آخر تحديث: 20 / 6 / 2024م - 9:46 م

أعدل حكم!

المهندس هلال حسن الوحيد *

بما أننا في خِضَمّ مباريات كأس العالم لكرة القدم، ينال حكام المباريات قسطًا وافرًا من اللوم والشتيمة والسخرية من الفريق الخاسر حتى اشتهر بين الناس القول: حجة المغلوب الحكم، يعني أن قضاء الحكم لغير صالحه كان سببًا في خسارته! حقيقة، في الحكام من يخطئون كبشر أو يتعمدون الخطيئة لإرضاء خصمٍ دون آخر.

خلاصة الفكرة: إذا راودتك نفسك أن تزوغ وتنحرف في لعبةِ الدنيا، بأن تظلم نفسك أو غيرك، ثم تظن أن الحكم لا يراك، ”إلعب غيرها“. كل شيء مزبور بالصوت والصورة وأيضًا تقنية ”reply“ والحكم عدل لا يجور!

حكم واحد لا يجور بين المتخاصمين، له أسماء مختلفة في اللغاتِ والديانات. في اللغة العربية وعند المسلمين اسمه ”الله“، يحكم بين المتخاصمين بعدلٍ لا يوصف وموازين متناهية الدقة. يحتاج حكم اللعبة الرياضية إلى أعوان وأجهزة تسجيل وإعادة reply ومع كل هذه الأدوات الخطأ منه وارد وبعض الشكاوى صحيحة، فماذا عن الله؟

يصف اللهُ عدالته في الحكم كالتالي: إِنَّ اللَّهَ لَا يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ وَإِن تَكُ حَسَنَةً يُضَاعِفْهَا وَيُؤْتِ مِن لَّدُنْهُ أَجْرًا عَظِيمًا! التعبير بمثقال ذرة يعني جسمًا في غاية الصغر، فالله ليس فقط لا يظلم قط زنة ذرة، بل يضاعف الحسنةَ إذا قام بها أحد، ويعطي من عنده على ذلك أجرًا عظيما. والذرة في العلم الفيزيائي تطلق على أصغر جزءٍ من أجزاء المادّة والتي لا ترى بأقوى المجاهر، وتشاهد آثارها فقط، وتعرف خواصها بالمعادلات العلميّة. جاء في القرآن الكريم ”ذرّة ومثقَال حبة“ ونحو ذلك ما يشير إلى أن حساب الله دقيق وحسّاس للغاية.

هذا الحَكَم ”الله“ كثير المسامحة فيما يخصه. أما إذا كان الخطأ لصالح إنسان فهو يتشدد، فلا يمكن للاعب أن يغشّ أو يتسلل أو يضرب أكواعًا أو يكسر رجل آخر ويظن أن الحكم غافل أو يتسامح ”من ظلم عباد الله كان الله خصمه دون عباده“.

أما من العباد، فكان الإمام عليّ بن أبي طالب يخشى الظلمَ كثيرًا، وأهيب بالقارئ العزيز أن يطلع في كتاب نهج البلاغة على كلامه المطول عما فعله بأخيه عقيل حينما استماحَه صاعًا من بر، وكان عقيل وصبيته جياعا ”شعث الشعور غبر الألوان من فقرهم كأنما سودت وجوههم بالعظلم“. أدع بقية القصة والكلام البديع لكم تطلعوا عليه بأنفسكم، خشية الإطالة!

﴿وَإِذَا حَكَمْتُم بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُم بِهِ ? إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا ! في لعبة رياضة، قسمة ميراث، شراكة، انتبه كيف تحكم فالله سائلك عنه يوم القيامة!

مستشار أعلى هندسة بترول