آخر تحديث: 30 / 5 / 2024م - 7:56 م

هل الربو مرض حديث، وما هي المراحل التشخيصية والعلاجية التي مر بها؟

لقد كان الأطباء والشخصيات الطبية على دراية بمرض الربو منذ اليونان القديمة، وما يعرفونه ليس فقط عن العلاجات ولكن عن المرض نفسه والذي تغير بشكل كبير مع تطور التكنولوجيا الطبية.

الربو في التاريخ القديم:

إن المصطلح الفعلي للربو Asthma هو كلمة يونانية مشتقة من الفعل Aazein, الذي يعني الزفير بفم مفتوح، أو اللهاث.

المصطلح نفسه مشتق من كلمة يونانية قديمة، في قصيدة هوميروس الملحمية Homer’s epic poem ”إلياذة أسقما The Iliad Asama“، المكونة من سبعة أجزاء، والتي ظهرت لأول مرة القرن العاشر أو الثامن قبل الميلاد. اختيار هوميروس لكلمة ”الربو“ للدلالة على المجهدين في الحرب، ووصف اللهاث أو ضيق التنفس الذي يمكن أن يتولد بسبب طريق الإنهاك في المعركة.

تم العثور على أقدم وثائق قابلة للتطبيق لأعراض الربو في المخطوطات الصينية المكتوبة حوالي عام 2600 قبل الميلاد. كما دون ضيق التنفس وضيق التنفس في الهيروغليفية المصرية القديمة.

تعريف الربو في العالم القديم:

أبقراط، وهو شخصية يطلق عليها الناس في كثير من الأحيان لقب جد الطب الحديث.

تم تسمية الربو من قبل أبو الطب اليوناني أبقراط في القرن الخامس قبل الميلاد والكلمة اليونانية هي ”آزين Aazein“ ومعناها يلهث، يعاني من حدة التنفس، والزفير بفم مفتوح. كما قام أبقراط أيضًا بربط العلاقة بين الأعراض والظروف البيئية والعوامل المهنية.

اعتقد أبقراط أن الربو هو أحد أعراض بعض الأمراض. كان أبقراط أول شخص سجل ارتباط أعراض الربو بالمحفزات البيئية وحرف ومهن محددة، مثل الأعمال المعدنية.

رأى أبقراط أن الربو هو مجرد عرض من الأعراض، وفي حوالي سنة 50 ميلادي، أشار روماني يُدعى بليني الأكبر إلى العلاقة بين حبوب اللقاح وضيق التنفس.

وفي حوالي عام 100 ميلادي، قام طبيب يوناني يُدعى أريتاوس الكبادوكي بكتابة تعريف مفصل للربو كان مشابهًا للفهم الحديث لكيفية تطور المرض، وثبت أن تعريفه دقيق إلى حد ما لأنه مشابه الفهم الطبي المعاصر للمرض. أريتاوس الكبادوكي أوصى به بتناول خليط من دم البومة والنبيذ لعلاج الربو.

العلاجات القديمة:

في وثيقة مصرية قديمة وجدت في سبعينيات القرن التاسع عشر، ذكر بردية جورج إيبرس أكثر من 700 وصفة طبية لمشاكل الجهاز التنفسي من إنتاج المخاط إلى ضيق التنفس.

في الفترة المبكرة للسيطرة على الربو في عام 1500 قبل الميلاد، استخدم استنشاق دخان الأعشاب كعلاج لمرضى الربو في مصر. في الصين القديمة، كان العلاج يتم باستخدام ما هوانج «الإيفيدرا سينيكا»، وهو نوع من الأعشاب الصينية تم فحصه لاحقًا لاحتوائه على الإيفيدرين «مرخي العضلات»، وتعمل هذه العوامل كموسعات قصبية. العلاج باستخدام الإيفيدرا، وهي شجيرة دائمة الخضرة، أصبحت مقدمة لأحد علاجات الطب الحديث، الإبينفرين.

وقد استخدم الصينيون هذه العشبة لصعوبات التنفس. البعض صنع منها الشاي والبعض الآخر دمجها مع الأعشاب إضافية خليطا ليتم تناوله.

خلق أبخرة العشبة عن طريق تسخينها على الطوب ثم استنشاق تلك الأبخرة كان شكلاً آخر من أشكال العلاج في تلك الفترة.

في القرن السادس عشر الميلادي، تم تناول التبغ في أوروبا كنوع من أنواع التبغ علاجها؛ لأنها تسبب السعال وإنتاج المخاط. وقد ثبت الآن ذلك دخان التبغ، وفي الحقيقة أي دخان، يضر بالرئتين ويسبب نوبات الربو عند الأطفال والبالغين.

في الفترة الزمنية 1579-1644، قال أحد الكيميائيين والأطباء من بلجيكا، جان بابتيست فان هيلمونت، ”يحدث الربو في الممرات الهوائية بالرئتين“. في «1633-1714»، اكتشف برناردينو رامازيني لأول مرة الربو الناتج عن ممارسة الرياضة. كما أقر بوجود علاقة بين الغبار العضوي والربو. وفي عام 1873، اكتشف تشارلز بلاكلي السبب الرئيسي لمرض ”ربو القش“ ووجد أن حبوب اللقاح مرتبطة به. قام بفرك حبوب اللقاح على أجزاء مختلفة من الجسم لتظهر الأعراض.

في القرن التاسع عشر، أدى الاعتقاد بأن الربو هو مرض نفسي جسدي إلى علاج القلق للوقاية من نوبات الربو. بزيادة الفهم حول عمل أنسجة الرئة، أصبح من المفهوم أن العقل والعاطفة ليسا أصل الربو. الربو هو مرض تنفسي حيث يمكن أن يؤثر الإجهاد في وظائف الرئة.

في القرن التاسع عشر، نال طبيب يدعى هنري هايد سالتر شهرة واسعة؛ بسبب وصفه الدقيق ورسوماته الطبية لما يحدث في الرئتين أثناء نوبات الربو.

وحدد الشرط بأنه:

”ضيق التنفس الانتيابي ذو الطابع الغريب مع فترات من التنفس الصحي بين الهجمات.“

في عام 1892، وضع السير ويليام أوسلر، أحد مؤسسي كلية الطب بجامعة جون هوبكنز، تعريفه الخاص للربو. واحتلت تشنجات الشعب الهوائية مكانة عالية في قائمته، ولاحظ أوجه التشابه بين الربو وحالات الحساسية، مثل حمى القش، فضلا عن ميل الربو إلى الانتشار في الأسر والبدء في مرحلة الطفولة. كما حدد أيضًا مسببات محددة للربو، مثل المناخ والعاطفة الشديدة والنظام الغذائي.

ومع ذلك، فإن تركيزه على انسداد مجرى الهواء نتيجة لتشنجات العضلات الملساء في الشعب الهوائية بدلاً من الالتهاب يعني أن الأطباء والصيدليات بدأوا في توزيع أدوية تسمى موسعات الشعب الهوائية لتهدئة تشنجات مجرى الهواء لدى الأشخاص المصابين بالربو. أصبحت هذه متاحة بدون وصفة طبية «OTC» كعلاج للربو.

وبما أن هذه الأدوية قد يكون لها آثار مهدئة على المدى القصير دون معالجة المشاكل المناعية الأعمق التي تسبب الربو، فإن الاعتماد المفرط على هذه الأدوية يعني أن عدد الوفيات الناجمة عن الربو ارتفع خلال منتصف الستينيات والثمانينيات.

لفترة طويلة، تم استخدام موسعات الشعب الهوائية كأدوية الخط الأول لعلاج الربو الذي يشير إلى تقلص الشعب الهوائية باعتباره المرض الرئيسي الذي ينطوي عليه العلاج. في عام 1900، تم استخدام تجنب مسببات الحساسية كعلاج رئيسي للربو. تم تطوير استخدام جهاز الاستنشاق بالجرعات المقننة المضغوطة في منتصف عام 1950 لإعطاء الأدرينالين والإيزوبروتيرينول، وتم استخدامه لاحقًا كمحفز للأدرينالين ?2. وفي وقت لاحق تم تقديم السالبوتامول والتيربوتالين باسم SABA. في الآونة الأخيرة، يتم استخدام LABA كدواء رئيسي مدمج في الكورتيكوستيرويدات المستنشقة في الإرشادات اليابانية لعلاج الربو. علاوة على ذلك، تم استخدام LTRA والثيوفيلين كأدوية الخط الأول إلى جانب LABA والكورتيكوستيرويدات المستنشقة.

في عام 1916، أفاد طبيب وأخصائي حساسية يدعى فرانسيس مينوت راكيمان أنه ليس كل أنواع الربو مرتبطة بالحساسية.

وصفت جمعية الصدر الأمريكية في عام 1962 الربو بأنه مرض تم تحديده من خلال وجود فرط استجابة مجرى الهواء بالإضافة إلى انقباض مجرى الهواء القابل للعكس. علاوة على ذلك، تم اكتشاف التهاب مجرى الهواء المزمن أخيرًا حيث أصبحت المسببات السريرية المشاركة في التسبب في الربو والكورتيكوستيرويدات المستنشقة واستخدام الأدوية المضادة للالتهابات هي الخط الأول لعلاج مرضى الربو. في أوائل القرن العشرين، كان استنشاق الأدوية المضادة للكولين وإعطائها عن طريق الوريد يعتبر العلاج الرئيسي للربو.

في عشرينيات القرن الماضي، كانت الوفيات الناجمة عن الربو مرتبطة بالتغيرات الهيكلية في مجرى الهواء والالتهابات الشديدة، لكن المعلومات حول سبب حدوث ذلك، وكيف يكون مسؤولاً عن التشنج القصبي لم تكن معروفة. لعدة عقود، تم علاج الربو كتفاقم عرضي.

لاحظ كوستنر وبروسنيتز في عام 1921 أن مرضى الربو يعانون من أعراض الحساسية بسبب المهيجات الداخلية والخارجية. في ستينيات وسبعينيات القرن العشرين، أدت التطورات التكنولوجية إلى استخدام مقاييس ذروة الجريان لقياس الانسداد في المسالك الهوائية وغازات الدم الشريانية.

الربو اليوم:

يختلف تشخيص الربو وعلاجه والتعايش معه اليوم تمامًا عن الفترة الماضية.

بفضل الله سبحانه وتعالى، وبتقدم الطب تم الاطلاع على جوانب عدة في فهم جسم الإنسان وعلاج أمراضه.

ومن ناحية أخرى، أضيفت ملوثات الصناعة إلى مسببات حدوث الربو وحدوث أعراضه.

مع تطور التكنولوجيا الطبية، تمكن الباحثون والأطباء من اتباع أساليب جديدة لعلاج الربو.

وقد استدعى وباء الوفيات بسبب الربو مراجعة معايير العلاج في ذلك الوقت، وبدأ الباحثون مرة أخرى في إعادة تشكيل فهمهم للحالة.

وجهات النظر الحديثة حول الربو:

في الثمانينيات، تم تطوير فهم أفضل للربو كحالة التهابية.

أظهرت التجارب السريرية خلال العقد الماضي التأثيرات المفيدة لأدوية الكورتيكوستيرويد في العلاج اليومي والسيطرة على الربو.

إن دور الجهاز المناعي في التسبب في هذا الالتهاب والحاجة إلى علاج الربو بشكل مستمر، حتى في حالة عدم ظهور الأعراض، أصبح واضحًا فقط في السنوات الأخيرة، وخاصة خلال العقد الماضي.

قد تتضمن العلاجات المستقبلية محاولة تحديد وتغيير الجينات التي تسبب تغييرات معينة في خلايا أنسجة الرئة وطريقة تواصلها مع الخلايا المناعية، مثل الخلايا التائية، التي تسبب الالتهاب.

المراجع:

https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC9651109/

https://www.medicalnewstoday.com/articles/323526#more-recent-developments

50 THINGS TO KNOW ABOUT ASTHMA - LIVING A FULL LIFE WITH ASTHMA 2019
استشاري طب أطفال وحساسية