنماط حياة الأسرة وجمعها ثم تحليلها،“ تقول الباحثة لوسي بانغرازيو Lucy Pangrazio.

ما يدعو إلى القلق بشكل خاص للباحثين هو الكشف عن البيانات الشخصية في البيوت التي فيها أطفال بعمر 8 سنوات أو أقل.

فيما يعرف باسم ”تحويل ما يتعلق بحياة الطفل إلى بيانات رقمية وذلك بمشاركتها على الانترنت أو على التطبيقات المتعددة أو عبر الأجهزة المنزلية والألعاب من حيث يدري أولياء الأمور أو من حيث لا يدرون [1,2]، قال بانغرازيو Pangrazio وزميلته الباحثة جين ماڤوا Jane Mavoa إن العائلات تتجه بشكل متزايد إلى استخدام التكنولوجيا“ لتنظيم ومشاركة وتوثيق" أنشطتها اليومية التي يمكن لبرامج التطبيقات الرقمية تتبعها وتحليلها وبالتالي الاستفادة منها من قبل الشركات.

استشهد الباحثان بالتطبيقات التي تجمع معلومات عن حالات الحمل والرضاعة الطبيعية وعادات نوم الرضع ورغبات / تفضيلات الأطعمة.

”قد تجمع هذه التطبيقات والأجهزة المتصلة بشركة سيلزفورس [3]  SalesForce معلومات يمكنها التعرف على الأفراد، مما يعني أن ألعاب الأطفال والأجهزة الذكية أصبحت الآن مرادفة ل“ مراقبة سجلات البيانات dataveillance [المترجم مراقبة أنشطة الشخص من خلال دراسة سجلات البيانات الناتجة من تصرفاته وأفعاله، مثل عمليات الشراء باستخدام بطاقات الائتمان ومكالمات الهاتف المحمول واستخدام الإنترنت [4] ] ”والأتجرة / التعامل التجاري [5]  commercialization“ كما يقول الباحثان.

ومن المثير للقلق أيضًا حقيقة أن أجهزة مثل جهاز مراقبة الأطفال ”أوليت Owlet“، وهو جورب استشعار رقمي يمكن استخدامه كجورب للأطفال لرصد وتتبع معدل ضربات القلب ومستويات الأكسجين عند الطفل، يمكن أن تجعل فكرة التربية الجيدة، مثل هذه الرصد والمراقبة الرقمية للطفل، فكرة طبيعية [يمكن تقبلها]، وفقًا للتقرير. «ومن الجدير ذكره أن هذا الجهاز لم يحصل على ترخيص من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية «FDA» للبيع في الولايات المتحدة حتى الآن.»

على الرغم من أن الدراسة أجريت على 504 أسرة أسترالية، إلا أن الباحثين يقولان إن هذه الظاهرة هي ”ظاهرة عالمية“.

قال الباحثان إن هناك أكثر من سبعة أجهزة متصلة بالإنترنت تستفيد من الروتين اليومي في منازل هذه الأسر. ما يقرب من مائة في المائة من الأسر لديها هواتف ذكية، وأكثر من نصفها لديها كمبيوتر محمول أو تلفزيون ذكي أو وحدة تحكم عن بعد في ألعاب الأطفال.

في العام الماضي، وجدت دراسة أن أكثر من ثلثي ألف تطبيق «> 666» من تطبيقات الآيفون iPhone التي تُعد من أكثر التطبيقات شعبية التي يستخدمها الأطفال تسترجع المعلومات الشخصية التي تُباع لشركات إعلانية. ما يقرب من 80 بالمائة من تطبيقات الأندرويد Android الشائعة بين الأطفال تُشارك مع «تُباع ل» المعلنين، وفقًا لشركة بيكساليت Pixalate لبرامج الاحتيال والامتثال. compliance software [برامج الامتثال تساعد الشركات على الامتثال للمتطلبات الرقابية والقانونية والصناعية والسياسات التنظيمية والمعايير البيئية والصحية والمعايير الاستهلاكية [6] ].

التقرير، الذي نُشر في مجلة Media International Australia، استشهد بدراسة نشرت عام 2020 وجدت أن ما يقرب من ثلاثة أرباع 46 تطبيقًا تُعد من أكثر تطبيقات الرقابة التربوية «المنزلية» شيوعًا في متجر قوقل بلي Google Play شاركت البيانات مع أطراف ثالثة غير مذكورة في نشرة سياساتها الخصوصية [7] .

في خضم المعركة لحماية خصوصية الأطفال، تبدو الأرقام قاتمة.

أفاد الباحثون أنه ”ببلوغه سن ال 13 عامًا، فقد قُدر أن شركات الإعلان قد جمعت أكثر من 72 مليون نقطة بيانات [معلومة] عن الطفل“.

وخلص الباحثان إلى أنه من الأهمية أن تستكشف قضايا الخصوصية بشكل أكثر للتأكيد على أن ”تكون حماية الحقوق الرقمية للأطفال وعائلاتهم في مقدمة اهتمامات الابتكارات التكنولوجية المنزلية“.

مصادر من خارج النص

[1]  "تحويل جوانب الحياة الشخصية إلى بيانات رقمية datafication of children. خذ مثلًا في آخر مرة نشر فيها أحد أصدقائك معلومات عن درجات أبنائه أو مشكلاتهم الصحية أو هفواتهم الشخصية أو مشكلاتهم المخلة بالأدب أو حتى مجرد نادرة محرجة على الإنترنت. خذ في الاعتبار الآن عدد أصدقائه الموجودين في قائمته في وسائل التواصل الاجتماعي. ثم خذ في الاعتبار الآن عدد أصدقاء الأصدقاء. ثم ضع في اعتبارك حقيقة أن الأصدقاء السابقين أو مجرد المعارف أو أصدقاء أو غرباء يتمكنون من الاطلاع على هذه المعلومات، والتي يمكن استخدامها بسهولة لإذلال أو ابتزاز الأطفال أو أولياء أمورهم الآن أو في المستقبل. ضع في اعتبارك أيضًا عدد عمليات اختراق مواقع التواصل الاجتماعي التي حدثت خلال السنوات القليلة الماضية، مما يعني أنه حتى إذا كان الشخص حريصًا بشأن خصوصيته على الإنترنت، فإن بياناته «بما في ذلك معلومات عن أطفاله» موجودة الآن وتنتظر الاستخدام من قبل جهات سيئة.

بالطبع، القدرة على مشاركة المشكلات أو لحظات الاعتزاز ودواعي الفخر هي ما يجعل وسائل التواصل الاجتماعي وسائل رائعة. استخدامها قد جعل الناس يشعرون بالارتباط مع بعضهم وإبقاء الأصدقاء وأفراد العائلة على اطلاع دائم بالتطورات الجديدة في حياة الأسرة / الشخص. على الرغم من أنه من المهم عدم إعابة «توجيه اللوم ل» أولياء الأمور بسبب مشاركتهم مشاعرهم على الانترنت أو تطبيقاتها، إلَّ أنهزينبغي أن نأخذ في الاعتبار أيضًا مدى تأثير ذلك في الأطفال مع تقدمهم في السن. هذا ينطبق على أفراد الأسرة الآخرين والأصدقاء وطلاب المدارس والأطباء أيضًا.

أدى ظهور التكنولوجيا في المدارس «تكنلوجيا التعليم EdTech المؤلفة من التعليم والتكنلوجيا الكومبيوترية لتعزيز جهود التعليم الذي يقوم به المدرس» بالفعل إلى قيام مكتب التحقيقات الفيدرالي بإصدار تحذير من أن بيانات ملايين الأطفال قد تم اختراقها بالفعل واستخدامها في محاولات الابتزاز في جميع أنحاء البلاد. نحن على علم أيضًا بالعشرات من عمليات الاستيلاء على السجلات الطبية. على الرغم من أن أولياء الأمور فقدوا السيطرة تقريبًا على جمع هذه المعلومات، إلَّا أنه لا يزال لديهم القدرة على طرح أسئلة عن مستوى الأمان والخصوصية ومدى ضرورة جمع وتخزين المعلومات الشخصية الخاصة بأطفالهم. " ترجمناه من نص ورد على هذا العنوان::

https://reillytop10.com/previous-lists/2019-list/the-datafication-of-children/

[2]  https://ar.wikipedia.org/wiki/تحويل_البيانات

[3]  https://ar.wikipedia.org/wiki/سيلز_فورس

[4]  https://www.dictionary.com/browse/dataveillance

[5]  https://ar.wikipedia.org/wiki/صفة_تجارية

[6]  https://connecteam.com/best-compliance-management-software/

[7]  https://journals.sagepub.com/doi/10,1177/1329878X231162386

المصدر الرئيس

https://techxplore.com/news/2023-03-australian-cites-datafication-childhood.html?utm_source=nwletter&utm_medium=email&utm_campaign=daily-nwletter