آخر تحديث: 21 / 5 / 2024م - 10:25 م

حياتُكم أحلى خالية من مرض السكري!

المهندس هلال حسن الوحيد *

اليوم، الرابع عشر من تشرين الثاني /نوفمبر، يوافق اليوم العالمي لمرض السكر. غير شاكّ أن القارئ العزيز يعرف شخصًا أو أشخاصًا أصابهم هذا المرض، وبما أني لست طبيبًا فلن أضيف لمعلوماتكم شيئًا أكثر مما تعرفوه عن مرض السكري، لكنني سوف أقصّ عليكم معاناة بعض أقاربي وأصدقائي مع مرض السكري.

اليوم العالمي للسكري هو يوم رسمي للأمم المتحدة، يقام فى 14 نوفمبر، احتفالًا بعيد ميلاد الدكتور فريدريك بانتينج، أحد المشاركين في اكتشاف الأنسولين، موضوع اليوم العالمي للسكري لهذا العام - 2022م - والذي حدده الاتحاد الدولي للسكري، هو الوصول إلى التثقيف حول مرض السكري، في إطار موضوع متعدد السنوات وهو الحصول على الرعاية.

وأنا أحكي لكم عن معاناة عينة صغيرة من بعض الأقارب والأصدقاء، أشعر أنني لا أحتاج إلى المبالغة في تصوير المعاناة فهي ظاهرة كالشمس في أعداد المرضى:

رحم الله والدي، كان رجلًا قويًا، فلاحًا في وقت الفلاحة وبحارًا في وقت صيد البحر حتى أصابه مرض السكري! كان نشطًا في قوة حصان، يعمل ليل نهار، فإذا به ضعف وصار مطروحًا في فراشه - سنوات عديدة - آخر أيام حياته.

رحم الله أختي، ماتت في الخمسينات من عمرها بعد معاناة مع مضاعفات مرض السكري. كانت حياتها ممتازة قبل أن يصيبها هذا الداء.

أعان الله صديقي ومدّ في عمره، عرفته منذ سنوات الدراسة الثانوية، من أنحف الطلاب جسمًا وأخفهم روحًا، بترت ساقاه بسبب مضاعفات مرض السكري. حدث ذلك في أواخر الخمسينات من عمره أو أوائل الستينات.

داء السكري، الصاحب القاتل بصمت وهدوء، إن استطعتَ أن تمتنع منه، أفعل! وإذا أصابك، لا سمح الله، لا تدعه يأخذ زمام المبادرة ويدمر حياتك. السيطرة عليه والتعايش معه أمر طبيعيّ جدًّا. بكل أسف، شعورنا - الأصحاء - أن المرض لا يصيبني أنا، أما غيري فقد يصيبه، غير أن ذلك غير صحيح، وهذا المرض يصيب بسهامه مئات الملايين من البشر دون عنصرية جغرافية.

حتى يوجد علاج يجعل هذا الداء يختفي كما اختفى غيره من الأمراض، علينا أن نعرف أسبابه، وطرق الحماية منه وعلاجه إذا - لا سمح الله - لزم الأمر. أما خير دعاء لكم - القراء الكرام - في هذه المناسبة فهو أن لا يفرق الله بينكم وبين العافية ما أبقاكم. وكان من دعاء الإمام زين العابدين : اللهم صلّ على محمد وآله، وألبسني عافيتك... عافية الدنيا والآخرة، وامنن عليّ بالصحة والأمن والسلامة في ديني وبدني، والبصيرةَ في قلبي، والنفاذَ في أموري.

مستشار أعلى هندسة بترول