آخر تحديث: 22 / 7 / 2024م - 6:30 ص

إضاءة وقائية ضد لفحة الثمار بمناسبة موسم الأمطار الغزيرة

حسين الشيخ علي *

لفحة الثمار هو مرض يسببه الفطر Glomerella cingulata

وهو من الأمراض الفطرية المنتشرة في كافة بقاع العالم، ويصيب بجانب المانجو، الموز - الأفوكادو - الباباي - القهوة وغيرها إلا أن السلالات التي تصيب المانجو سلالات متخصصة لا تصيب غيرها من أشجار الفواكه.

وممكن أن تصاب الشجرة:

- بلفحة الأزهار.

- بلفحة الأوراق.

لفحة الثمار ”كما في الصور لثمرة مانجو في حديقتي المنزلية“.

ما هي الأعراض المرضية الناشئة عن الإصابة على الثمار؟

تظهر تبقعات داكنة وغائرة على قشرة الثمرة الناضجة فقط، وقد تغوص البقعة إلى داخل لب الثمرة ويؤدي إلى تعفنها.

ما هو مسبب المرض؟

تبدأ ظهور أعراض المرض على الأوراق بدايةً ثم أعناقها ثم الأفرع فالعناقيد الزهرية وتنتهي بالثمار.

فعلى الأزهار تظهر الزهور بلون داكن وعلى شكل بقع صغيرة ذات زوايا بنية أو سوداء، ويمكن لهذه البقع أن تتسع لتكون مناطق كبيرة.

كيف تبدأ الإصابة؟

تبدأ الإصابة برش الأشجار في موسم الأمطار أو هبوب الرياح الرطبة مع دفء الطقس وزيادة الرطوبة الأرضية والجوية، لتبدأ الفطريات في التكاثر واختراق الأنسجة المختلفة للأجزاء النباتية السابق الإشارة إليها لتحدث الأعراض المرضية في الظروف البيئية المناسبة لانتشاره.

وتتكرر دورة المرض عدة مرات خلال نفس الموسم، أما الفطر فإنه يعيش في الفترات بين الموسم والآخر في الأفرع الطرفية المصابة والأوراق المصابة.

وقد يرجع تكرار المرض إلى الإفراط في الري دون حساب وتوقيت منتظم أثناء موسم المطر، حيث إن زيادة الرطوبة في محيط المجموع الجذري باستمرار تقلل من تنفس الشعيرات الجذرية وقلة مناعتها وإصابتها بالأمراض الفطرية، وقد تنتج هذه الأعفان أيضا من إضافة السماد العضوي غير المتحلل وغير المعالج حراريا أو الري بماء الصرف الصحي الغير معالج.

كيف ننظم الري في موسم الأمطار؟

الري بعد المطر من المعاملات الهامة في نظام الري الدائري بالتنقيط حول الأشجار.

ففي هذا النظام فإن القطارات الدائرية تنزل الأملاح من حول الجذور لأسفل الأرض وعند نزول المطر تنتقل الأملاح البعيدة عن القطارات إلى القطارات التي تكون قريبة من الجذور بسبب خاصية الانتشار من التركيز العالي إلى التركيز المنخفض، فتسبب مشاكل الملوحة من ضعف امتصاص واحتراق للورق وتوقف النمو وضعف الثمار.

وهنا يجب الري بعد المطر لعمل توازن ملحي حول الأشجار، وتزداد الأهمية عندما تكون التربة مالحة أساساً.

بينما في نظام الري بالغمر أو الرش المحوري مثلا، فلا تحدث مشكلة اختلاف في تركيزات الملوحة في التربة فلا حاجة للري بعد المطر،

وهذا ما عهدناه في مزارعنا قديما وحديثا، فلم نر ولم نسمع عن أن مزارعينا القدماء وأهل الخبرة بضرورة الري بعد المطر.

كيف تتم الوقاية من اللفحة؟

نظافة الموقع من الأوراق المصابة - التقليم في الوقت المناسب مع التعقيم - التخلص من الأوراق والشماريخ والثمار الميتة والجافة والمريضة بعد موسم حصاد الثمار مباشرة - الحذر من الرش والغسيل بالماء في أشهر الرطوبة الجوية - استخدام مبيدات طبيعية مثل زيت النيم - ماء الأكسجين - كبريت - الابتعاد عن زراعة محاصيل موسمية حولية بجانب الأشجار؛ لأنها توفر بيئة مناسبة لتكاثر الفطريات والحشرات والطيور الناقلة للاعفان والفيروسات من النباتات الحولية للنباتات المعمرة.

باحث علوم أحياء