آخر تحديث: 14 / 7 / 2024م - 11:11 م

الأكل إذا زاد صارَ حشو مصارين!

كل واستمتع، وإن كنتَ من الذين يسمعون للمختصين ويأخذون بآرائهم ونصائحهم، فذلك رأيك! أما قاعدتي أنا فهي كل ما تشتهي - باعتدال - ما دامت لك العافية، كل الأكل الطيِّب الشهيّ ما دام من الحلالِ ونظيفًا، ولا تحرم نفسك من متع الدنيا!

تسألني إذًا لماذا الكلام عن الأكل وصداع الرَّأس؟ ذلك لأن شهر رمضان المبارك قادم، وما أدراكَ ما في شهرِ رمضان من لذيذ الأكل على موائدِ الإفطار وطوال ساعات الليل؟ بعد أيَّام قليلة تزدحم الأسواقُ بالمتبضعين من أجل الأكل من جميع الأشكالِ والألوان. فإذا وصلت إلى المحاسب انظر خلفكَ وقدَّامك ترى عربات التسوق مليئةً بالأطعمة والمواد المكررة، دزِّينة من هذه المادة ودزِّينتين من تلك المادة!

سأضرب لكم مثلًا عن سوء الزِّيادة في الأكل: أتعرفون أنه من غير المستحسن أن تملأوا خزَّان الوقود في السيَّارة فوق حد الامتلاء؟ ذلك لأنه يحدث لكم أضرارًا غير مرئيَّة في بعض أنظمتها، مع أنكم لن تستطيعوا أن تضيفوا كميةً كبيرة من الوقود ولو حاولتم، لأن خزَّان الوقود صلب لا يتمدد مثل البطن! أما عندما نأكل فيستطيع بطننا أن يتمدد كلما حشونا المصارين والكرشة بالأكل. وتعلمون ماذا تحدث تلك الزيادة من ضرر على أنظمة الصحة في أجسامنا؟!

ثم أضرب لكم مثلًا آخر: لماذا بعض النَّاس عندهم أموال أكثر من غيرهم مع أن دخلهم أقل؟ ذلك لأن مصروفهم أقل مقارنةً بدخلهم. هذا ما يحدث في أجسامنا إذا أكلنا فوق ما نحتاج من الأكل، ولم نحوله إلى طاقةٍ حركيَّة، تجمع ما زاد منه وتكدس في بطوننا وفي أجسامنا! إذًا ما هو الحل يا ترى؟!

اسمعوا للصَّانع ماذا يقول: ﴿وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا ۚ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ. أين تجدون نصيحةً طبيَّة وغذائية أجمل من هذه النَّصيحة؟ كلوا من مواهب الله، استمتعوا بالأكل والشرب، لكن لا تفرطوا لا في الكمّ ولا في الكيف.

ثم ذلك المثل عن السيَّارة وخزَّان الوقود: ليس كل وقودٍ يصلح، وإن عملت السيَّارة لوقتٍ قصير، الوقود الغير مناسب لها يحدث فيها أضرارًا جسيمة. كذلك نحن، نشتهي كل أنواع الأكل وإذا أفرطنا وتجاوزنا الحدّ في أكل ما لا يناسب لن تكون العواقب حميدة مع الاستمرار!

”ما ملأ آدميّ وعاءً شرًّا من بطنه“، نصيحة رائعة، لا يستطيع أن يأتي أكبر أخصائيّ التغذية بأفضل منها أو مثلها! لو لزمناها قلَّت الأسقامُ والعللُ فينا، وكُفينا شرّ المشارط من أجل إزالة ما زادَ من اللَّحمِ والشَّحم.

مستشار أعلى هندسة بترول