آخر تحديث: 30 / 5 / 2024م - 5:32 م

تعريف رؤساء الجمعيات ومسؤولي التقييم بـ «إدارة الأداء الوظيفي» في جمعية العطاء

جهات الإخبارية

نظمت جمعية العطاء النسائية الأهلية بالقطيف، محاضرة ”إدارة الأداء الوظيفي“، في مقر الجمعية صباح اليوم الأربعاء، والتي استهدفت رؤساء الجمعيات، ومديري الأقسام والمشرفين، ومسؤولي التقييم في المنظمات غير الربحية بمحافظة القطيف.

وأكد مقدم المحاضرة المدرب علي اطفيف، أن تحديد أهداف واضحة، وقابلة للقياس والتحقيق للموظفين، وذات صلة ومحددة زمنيًا، بالإضافة إلى الجدارات المطلوبة، هي أهم العناصر الأساسية لتقييم الأداء الوظيفي باستخدام طريقة الإدارة بالأهداف، بحيث يكون لدى الموظفين فهم واضح لما هو متوقع منهم لتمكينهم من تنسيق الجهود وفقاً لذلك.

ووصف إدارة الأداء الوظيفي بالرابط الفعال الذي يترجم عمليًا كافة مراحل ووظائف عمل الإدارة، وما تشمله من تخطيط، وتنظيم، وتوجيه، والرقابة، حيث إنها تعتبر وسيلة لتحقيق غاية.

وأشار إلى أهميتها لتحقيق مستهدفات المنظمة من خلال التواصل المستمر بين المدير والموظف، وتحقيق التوازن بين الأهداف التنظيمية وأهداف المنظمة الأساسية من خلال قياس عمل الموظف ومدى انتاجيته، ولتناغم ما بين الأهداف الموضوعة والجدارات والإمكانات المطلوبة، وهو ما يلعب دورًا كبيرًا في قياس الأداء.

وأضاف: يجب الأخذ بالاعتبار الفارق بين إدارة الأداء الوظيفي، وتقييم الأداء الوظيفي، حيث إن إدارة الأداء الوظيفي تعني فتح مجال الحوار مدار السنة، وتستلزم المراجعة المستمرة، ومرتبطة بالمنظمة ككل، وتعتمد على جميع الموظفين، كما أنها متغيرة.

وأوضح الغرض من الجدارات المستخدمة بتقييم الأداء في الأجهزة الحكومية بالمملكة العربية السعودية، مثل القدرة على التواصل الجيد، ومدى القابلية للتعاون والارتباط الوظيفي، وحس المسؤولية، وهو ما يدخل في إطار الإدارة بالأهداف الذي يتضمن في جانب كبير منه الجدارات، وهي طريقة من مجموعة من طرق التقييم منها التقييم بالتقارير، والتقييم بالاختيار، والوقائع الحرجة والتقييم بطريقة 360 درجة، التي يتم فيها تقييم الموظف من عدة أطراف.

وأبرز أهمية تطبيق مراحل إدارة الأداء الوظيفي على 3 مراحل على مدار السنة، يتم خلالها وضع الأهداف أولاً، والمراجعة في المرحلة الثانية، ثم التقييم في مرحلته الأخيرة.

وأكد أن المراجعة في منتصف الدورة تسهم بشكل كبير في تحفيز الموظف، وحل أي مشكلات عالقة، وتحقق المستهدف بجود أكبر، موضحًا أدوار إدارة الأداء وأنماط الموظفين، وأهمية كل دور وما يقدمه في تفعيل إدارة الأداء الوظيفي، وبيان الجوانب التي يمكن بها رفع مستوى أداء كل موظف، واستثمار الطاقات بالشكل الأنسب.

وأعربت إدارة جمعية العطاء متمثلة برئيس مجلس الإدارة نجاح العمران، ونائب الرئيس ميثاق الجنابي، والإدارة التنفيذية وأعضاء الجمعية، عن وافر الشكر والامتنان للمدرب علي اطفيف على ما بذله من جهود طيبة في إعداد وتقديم المحاضرة، التي لقيت استحساناً كبيراً وتفاعلاً مميزاً من قبل الحضور.