آخر تحديث: 26 / 5 / 2024م - 9:00 ص

يحتاج العالم إلى المزيد من التقمص الوجداني، كيف يمكن تسخير التقمص الوجداني والاستفادة منه بالطرق العلمية

عدنان أحمد الحاجي *

28 نوفمبر 2023

المترجم: عدنان أحمد الحاجي

المقالة رقم 21 لسنة 2024

The world needs more empathy—here is how science can harness it

28 November 2023

يستكشف باحثو جامعة ماغكيل قوة الخيال، موضحين كيف يمكن للتحول في التفكي [1,2] أن يجعل البشر أكثر اهتمامًا ببعضهم

في عالم يعاني من الانقسامات المستحكمة والاضطرابات الاجتماعية، أصبح التقمص الوجداني [3]  أكثر أهمية من أي زمن مضى.

لكن الأدلة العلمية تفيد أنه عندما يتعلق الأمر بإثارة التقمص الوجداني، فإن خيالنا أقوى مما كنا نعتقد سابقًا. تكشف دراسة جديدة، أجراها باحثون من جامعة ماكغيل McGill، مدى تأثير الأساليب المختلفة لممارسة التقمص الوجداني في رغبتنا في مساعدة الآخرين.

”التقمص الوجداني هو القدرة على فهم أوضاع وحالات شخص آخر ويعتبر أمرًا حيويًا للسلوكيات المحابية للمجتمع [ومنها الامتثال للسلوكيات المقبولة اجتماعيًا] [4] .“ ومع ذلك، نحن نعلم أن التقمص الوجداني لا يقتصر على سلوك أو أسلوب واحد - بإمكاننا أن نمارسه بطرق وأساليب مختلفة تمامًا، إما بالشعور بضائقة نفسية على الصعيد الشخصي من أجل شخص آخر أو الاهتمام البالغ به ومد يد المساعده له "، كما يوضح برفسور علم النفس في جامعة ماكغيل، سيغني شيلدون Signy Sheldon، والمؤلف المشارك للدراسة.

حتى الآن، ركزت الدراسات في مجال التقمص الوجداني إلى حد كبير على مدى إمكانية تخيل مساعدة شخص آخر أن يعزز التقمص الوجداني، ولكن لم تركز بعد على مدى تأثير تخيل وضع وحالة شخص آخر في التقمص الوجداني نفسه، والذي عادة ما يكون أول ما ينصرف إليه الذهن.

نتائج هذه الدراسة [5] ، التي نُشرت في مجلة Emotion، تطرح أفكارًا جديدة وذلك بإثبات كيف أن شكلًا آخر من التقمص الوجداني، وهو أن الشعور بالضائقة النفسية على الصعيد الشخصي، يصبح أكثر بروزًا عند تخيل تلك الأوضاع التي يعاني منها الشخص الآخر والذي قد يكون في الواقع حافزًا لاتخاذ الإجراءات اللازمة لمساعدته.

الجهود المشتركة بين جامعة ماكغيل وجامعة ألباني Albany بينت أنه عندما نتخيل بذهن صاف المشكلات التي يمر بها شخص آخر، فإن ذلك يجعلنا نشعر بشكل أكثر بالآلام النفسية التي يعاني منها وذلك كافٍ لأن يحفزنا على مد يد العون له ومساعدته.

هذه النتائج تقربنا من فك رموز السلوكيات البشرية والعلاقة بين مشاعرنا الذهنية وتصرفاتنا الاجتماعية. هذه النتائج مهمة لفهم السبب الذي يجعل بعض المواقف والأوضاع وحتى الأشخاص يبدون أكثر تقمصًا من الناحية الوجدانية مع الآخرين.

[رموز السلوكيات هي ممارسة السلوكيات الظاهرية «القابلة للملاحظة من قبل الآخرين» شكليًا ومنهجيًًا. وتتمثل في حركات بدنية مختلفة، كتقطيب الحواجب وإبداء الغضب والنظرة الشزرة [6] ].

ممارسة التقمص الوجداني

إذا سمعت أن صديقك قد فقد أحد أفراد أسرته أو سُرقت سيارة أحد الجيران، فماذا يحدث في ذهنك؟ هل تتحمل الألم النفسي الذي يعاني منه صديقك أم تشعر بالاهتمام البالغ به والشفٍقة عليه؟

تناولت الدراسة ثلاث تجارب وكلها كانت عبر الإنترنت، حيث طُلب من المشاركين أن يتخيلوا أنفسهم فعلًا متقمصين مشاعر شخص آخر.

"لقد كشفت نتائج تجاربنا أنه عندما قام الناس بمحاكاة [بتقمص] سيناريوهات مؤلمة لأشخاص آخرين من الناحية النفسية، شعروا بضائقة نفسية على الصعيد الشخصي أكثر بكثير مما شعروا به لو لم يتقمصوا هذه السيناريوهات. ومن المثير للاهتمام أننا وجدنا أيضًا أن تخيل هذه السيناريوهات بهذه الطريقة يزيد من الرغبة في مساعدة هذا الشخص الآخر.

وبما أن تخيل أوضاع الآخرين مرتبط بالذاكرة العرضية [7] ، فإن هذا الاكتشاف يثير أسئلة مهمة حول العلاقة بين سعة الذاكرة والتقمص الوجداني، وهو ما يعتبر مجالًا مهمًا للمزيد من الدراسات. [المترجم٬سعة الذاكرة memory capacity: الإنسان العادي يمكنه أن يراكم ذاكرة تعادل 2,5 مليون غيغابايت، بحسب دراسة أجرتها جامعة ستانفورد [8] ].

مصادر من داخل وخارج النص

[1]  ”التحول في التفكير هو تحول في الذهنية mindset shift وهو عبارة عن إعادة صياغة الأسلوب الذي نفكر به في حياتنا وأهدافنا. يعتبر هذا التحول أداة مهمة للنمو والتطور الشخصي حيث تساعدنا على التعرف على مجالات حياتنا والإيمان بأن قدراتنا ومواهبنا وذكائنا يمكن تطويرها من خلال العمل الجاد والتفاني والمثابرة والتي من شأنها أن تقودنا إلى النجاح.“ ترجمناه من نص ورد على هذين العنوانين:

https://www.linkedin.com/pulse/power-mindset-shifts-morice-mabry-accad%20us%20to%20success.

[2] https://www.linkedin.com/pulse/how-shift-thinking-can-lead-success-ravi-nanayakkara-mhrm-amcipd

[3]  ”تعاريف التقمص الوجداني empathy مجموعةً واسعةً من الحالات العاطفية؛ بما في ذلك الاعتناء بالأشخاص الآخرين وامتلاك الرغبة في مساعدتهم، واختبار عواطف مطابقة لعواطف شخص آخر، وإدراك ما يفكّر أو يشعر به شخص آخر، والتخفيف من حدّة الاختلافات بين الذات والآخر. يُمكن فهم التقمّص الوجداني على أنه طمس التمييز بين تعريف الذات والآخر..“ مقتبس من نص ورد على هذا العنوان:

https://ar.wikipedia.org/wiki/تقمص_وجداني

[4]  https://ar.wikipedia.org/wiki/سلوك_محابي_للمجتمع

[5]  https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov/37768573/

[6] https://imotions.com/blog/learning/best-practice/how-to-code-human-behavior-guide-for-behavioral-coding/

[7]  ”الذاكرة العرضية «episodic memory» هي ذاكرة أحداث السيرة الذاتية «الأوقات والأماكن والمشاعر المتعلقة بها، وغيرها كمعرفة من، ماذا، متى، أين، لماذا». وهي مجموعة من التجارب الشخصية السابقة التي وقعت في وقت معين ومكان معين. على سبيل المثال، إذا قام أحد بتذّكر عيد ميلاده السادس فإن هذا التذكر يعد من الذاكرة العرضية. فهذه الذاكرة تسمح للفرد أن يعود ذهنيًا بالزمن إلى الوراء إلى الوقت المناسب لتذكر الأحداث التي وقعت في ذلك الوقت والمكان المحدد.“ مقتبس ببعض التصرف من نص ورد على هذا العنوان:

https://ar.wikipedia.org/wiki/ذاكرة_عرضية

[8] https://www.medanta.org/patient-education-blog/what-is-the-memory-capacity-of-a-human-brain

المصدر الرئيس

https://www.mcgill.ca/newsroom/channels/news/world-needs-more-empathy-here-how-science-can-harness-it-353141