آخر تحديث: 21 / 5 / 2024م - 6:58 م

هذه اجابات اسئلة الطفل الدينية

الدكتور جاسم المطوع *

طرح الطفل كثير من الأسئلة الدينية المتعلقة في الخالق والكون وخاصة عندما يبدأ يكبر بالعمر، وقد جمعت عدة إجابات تفيد الوالدين في الإجابة على الأسئلة العفوية للأطفال، فلو سألك طفلك كيف هو الله ومن خلقه؟ فتجيبه ببساطه ووضوح: الله هو الكبير العظيم، فهو أعظم من المخلوقات كلها، لذلك هو يخلق الخلق ولم يخلقه أحد، فالله تعالى هو الخالق لكل شيء، ثم يمكنك إعطاء أمثلة على عظمة الله تعالى بأنه يسمع كل الأصوات ويرى كل المخلوقات.

وإذا سألك طفلك هل الله له يد؟ فتجيبه: نعم له يدين وعينين، وممكن أن تشرح له سورة الإخلاص لأن فيها تعريف بصفات الله تعالى، وإذا سألك هل الله يشبهنا؟ فتجيبه: الله لا يشبه أحد من خلقه ولا أحد يعلم شكل الله وأن الله وصف نفسه بالقرآن بأنه ”نور“، وإذا سألك كيف الله ينام؟ فتجيبه: الله لا ينام لأنه لا يحتاج للنوم مثلنا، فنحن بشر نتعب فنحتاج للنوم، والله لا يتعب فالله فلا يحتاج للنوم وهو مختلف عنا لأنه ليس كمثله شيء، وإذا سألك كيف الله لم يلد ولم يولد؟ فيكون الجواب: الولادة فيها تعب وألم، والمرأة تتعب وتتألم عندما تلد، والله الخالق لا يتعب ولا يتألم، لأن الله ليس مثلنا هو القوي العظيم.

وإذا سألك طفلك كيف الله يرانا؟ فتجيبه: الله أعلى منا بكثير، لذلك فهو يرانا كلنا في وقت واحد، مثل الذي يصعد إلى سطح العمارة «ولله المثل الأعلى» فهو يرى كل الناس في الشارع وهم لا يرونه، فالله سبحانه يرانا ونحن لا نراه، وإذا سألك لماذا لا نراه نحن؟ فتجيبه: إن الله من نور ونور الله عظيم ولا نستطيع رؤيته الآن، لأن بصرنا الآن ضعيف لا يستطيع أن يرى نور الشمس فكيف بنور الله العظيم، ثم اصحبه إلى النافذة لينظر للشمس فيكتشف أنه لا يستطيع فتقول له كذلك الله سبحانه نوره أعظم من الشمس، ولو كان طفلك مميزا يمكنك أن تذكر له قصة موسى عندما طلب أن يرى الله، فالقصص وضرب الأمثلة يسهل كثيراً فهمها للغيبيات وأمور الدين.

وإذا سألك طفلك أين الله؟ فاشرح له أن الله موجودا في السماء، والله يستطيع أن يراقبنا في كل مكان وأننا لا نستطيع الاختباء منه ولو كنا داخل صندوق، ثم أنت أسأل طفلك وحاوره وقل له من خلقك؟ وعلمه أن الله خلقه، ثم اسأله من خلق عينك؟ وما فائدتهما؟ ثم حرك خياله بقولك له: تخيل لو أنك بلا عينين؟ كيف ستكون حياتك؟ بعد الحوار بينك وبينه عن جمال العينين وفوائدهما أخبره أن الله تعالى هو الذي أعطاه العينين كي يرى فيهما ويكون شكل وجهه جميلا، فالله يحبه ولذلك أنعم عليه بهذه النعمة، ويمكنك تكرار هذه التجربة مع أعضاء جسمه الأخرى.

بمثل هذا الحوار مع طفلك الصغير تعزز عنده الجانب الإيماني ومعرفة الله تعالى فينشأ نشأة صحيحة، ولاحظ معي أن الإجابات كلها سهلة وبسيطة وفيها معلومة خفيفة حتى يستوعبها الطفل، وبعض الإجابات تحتاج أن تضرب أمثلة مثل النظر للشمس أو رؤية الفراشة والعصفور والحديث عن خلقهما.

وغالبا الطفل بعد عمر الثلاث سنوات يبدأ يسأل مثل هذه الأسئلة حتى يتعرف على ذاته وعلى خالقه وعلى الكون، وهذا أمر طبيعي ويكرر مثل هذه الأسئلة عندما ينضج في مرحلة البلوغ ولكن يحتاج في هذه الحالة إلى أجابات أقوى وأوضح وأكثر قناعة.