آخر تحديث: 24 / 7 / 2024م - 8:03 م

الكلداري يحقق إجازة آل عبدالجبار والمحسني للكعبي

جهات الإخبارية

عن مكتبة جلال العالي الخاصة - مملكة البحرين، وضمن سلسلة إجازات علماء البحرين، صدر كتاب إجازة الشيخ محمد آل عبدالجبار والشيخ أحمد المحسني الاحسائي للشيخ عبدالله بن تركي الكعبي، بتحقيق الشيخ إسماعيل الگلداري، (ط 1 - 2022 م)

الكتاب عبارة عن إجازتين في الحديث والرواية أُعطيتا للشيخ عبد الله بن تركي الكعبي العامري الدورقي؛ الأولى من الشيخ محمد ابن عبد علي آل عبد الجبار البحراني القطيفي «بتاريخ 20 ذو الحجة 1243 هـ»، والثانية من الشيخ أحمد بن الشيخ محمد المحسني الأحسائي الدَّوْرَقِي «بتاريخ 14 رجب 1244 هـ».

وتعد الإجازتان من الإجازات المهمة؛ حيثُ ذَكَرَ فيهما المجيزان حال المجاز، وأثنيا على عِلمِهِ وفضلِهِ، ثم قام المجيزان بذكر مشايخهما وسلسلة أسانيدهما إلى الأئمة الأطهار .

بقي أن نعرف أن إجازة الرواية، هي الإذن في الرِّواية؛ فأجاز الشَّيخُ تلميذَه بمعنى أذِن له بأن يروي عنه مروياته.

وكانت تمنح لرواية الحديث، لكن الشيخ آل عبدالجبار أجاز الشيخ الكعبي في رواية «ما صَحَّ لديَّ مِن كُتُبِ الأخبار للأئمة الأطهار، وسائر مصنفات العلماء الأبرار، مما أجازته لي مشايخي، وما كَتَبْتُ في فقه أو حديث أو شرح حديث ك «شرح أصول الكافي» وغيره، أو إلهي أو تفسير أو أصول فقه أو حساب أو هيئة أو نحو؛ وغير ذلك من الرسائل وأجوبة المسائل، وجميع ما صنفت.

وكذا كتب الحديث خصوصا المشهور منها التي هي كالشمس وهي الأربعة وما قاربها، وكذا سائر العلوم من علم اللغة وعلوم الآليات والعقليات والفقه والحديث والقراءة، لَهُ وَلِمَنْ يُرِيدُ أن يُجيز له؛ إجازة مطلقة».

لكن ما يحز في النفس ألا تجد تعريفًا يبين حال الشيخ عبد الله بن تركي بن عبد الله الدِّرِيسَاوِيُّ الكَعْبِيُّ العَامِرِيُّ الدَّوْرَقِيُّ، وهو مَنْ استحق هذه الاجازات من علماء كبار.

حتى ذكر المحقق أنه لم يقف على شيء من أحواله، فقد أهملت كتب التراجم ذكره؛ فخفيت علينا أحواله. وكلّ ما عرفنا عنه هو كونه من أبناء القرن الثالث عشر، وأنَّ له عددًا من ا المستنسخات تدل على حياته في 1232 هـ. وآخر تاريخ وقفنا على حياته فيه هو تاريخ إجازة الشيخ أحمد المحسني له سنة 1244 هـ.

يشار إلى أن هذا الكتاب هو الاصدار رقم «27» للمكتبة، ورقم «6» من سلسلة الاجازات.