آخر تحديث: 21 / 4 / 2024م - 3:02 م

التأسيس والتوحيد.. وزرع الثقة والأمان

الشيخ منصور الجشي صحيفة اليوم

في كل عام تتجدد لنا كمواطنين في المملكة العربية السعودية، ذكرى التأسيس لتعيدنا الذكريات لدولة المؤسس الإمام محمد بن سعود «يرحمه الله»، والجهود التي بدأها وبذلها لتأسيس وتوحيد هذه الأراضي الشاسعة في اسم واحد تحت قيادته، وقد وقف المواطنون إلى جانبه وهم يرفعون راية التوحيد ويشهدون في دولتهم التجديد، بدءًا بزرع الثقة والأمان وحمايتهم ورعايتهم بما يكفل لهم العيش.

واستمرت الدولة السعودية الأولى والثانية في أداء دورها في الحفاظ على مكتسبات الدولة ودورها في الأمن والأمان وحفظ الاستقرار حتى أتى عهد الملك عبدالعزيز «يرحمه الله»، الذي أعاد تأسيس الدولة وتوحيد مناطقها حتى أصبحنا في منظور ومصاف دول العالم التي كان يزحف رؤساؤها لملاقاة الملك «المؤسس»، فاكتشف النفط في سرعة فائقة سارعت فيه الشركات العالمية لتطويره على يد سواعد أبناء الوطن الذين بدأوا بمواكبة الحضارة العالمية في اختلاطهم بهذه الشركات فبدأت حلقات التعليم وفتح المدارس ينتشر في ربوع الوطن ليضاهي أبناء الوطن في ماوصلوا له من العلم والمعرفة أقرانهم في العلم على المستوى العالمي والإشادة بهم في المحافل الدولية ولم يكن هذا من فراغ بل بتشجيع من الملك المؤسس، والذي سار أبناءه بسيرته في رعاية مواطني هذا البلد وحتى رؤية 2030 التي يقودها صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد رئيس مجلس الوزراء - يحفظه الله ويرعاه - حفيد المؤسس، لترتقي مملكتنا الغالية سلالم الرفعة في مناهجها الحضارية وتواصلها العالمي الذي سلط الأنظار بهذا التطوير السريع.

دمت ياوطني الغالي فخرا بالقيادة الرشيدة التي نحظى بها متمثلة بخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين.