آخر تحديث: 23 / 5 / 2024م - 10:26 م

من دفتر الملاحظات

المهندس أمير الصالح *

بعد خوض أي تجربة، أدون الدرس المستفاد وأشارك ذلك الدرس مع أبنائي وأهلي وأحبّتي.

وهنا مجموعة دروس مستقاة من تجاربي، وحتمًا عدد ليس بالبسيط من الناس خاضوا تجارب مماثلة، ولا أعلم إن كانوا يدوّنونها أم لا.

روي عن الإمام علي : ”من أحكم التجارب سلم من المعاطب، ومن غني عن التجارب عمي عن العواقب“. وأحببت أن أشارك هنا ببعض منها مع القراء لتعم الفائدة:

1 - احذر قبل إقراضك المال لصديق مقرب لك، فقد تخسر كليهما. ولا تثق بذاكرتك، بل اكتب كل شيء على الورق، لا سيما قرض الحسنة، ووثّقه. وإن أقرضت خليلك فخذ في الحسبان طلب تأجيل أو إعادة جدولة الاستحقاق، أو حتى التنازل عن حقك لكامل المبلغ المدين إذا كانت إمكانياتك المالية تسمح بذلك.

2 - عندما تريد شراء منزل للسكن الهادئ، تذكر 3 أشياء مهمة: الموقع، الجوار، الإمكانيات! هذا على افتراض أن كل الخدمات متوافرة. ولا تكن في ظهر أرض تجارية، ولا تكن مقابل أو بجوار أماكن تجمع اجتماعية «مدارس، حدائق،... الخ»، ولا تشتري بجوار جيران حمقى أو مضارب عقاري سمته بيع منزله في أي لحظة، ويأتي بجوارك من لا تأمن أخلاقه.

3 - اختر زوجتك بعناية فائقة، لأنها مسؤولة عن 90% من سعادتك أو تعاستك. وتأكد من أنها زوجة صالحة وأهلاً أن تكون أم عيال، وليست زوجة استعراض أو زوجة تسوق في المولات أو ضيفة سينما أو تفضل السفر عليك وعلى أبنائك.

4 - لا تتأخر في نومك إذا كنت تحرص على حصاد يومك. فإن ساعات الصباح بركة، وحسن استغلال الوقت يبدأ مع البواكير.

5 - لا تدفع لأحد أجره قبل أن يتم عمله. فالبعض إن استلم أتعابه قبل إنجازه، يماطلك أو يوسّف أو يطمع أو يتلاعب أو يهرب منك.

6 - لا تترك عملك قبل أن تؤمّن غيره. ولا تثق بالوعود الكلامية المعسولة. بل استحصل على عرض خطي مكتوب وموثق، وانتهِ من كامل الفحوصات الطبية والفنية بنجاح قبل أن تنتقل لوظيفتك الجديدة، فقد يخذلك أحدهم بافتعال أمر ما.

7 - ربي نفسك على الاعتماد على مواردك والقناعة بما أعطاك الله والصبر على نفسك. وعندما تستعير سيارة صديق، املأها بالوقود قبل إعادتها إليه. ومن الأفضل أن لا تعود نفسك على استعارة أي شيء من أي أحد! وتذكر حكمة الإمام علي بن أبي طالب : ”استغنِ عمن شئت تكُنْ نظيره واحتجْ إلى من شئت تكُنْ أسيره وأحسِنْ إلى من شئت تكُنْ أميره“.

8 - كن شجاعًا، وإن لم تكن فتظاهر بذلك! فالأغلب لن يلاحظ أحد الفرق. وأحسن توظيف الحكمة عند التواصل مع الآخرين، فالعالم يسكنه عدد غفير من المتفرجين والمستفيدين والمستفزين، وكل منهم يرصد النتائج سواء لك أو ضدك.

9 - بر الوالدين توفيق من الله لك. وحين تغرك الدنيا فلا تكن عنيدًا أو مستخفًا بحقوقهم. وابذل جهدك بذكاء لكسب مودتهم وتفادي التخاصم معهم.

10 - الهاتف النقال وجد لتيسير أمورك وزيادة رفاهيتك والتفاعل معه بصورة فعالة فقط لمعالجة أمور طارئة. فلا تدع الهاتف / الجوال «كذلك التلفاز» يقطع اللحظات الجميلة من حياتك عندما تكون مع أسرتك أو أهل محبتك. وجدت الأجهزة لراحتك، لا لراحة المتصل.

11 - تعلم من أخطاء الآخرين، واستمع «اقرأ» لتجاربهم وتجارب الناجحين، ولكن لا تشارك استثماريًا رجلاً فشل ثلاث مرات متتالية.

12 - الكتاب الهادف والمثري نعمة. وحين تصادف كتابًا جيدًا، قم بشرائه «تدوين اسمه» حتى ولو لم تقرأه في ذات اللحظة.

13 - لا تماشي النسوانجية «محبي النساء جنسياً بشكل مفرط»، فإن همهم إمتاع فروجهم، وإن بلغوا الحرام والعياذ بالله. ولا تصاحب البطينية «محبي الأكل بشكل شره ومفرط»، فإن همهم ليل نهار ملء أجوافهم حتى بالعيارة والتطفل. وصاحب أهل المعرفة وأهل الحق، فإن همهم زيادة اليقين وفهم الحقيقة واتباعها.

14 - إن أمكنك وتهيأ لك، فشجع أبناءك على العمل في أوقات فراغهم عندما يبلغون سن الخامسة عشرة. بل قبل ذلك إن أمكن. وإن لم يمكن ذلك، فشجعهم على الانخراط في أعمال المنزل ومساعدتك في التسوق ومعرفة أسعار المواد ومصادرها في السوق.

15 - لا تصدق كل ما تسمع، ولا نصف ما ترى، ولا تنفق كل ما تملك، ولا تنم قدر ما يكسب بدنك. ولا تأكل حتى التخمة، ودلل زوجتك ورفه عنها وأبنائك صغارًا وصاحبهم كبارًا. فالذاكرة الجماعية الجميلة للأسرة صناعة قليل من الناس من يتقنها، ولا يمكن الإتيان بها بعد فوات الزمان.

16 - إذا استعرت شيئًا أكثر من ثلاث مرات، قم بشرائه.

17 - ابتعد عن الأماكن المشبوهة، فالأحداث السيئة لا تحدث إلا هناك. والندم على التفريط إن وقع لا ينفع صاحبه.

18 - الفاشل في إدارة ماله فاشل في تنظيم وقته وحفظ كرامته المالية وصون ممتلكاته وقد يُفسد كل شيء في حياته.

19 - مع تزايد عدد الفضوليين من حولك، رشّد في كلامك وأجوبتك. وحين يسألك أحدهم سؤالاً لا تجب فوراً، بل ابتسم وقل له: ”ولماذا تريد أن تعرف؟!“. أما إذا كان لا بد من الإجابة، فأجب على قدر السؤال فقط.

20 - ثلاثة أشياء لا تفقدها: أعصابك، ثقتك بنفسك، كرامتك! الاستغلال صناعة المتكبرين والمصلحين، فانتبه من استغلال الآخرين لك أو لعلمك أو لأدبك أو لقلمك أو لمكانتك.

21 - تذكر عندما يكون وضعك مُزرٍ! فلا تتوقع من أطفالك أن يستمعوا لنصائحك. فال أغلب من الناس تتفاعل مع المنجز.

22 - زوجتك نعمة أو نقمة. فإن كانت نعمة فكن أفضل صديق لزوجتك وحافظ عليها. وإن كانت نقمة، فال أفضل الاستبدال بأسرع وقت قبل تفاقم الأمور.

23 - كلنا نملك 24 ساعة في اليوم، فلا تقل أبدًا ”لا أملك الوقت الكافي“. فجميع العظماء كان وقتهم 24 ساعة ولم يزد. فارجع حسن استثمارك لوقتك ولا تجعل الآخرين ينهبونه منك تحت أي مسمى، وركز على أهدافك.

24 - بعض الأفكار تراودك بشكل خاطف وتمر مر السحاب، فلا تؤجل تدوينها قبل أن تفقدها. واترك بجانب سريرك قلم رصاص وورقة بيضاء، فبعض الأفكار الذهبية تطرق عقلك قبل نومك أو فور جلوسك، وإذا لم تدونها تفقدها.

25 - جبل الإنسان على حب المدح والإطراء، فلا تبخل به، لا سيما مع زوجتك وأبنائك ووالديك وإخوانك، ولكن حذار من النفاق والجرعات الزائدة الغير مبررة! فالإطراء الزائد يقلل من قيمة الحدث.

26 - اكسب قلوبهم قبل أن تكسب اللعب معهم. عندما تلعب مع أطفالك أو الصغار من أفراد أسرتك، دعهم يفوزون عليك، فهذا الأمر يجعلهم أكثر تعلقًا بك ويعزز الثقة بأنفسهم ويتشوقون للتواصل معك.

27 - نجاحك غدًا يعتمد على عملك اليوم بعد توفيق الله لك. ستضيع جزءًا من مستقبلك إن أهملت يومك.

28 - الانتقاد البناء أمر طيب، إلا أن أسلوب إيصاله أهم منه. ولا تنتقد زوجتك أمام أطفالك مهما حدث. فهي شريكة حياتك ومأمن سرك وسندك في هرمك وصورتها من صورتك.

29 - الاجتماعات المفرطة في بعض أماكن العمل تقتل الهمة وتبعثر الجهود وتهدر الوقت. وإن كان حضورك لابد منه، فعندما تدخل غرفة اجتماع ما، ادخل وكأنك تملك المكان «يعني واثق من نفسك» وكن في كلامك مختصرًا وواضحًا وشفافًا. ثم اعتذر بالانصراف لأداء مهامك الأخرى المهمة. وعندما يصمت الجميع خجلاً أو مجاملة أو اصطفاف في الاجتماع، قم وعبر عن رأيك بلغة مؤدبة ومتزنة ومنطقية وسلسلة.

30 - في الحياة العامة، تعلم كيف ترفض ما يمليه الآخرون من أوامر عليك بأدب جم أو تغافل تام ودون أي مشاكسة أو اصطدام، وحافظ على مصالحك واتزانك وراحة بالك.

31 - لا تدخل في نقاشات عقيمة ولا تضيّع الوقت في الرد على المناوشين لك أو المستفزين. وتوقف عن النقاش العقيم من أجل صحتك وراحة بالك، ولا تكن متعصبًا أو متحزبًا أو متشنجًا أو ملحًا.

32 - تذكر أن لا تناقش أمورك المالية مع من يملك أكثر منك بكثير أو أقل منك بكثير مالياً. ولا تقس ثروة المرء بما يرتديه، أو يركبه أو يأكله أو يتحدث هو عنه. فالناس أجناس وطبائع وأمزجة مختلفة.

33 - تذكر أن لا تناقش أمورك الصحية / النفسية مع من لا يهتم بأمرك أو ممن يسوء أمره ما وقع بك أو من يسعى للشماتة بك. وركز على مناقشة أمورك الصحية مع طبيبك. وتجنب التذمر.

34 - حتما يدعونك بعض الأحباب لتناول طعام في أحد المطاعم، وعندما تكون ضيفًا في مطعم ما، لا تطلب شيئًا أغلى من طبق / أطباق طلب مضيفك! والأفضل أن تترك له كامل الصلاحيات بطلب المائدة إن لم يكن هناك محاذير صحية أو شرعية.

35 - تواضع إن كنت عالمًا أو متخصصًا أو محيطًا بعلم / معلومة ما، واصغ للآخرين إن كنت جاهلاً وزد لعلمك شيئًا جديدًا مما في جعبة الآخرين، ولا تجعل نفسك العالم الفاهم عند اندلاع النقاش فيكرهك البعض ويسفهك البعض ويتهكم عليك البعض الآخر. وتفاعل بالقدر المعقول واصغ أكثر مما تتكلم.

وأخيرًا، الحياة رحلة مستمرة وتجارب متجددة عن الإمام علي : ”في كل تجربة موعظة“. وكلما زادت التجارب لديك، وزادت الدروس والعبر عندك، ازداد عقلك نضجًا وحكمة.