آخر تحديث: 30 / 5 / 2024م - 5:32 م

قراء القرآن القطيفيون: القارئ حسن عبد الله آل عبدربه ”صفوى“

حسن محمد آل ناصر *

القارئ العذب حسن بن عبد الله بن علي آل عبدربه من أهالي مدينة صفوى ومواليد مدينة الظهران في الرابع من شهر جمادى الثاني سنة 1412 هـ، حاصل على شهادة الثانوية العامة وعند عمله في إحدى الشركات الخاصة أرسلته ليكمل تعليمه في كلية الجبيل الجامعية وعمله في مجال الأمن والسلامة المهنية. أما الآن دخل في مجال الأعمال الحرة.

كانت الصدفة هي اللبنة الأولى التي أصبحت فيما بعد نقطة التحويل المثير في حياته حينما تعلق بالقرآن الكريم، وجاءت تلك البداية بصدد المجاملة لصديق عزيز لا يود أن يرده عندما طلب منه أن يشارك في إحدى الدورات القرآنية أو بالأحرى «دورة مقامات» فوافق وانخرط في هذا الطريق القرآني، لقد غير القرآن كيانه ظاهرا وباطنا؛ مما جعل القرآن أمامه عمل وأخلاق، تدرب ومارس المحاكاة والإنصات لأداء الكثير من القراء أمثال القارئ الأستاذ أسامة الكربلائي والتقى به، ولكنه أعجب بالقارئ الشيخ شحات محمد أنور.

شرع بتعلم كتاب الله منذ مرحلة الشباب بعد المرحلة الثانوية بمركز القرآن الكريم بصفوى الذي تأسس «عام 1412 هـ» ورئيسه حاليا المهندس علي المطرود والمشرف العام للمركز الشيخ صالح الإبراهيم، بعد تخرجه منه تعلم وعلم قرابة الثمان سنوات كان هذا في مجال تعليم المقامات، وأول أساتذته القارئ السيد رضا السادة وبعده تحمل الاعتناء به الأستاذ سعيد العيسى وأيضا قام بتجهيزه للمسابقات الكريمين الأستاذ محمد فوزي الفرج والأستاذ ناصر أبو عبد الله، وكذلك في دروس التجويد حضر عند الأستاذ علي العواد، إضافة على ذلك التحق بدورة التدبر بمركز باب الحوائج بالقديح، ودرس على يد الشيخ محمد العبيدان، ولم يقف عند هذا الحد، فراح يتابع درسه في التدبر بمركز أم الحمام عند الأستاذ محمد الشبيب، ولا زال يواصل مسيرة الدرس في علوم القرآن.

واصل الحضور في الأمسيات الرمضانية، وخط درب الإعداد للتلاوة بوعي وتدبر محاولا التطوير والتحليق في شؤون القرآن والسمو به، فمن قارئ أصبح عضو نشط في لجنة هدى القرآن بالمركز، حتى صار مسؤول التصحيح باللجنة، ويعتبر نفسه أصغر خدامها، ودائم المشاركة في المسابقة الخليجية السنوية التي يقيمها مركز القرآن الكريم بصفوى وبتوفيق من الله حاز مراكز عديدة على مستوى المنطقة وخارجها كدولة الكويت ومملكة البحرين، شارك في تنظيم مجموعة من الأمسيات والندوات والمسابقات القرآنية ومنها:

• الأولى مسابقة اقرأ «البحرين» عام 2015 م ”مشارك“.

مسابقة التلاوة للكبار «المهرجان القرآني الأول» 2016 م تقريبا بحضور الحكم الدولي الدكتور مهدي الدغاغلة.

• الثانية مسابقة المرحوم الحاج أشكناني «الكويت» 2017 م ”مشارك“.

• مسابقة ورتل المقامة من قبل مركز القرآن الكريم بصفوى ”حكم“