آخر تحديث: 25 / 7 / 2024م - 9:40 ص

استشاري يحذر: الإفراط في رياضة المضرب يؤدي لإصابات المعصم

جهات الإخبارية زهير الغزال - الأحساء

أكد استشاري جراحة العظام د. صبري زيادة، أهمية التشخيص الطبي المبكر عند الشعور في ألم في المعصم، خاصة وأنه يتفاقم ويزيد من الألم عند الإمساك بالأشياء ورفعها مع وضع الرسغ في وضع محايد.

وقال: إن التهاب غمد الوتر ”دي كيرفان“، هو التهاب غمد الوتر المضيق في الحيز الخلفي الأول من الرسغ، ويتم التشخيص سريريًا مع وجود ألم في المعصم، مع إيجابية فحص فينكلستين.

وأوضح أن العلاج يكون تحفظيًا باستخدام دعامة الإبهام، والحقن، وفي الحالات المقاومة، يكون العلاج جراحيًا، مشيرًا إلى أن الإصابات شائعة جدًا، وتحدث لـ 1 لكل 1000 سنويًا.

وبيّن أن عوامل الخطر تكمن في الإفراط في الاستخدام للاعبي الغولف ورياضات المضرب، والإصابات والكدمات، وبعد الولادة، إضافةً إلى المسببات الفيزولوجية المرضية، والتشريح المرضي.

وتابع: يؤدي سماكة وتورم الغلاف المحيط بالأوتار الباسطة إلى زيادة احتكاك الوتر، ولا تعتبر هذه الحالة عملية التهابية، وقد تكون مرتبطة بتراكم عديدات السكاريد المخاطية.

وعن التشخيص المرضي، أفاد د. صبري بأنه يكون من خلال التاريخ المرضي الدقيق، والفحص البدني، والتصوير بالموجات الصوتية، والعلاج غير الجراحي يكون بالراحة، مع مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية، وجبيرة أو دعامة الإبهام، وحقن الستيرويد.

وأشار إلى أن الخط الأول من العلاج في مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية والراحة وعدم الحركة عادة ما تكون الخطوة الأولى، وعادة ما تكون حقن الستيرويد في الحجرة الخلفية للرسغ، الخطوة الثانية.