آخر تحديث: 23 / 5 / 2024م - 3:40 م

كيف نتعامل مع دخول الشهر القمري الجديد بطرق علمية

محمد حسين آل هويدي *

بسم الله الرحمن الرحيم ﴿هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاءً وَالْقَمَرَ نُورًا وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ ۚ مَا خَلَقَ اللَّهُ ذَٰلِكَ إِلَّا بِالْحَقِّ ۚ يُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ - صدق الله العلي العظيم - [سورة يونس: الآية 5].

تعتمد بعض العبادات على دخول الأشهر القمرية. ولكننا نواجه مشكلة في الاتفاق على هذا الدخول، فهناك من يطالب باستخدام الشهر الحسابي وهناك من يطالب بالشهر الشرعي. وستبقى المشكلة طالما لا نعرف كيف نتعامل معها بصورة علمية تحل هذه الصراعات المفتعلة.

عودا للكتاب [1] ، نجد أن هناك 5 وسائل للحصول على المعرفة، من الأضعف للأقوى:

  1. الحواس
  2. الإجماع
  3. رأي الخبراء
  4. المنطق
  5. الطرق العلمية

الحواس ضعيفة ولا يمكن الاعتماد عليها في كثير من الأمور إذ لا نرى الخلية أو نشعر بالموجات الصاخبة التي تملأ الكون. ليس بالضرورة أن يكون الإجماع صحيحا إذ أجمع السابقون على تسطح الأرض ومركزيتها من الكون. ومركزية الأرض رأي خبير، بطليموس [2] . ونحن اليوم نعرف أن هذا خطأ. استخدم أرسطو [3] المنطق الاستنباطي «deductive» لصيانة الفلسفة، كما قَعَّد فرانسيس بيكون [4]  المنطق الاستقرائي «inductive». والطرق العلمية أكثر ما يُعَوّلُ عليه في العصر الحاضر [5] .

عندما تكون لدينا مسألة أو مشكلة، هناك خطوات معينة لحلها بصورة صحيحة يسردها [6] ، وأضيف عليها واحدة من عندي «الثالثة»:

  1. فهم المسألة
  2. ربط علاقات بين المتغيرات
  3. استخدام أدوات مناسبة
  4. الشروع في حل المسألة
  5. مراجعة الحل

يعتمد الشرع على الرؤية بالعين المجردة، وهذه أداة ضعيفة جدا لتحديد المسألة، خصوصا إذا علمنا أن الهلال في الأقطاب لا يُرى بالعين إلا متأخرا جدا. القمر لا يرى في الأقطاب إلا أسبوعين فقط [7] . وهذا أكبر دليل على أن هذه الأداة غير كافية إذ تجعل الإسلام محصورا في دول المدارين، السرطان والجدي، ويحاول أن يساعدنا في الأمر مشكورا گونزاليس [8] .

علينا أن نفهم أولا قضية دخول الشهر القمري. هل هو بالعين المجردة؟ طبعا، كلا لأن هذا سيحد من تعبد أهل الأقطاب، كونهم لا يرون القمر إلا أسبوعين فقط. وبما أن الإسلام عالمي، فلا بد من إيجاد طرق أخرى تناسب جميع أهل الأرض، وإلا اُتُّهِم الإسلام بالحصر في منطقة معينة فقط.

في مسألة الهلال هناك متغيرات مختلفة وترابط بين الآتي «القائمة ليست شاملة»:

  • موقع الشمس
  • موقع الأرض
  • موقع القمر
  • حالة الطقس «صفو أو متعكر»
  • الموقع الجغرافي «الإحداثيات»
  • تضاريس الموقع «هل المنطقة على قمة جبل أو في أسفل واد؟»
  • الناس «من حق الأسرة الواحدة أن تعيّد في نفس اليوم»

بما أننا أثبتنا بأن الحواس ضعيفة ولا يمكن الاعتماد عليها وأن التعويل عليها، حتى وإن صحت، فإنها لا تناسب جميع سكان الأرض، علينا استخدام أدوات أفضل تعتمد على الطرق العلمية.

عادة ما يعتمد العلماء على تبسيط المسائل وإلغاء، أو إخفاء، متغيرات متعددة. لذلك، علينا أن نبسط هذه المسألة عن طريق الحسابات بطريقة تناسب الجميع، وعلينا أن نعتمد على خط الاستواء كمرجع لجميع أهل الأرض وننظر هل يغيب القمر قبل غياب الشمس أو بعدها في أي نقطة على خط الاستواء، أو اعتماد سقوط شعاع مكة المكرمة على خط الاستواء. إن غاب القمر بعد الشمس؛ فهو هناك، سواء رأيناه بالعين المجردة أم لم نره، وعليه نعتمد دخول الشهر.

وعلينا مراجعة هذا الحل لمدة من الزمن لنرَ إن أحدث ربكة أو لخبطة في تحديد دخول الأشهر القمرية أم لا. إن وجدنا أنه مناسب ويوحد عبادات المسلمين حول الأرض، فنعم به من حل. وإن وجدناه غير مناسب، فعلينا إيجاد حل أفضل.


Bibliography

[1]  J. R. Fraenkel، N. E. Wallen and H. H. Hyun، How to Design and Evaluate Research in Education، Eighth ed.، New York، NY: McGraw-Hill، 2012، p. 710.

[2]  Anonymous، ”Claudius Ptolemy،“ [Online]. Available: https://mathshistory.st-andrews.ac.uk/Biographies/Ptolemy/. [Accessed 15 04 2024].

[3]  S. J. Russell and P. Norvig، Artificial Intelligence: A Modern Approach، Third ed.، Nodia، Uttar Pradesh: Pearson India Education Services Pvt. Ltd.، 2015، p. 1145.

[4]  Anonymous، ”Francis Bacon، 1561-1626،“ [Online]. Available: https://library.princeton.edu/visual_materials/maps/websites/thematic-maps/bacon/bacon.html. [Accessed 15 05 2024].

[5]  L. B. Christensen، R. B. Johnson and L. A. Turner، Research Methods، Design، and Analysis، Twelfth ed.، Pearson، 2015، p. 542.

[6]  G. Pólya، How to Solve It: A system of thinking to help you solve any problem، Penguin Books، 2022، p. 223.

[7]  Anonymous، ”Moon from North Pole،“ Madison Metroplitan School District، [Online]. Available: https://www.madison.k12.wi.us/planetarium/moon-faq/moon-from-north-pole. [Accessed 14 04 2023].

[8]  W. S. González، ”Time of the first sight of the lunar crescent،“ pp. 1-14,21 12 2022.
سيهات - دكتوراه في علوم الحوسبة و باحث وكاتب مستقل