آخر تحديث: 17 / 6 / 2024م - 7:22 ص

الحج «تجلّيات وإفاضات التعايش مثالاً»

أمير بوخمسين مجلة اليمامة

الله سبحانه وتعالى خصّ فريضة الحج بسورة تحمل اسمها، لما لهذه الفريضة من تعظيم ورفعة لشأنها. وأنها من الإسلام، وليس في القرآن الكريم سورة باسم الفرائض الأخرى. مع أن الحج مرة واحدة في العمر. ولأن الحج يجتمع فيها أكبر جمع للمؤمنين كل عام على توحيد الله تعالى وعبادته من كل فج عميق، والاهتمام بالاجتماع والوحدة. كان للحج سورة، وآية فرض الحج على الناس قوله تعالى:“ ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا“ «آل عمران - 97». ولعل سبب التسمية راجع إلى قوله تعالى“وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالاً وعلى كل ضامر يأتين من كل فج عميق”«الحج-27». فالنبي إبراهيم أول من أذن في الناس بالحج استجابة لأمر الله تعالى، واعتبر هذا الأذان شعيرة سارية.

يعتبر الحج ركنًا مهمًا للمسلمين، حيث يسعون لأدائه مرة واحدة في العمر إذا كانت لديهم القدرة البدنية والمالية لذلك. ويُعتبر الحج حدثًا دينيًا واجتماعيًا ضخمًا يجتمع فيه المسلمون من جميع أنحاء العالم في مكة والمدينة المنورة في المملكة العربية السعودية.

تأثير الحج على التعايش في الجوانب التالية:

التعايش الديني: يجتمع المسلمون من مختلف الثقافات والبلدان في مكة ويؤدون الفريضة الدينية المشتركة للحج. ويتم تشجيع المسلمين على التعاون والتآلف في أداء الطقوس الدينية المشتركة، مما يعزز الوحدة والتعايش الديني بينهم.

التعايش الثقافي: يجلب الحج المسلمين من مختلف الثقافات والخلفيات الثقافية. ويتشارك المسلمون خلال الحج تجاربهم وقصصهم وثقافاتهم المختلفة. مما يعزز الفهم المتبادل والتسامح ويساهم في تعزيز التعايش الثقافي بين المسلمين.

التعايش الاجتماعي: يعتبر الحج أيضًا مناسبة اجتماعية حيث يجتمع المسلمون من جميع أنحاء العالم، ويتشارك المسلمون خلال الحج تجاربهم وأفكارهم ومشاعرهم، ويتعرفون على بعضهم البعض ويبنون صداقات جديدة. هذا التفاعل الاجتماعي يؤدي إلى تعزيز التعايش والتفاهم بين المجتمعات المسلمة المختلفة.

التعايش الإنساني: يشعر المسلمون خلال الحج بالانتماء إلى أمة واحدة، ويتجاوزون الحدود الجغرافية والثقافية والاجتماعية. ولا يتحقق ذلك بين المسلمين إلا من خلال مشاركتهم في تجربة الحج المشتركة والتفاعل معًا بروح المحبة والتسامح.

ويمثّل الحج فرصة فريدة للمسلمين للتواصل والتفاعل مع بعضهم البعض، وللتأمل والتجديد الروحي للفرد، وتعزيز روح التعايش والسلام والتسامح والتفاهم بين المجتمعات المسلمة المختلفة. وتعزيز القيم الإنسانية العالمية مثل الصبر والتواضع، وتعزيز الوحدة والتضامن الإسلامي، وتبادل الخبرات والتعلم. ويعتبر وسيلة لنشر الثقافة الإسلامية وتعزيز التفاهم المتبادل بين المسلمين وغير المسلمين. ويحضر العديد من الزوار غير المسلمين الحج حيث يشهدون الطقوس والفعاليات الدينية، مما يساهم في زيادة الوعي بالإسلام وتعزيز التفاهم الثقافي بين الثقافات المختلفة.

إن الحج يلعب دورًا هامًا في تعزيز التواصل الحضاري بين المسلمين وبين الثقافات المختلفة إذ يوفر فرصة للتفاهم والتعاون وتبادل الخبرات والمعرفة، ويعزز الروابط الاجتماعية والثقافية بين الشعوب.