آخر تحديث: 24 / 7 / 2024م - 10:08 م

الكركشة أو الكريكشون

حسين الدبيسي

أرجح أن الأصل في التسمية هي قرقشة وهي من الفعل قرش. وحسب معاجم اللغة فلفظ قرش يعني الجمع والكسب.

وفي لهجة الخليج القَرْش الجمع السريع، يقال اقرش الشيء أو اقرش المكان أي أجمع ما به من أوساخ أو أشياء غير مرغوب فيها استعدادًا لإزالتها بعد جمعها.

وسبب تسمية المناسبة بالقرش أن الأطفال يُدْعَون إلى قرش «جمع» بعض الحلويات والهدايا البسيطة من أقاربهم وجيرانهم بشكل سريع، لذا تراهم يتسابقون فينا بينهم في فرح وابتهاج بشكل عفوي.

ومن دمج اللفظ بعضه ببعض بسبب التكرار المتتابع قرش قرش.... تولدت التسمية قرقش يقرقش قرقشة. وهذا له نظائر كثيرة في اللغة مثل شرشح فهي من تكرار شرح شرح أو طرطق فهي من تكرار طرق طرق.

والأرجح أنها ظهرت أول ما ظهرت في القطيف - البحرين وأن تأريخها يرجع إلى أيام القرامطة أو قريب من ذلك بقرينة تعدد التسميات والانتشار الواسع في مناطق الخليج المتباعدة من سواحل عمان إلى الكويت.

فالتسميات كركشة وكريكشون وقرنقعان وقريقعون وقرقعان والناصفة وغيرها دليل على قدم قدم المناسبة حيث تحولت تسميتها الأولى إلى تسميات متعددة لا يعرف أيها الأسبق ولا كيف تعددت. فلو كانت المناسبة قصيرة العمر كقرنين أو ثلاثة قرون لما حدث مثل هذا التعدد والاختلاف الواسع، فمثل هذا يتطلب وقتًا طويلًا.

والأرجح أن المناسبة الأولى كانت ليلة النصف من شهر رمضان المبارك ولعلها ترجع إلى الاحتفال بذكرى مولد الإمام الحسن .

والمعروف أن الاحتفالات بذكرى المواليد لم تكن مألوفة في منطقة الخليج إلا في مناسبات قليلة جدًا ومن أبرزها ليلة النصف من شهر رمضان المبارك ذكرى ولادة الإمام الحسن .

أما الاحتفال في ليلة النصف من شعبان فعلى الأرجح حدث متأخرًا قبل ما يقارب مئتي عام.