آخر تحديث: 2 / 3 / 2024م - 11:31 م

باحث زراعي: هذه أسباب إصفرار ساق البامبو وأوراقها

جهات الإخبارية تغريد آل إخوان - الأحساء

ذكر الباحث الزراعي أحمد الغدير أبرز مشاكل ساق البامبو هي جفاف أو احتراق الأوراق، والتي يعود سببها لعدم استخدام الماء النظيف الخالي من الكلور والفلورايد.

ولفت إلى أن إصفرار الأوراق يحدث بسبب زيادة تعرض النبات لأشعة الشمس أو إضافة الكثير من الأسمدة، وقال: ”إن كان اللون يميل إلى البني فحاول جعل المنطقة أكثر رطوبة برش الماء عليها“.

وأشار في حديثه الخاص مع «جهينة الإخبارية» إلى أن إصفرار قاعدة ساق البامبو دليل على تعفن الجذر، ناصحًا بقطع الجزء المصاب ورميه وإعادة استزراع الجزء السليم من جديد بعد تغيير الماء واستخدام أدوات قطع نظيفة ومعقمة.أحمد الغدير - مبادرة أغصان

وأكد على سهولة العناية بنبات ساق البامبو داخل المنزل في ضوء منخفض وغير مباشر، لافتا إلى سهولة وإمكانية نمو ساق البامبو في بيئة تحتوي على الماء فقط مع القليل من الحجارة لتثبيتها أو في تربة جيدة الصرف، مع تغيير الماء كل أسبوع تقريباً دون إضافة أي مواد مع الماء.

وبين إن ساق البابمو ممكن استزراعه في التربة الرطبة، منبها من إغراق النبتة بالماء في جميع الأوقات حتى لا تتسبب في تعفن الجذور، وفي حالة الرغبة باستخدام الأسمدة فيجب اعتماد العضوية «المخففة» وليس الأسمدة الاصطناعية التي قد تؤذي النبات وتدهور حالته.

ونوّه إلى أن البامبو لا يحتاج إلى الكثير من الأسمدة، ونصح بإضافة بعض الحصوات الصغيرة أسفل الأص الزرعي مع وجود فتحات بالأسفل لخروج الماء الزائد ووضعها بمكان تكون فيه قريبة من أشعة الشمس المرشحة، على سبيل المثال بالقرب من النافذة لأن أشعة الشمس المباشرة تحرق الأوراق.

وبيّن أن البامبو يفضل درجات الحرارة بين 18 مئوية و33 درجة مئوية لنموها، أي أنها تفضل الأجواء المعتدلة التي تميل للدفء ويتأقلم جيداً مع الأجواء داخل المنزل حتى لو أختلفت عن ذلك بقدر بسيط، وقال: ”النبات حساس جدا تجاه المواد الكيميائية كالفلورايد والكلور لذلك قبل استخدام ماء الصنبور ضعه خارجاً لمدة 24 ساعة، لأنه حتى بعض المواد الكيميائية بامكانها أن تتبخر، كما إن المياه المعبأة من قبل هي الخيار الأنسب“.

ودعا إلى غمر جذور البامبو بالماء عند نموها، ورش الأواق بين فترة وأخرى بالمياه الخالية من الكلور والفلورايد أو التي تحتوي على نسب قليلة منه وذلك لتجنب الأضرار الكيميائية، وقال: يمكن قطع البراعم الكبيرة وإعادة زراعتها وذلك باستخدام أدوات حادة ومعقمة".

يُشار إلى أن الباحث أحمد الغدير قد أطلق مبادرة «أغصان» التطوعية التي تهدف إلى تنمية الغطاء النباتي وتثقيف أفراد الجتمع حول الزراعة، كما إنها على استعداد للاعتناء بالمزروعات المنزلية في محافظة الأحساء وتوزيع شتلات مجانية لمن يرغب بالزراعة.

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 1
1
قطيفي
[ القطيف ]: 19 / 11 / 2017م - 10:46 م
ههههه
الله يجزاك خير الموضوع مرره نافع الصراحه