آخر تحديث: 20 / 5 / 2024م - 5:03 م

عوائق خفية لعمى الألوان تؤثر سلبًا في تبليغ العلوم

عدنان أحمد الحاجي *

بقلم كيريسا لوسون ومارك ليندساي، هيئة البحوث الأسترالية CSIRO

14 يناير 2024

المترجم: عدنان أحمد الحاجي

المقالة رقم 16 لسنة 2024

The science of colour: how colour blindness creates unseen barriers in science

Keirissa Lawson، and Mark Lindsay

14 January 2024

النقاط الرئيسة

  • عمى الألوان هو حالة وراثية تصيب الرجال أكثر من النساء.
  • تركيبات «تداخل» ألوان معينة تجعل التفاصيل غير مرئية للمصابين بعمى الألوان. استخدام الألوان التي يمكن رؤيتها لرؤية البيانات / المعلومات العلمية يؤدي إلى تعزيز فهم تلك البيانات والحد من التحيز وسوء الفهم.
  • في العلوم الطبيعية، كل التفاصيل مهمة. ولكن ماذا لو قمنا عن غير قصد بعدم أخذ الكثير من الناس، مثل المصابين بعمى الألوان، في الاعتبار؟

كان الدكتور مارك ليندسي Mark Lindsay في الخامسة من عمره عندما علم لأول مرة أن جذوع الأشجار كانت باللون البني. ”حتى تلك اللحظة، كنت أعتقد أن أوراق الشجر والجذوع كلها خضراء اللون. قال مارك:“ فقط خضراء فاتحة أو غامقة".

اكتشف مارك أنه مصاب بعمى الألوان. عمى الألوان، أو نقص رؤية الألوان [1]  «CVD»، هو ضعف بصري يؤثر في قدرة الفرد على رؤية ألوان معينة بدقة.

مارك الآن جيولوجي. لقد ورث عمى الألوان من جده. وللمفارقة كان جده أيضًا جيولوجيًا!

ولكي يحقق النجاح في تخصصه العلمي، تعلم مارك ألَّا يضع افتراضات تتعلق بوجهة نظره عن العالم الطبيعي، لأنه يعرف دائمًا أن كل شخص يرى الأشياء بشكل مختلف.

عائق خفي

السبب الرئيس لعمى الألوان هو غياب أو خلل في الخلايا المستقبلة للضوء [2]  في شبكية العين، والمعروفة باسم الخلايا المخروطية.

الخلايا المخروطية مسؤولة عن رؤية الضوء واللون. وتأتي هذه الخلايا في ثلاثة أنواع: الأحمر والأخضر والأزرق. كل نوع حساس لمجموعة معينة من الأطوال الموجية. يفسر الدماغ الألوان المختلفة بناءً على الإشارات الواردة من الخلايا المخروطية.

عمى الألوان عادة ينتج عن طفرة جينية تؤثر في واحد أو أكثر من هذه الأنواع المخروطية. ويتأثر الرجال بشكل أكثر تواترًا من النساء.

أكثر أنواع عمى الألوان شيوعًا هي:

  1. اعتلال المخاريط ذات الطول الموجي المتوسط deuteranomaly، حيث يبدو فيه اللون الأخضر أكثر احمراراً. «عمى الألوان الأخضر المحمر». وهو الشكل الأكثر شيوعًا لعمى الألوان، ويؤثر في الخلايا المخروطية الخضراء. يواجه الأشخاص المصابون بهذا النوع من عمى الألوان صعوبة في التمييز بين اللونين الأحمر والأخضر [3] .
  2. اعتلال المخاريط ذات الطول الموجي الطويل protanomaly، وفيه يبدو اللون الأحمر أكثر خضرة. «عمى الألوان الأحمر المخضر» يؤثر في الخلايا المخروطية الحمراء. المصابون بهذا النوع من عمى الألوان يجدون صعوبة في التمييز بين اللونين الأحمر والأخضر [3] .
  3. اعتلال المخاريط ذات الطول الموجي القصير tritanomaly؛ مما يؤدي إلى تشابه اللون الأزرق والأخضر وتشابه الأحمر والأصفر، أو نتيجةً لعدم تمييز اللون الأزرق ritanopiat. وفي هذه الحالة سيكون من الصعب على المريض التمييز بين الألوان التي تتسم باللون الأزرق والأصفر،
  4. أحادية اللون «عمى الألوان الكامل»، وهي حالة نادرة تحدث عندما يكون لدى الفرد نوع واحد فقط من المخاريط أو لا يوجد أي مخاريط عاملة على الإطلاق. هذا يعني أنهم يرون المحيط بتدرج رمادي [4] .

غير المصابين بعمى الألوان يتمكنون من رؤية قوس قزح الألوان.

رؤية الألوان

يتمكن الذين لديهم حاسة بصر طبيعية [أي لا يعانون من مشكلة عمى الألوان] أن يروا ألوان قوس قزح.

على الرغم من أن الذين لديهم حاسة بصر طبيعية يتمكنون من رؤية سيمفونية الألوان الطبيعية للخضروات الملونة في الصورة أعلاه، فإن رؤية هذه الألوان يختلف إلى حد ما بالنسبة للمصابين بعمى الألوان.

باستخدام جهاز محاكاة عمى الألوان [5] ، حصلنا على فكرة عن مدى الإدراك الحسي لنفس الصورة من قبل الذين يعانون من أنواع مختلفة من عمى الألوان.

الألوان تُرى بشكل مختلف بالنسبة للمصابين بأنواع مختلفة من عمى الألوان. تمت محاكاة الصور باستخدام https://pilestone.com/pages/color-blindness-simulator-1.

عالم من البيانات غير المرئية

يعمل الباحثون على جعل غير المرئي مرئيًا. ولهذا السبب، استخدموا مجموعة من الاستراتيجيات لتصور النتائج والمفاهيم العلمية.

تبليغ البيانات المعقدة يعتبر أمرًا صعبًا. في كثير من الأحيان، الطريقة الأكثر فعالية هي استخدام الرسوم البيانية الملونة. غالبًا ما تخفق شرائح عرض البيانات المرئية التفصيلية الشائعة في العلوم في الأخذ في الاعتبار المصابين بعمى الألوان، مما يجعل بعض المعلومات غير مرئية لهم بشكل فعال.

تخيل خريطة تغير المناخ التي تصور التغيرات في درجات الحرارة باستخدام تدرج الألوان. بالنسبة للمصاب بعمى الألوان، فإن هذه الاختلافات ليست واضحة؛ تصميم شرائح العرض هذه غير فعالة بالنسبة لهم ”لرؤية“ البيانات الملونة.

ويمتد هذا السيناريو إلى مجالات علمية متنوعة. من علم الفلك إلى الطب، تعد المعلومات المرمزة بالألوان جزءً لا يتجزأ من تبليغ الأنماط والاتجاهات والشذوذات في البيانات. وتمتد التبعات إلى ما هو أبعد من الإزعاج. يمكن للباحث أن يسيء تفسير البيانات بسبب تدرج ألوان قوس قزح. أو قد يخطيء الطبيب في تشخيص الحالة لأنه يفقد معلومات حاسمة بسبب التداخل بين الالوان.

أحجية قوس قزح

تعد الخرائط الملونة بألوان قوس قزح والخرائط الملونة بالأحمر والأخضر من أهم الخرائط التي لا يتمكن المصابون بعمى الألوان استخدامها والاستفادة منها. على الرغم من أن تركيبة الألوان «دمج بين لونين أو أكثر» هذه جذابة بصريًا، إلا أنها تشكل تحديات للمصابين بعمى الألوان. قد يؤدي التوزيع غير المتساوي للألوان وغلبة بعض الألوان إلى تفسيرات خاطئة، مما يؤثر على دقة الاستنتاجات العلمية.

غالبًا ما تُستخدم بطاقات إيشيهارا لاختبار عمى الألوان [6] .

على سبيل المثال، قد يتحول اللون الأصفر الفاقع والأخضر الباهت إلى لون غير قابل للفهم بالنسبة لبعض الذين يعانون من عمى الألوان. وهذا يمكن أن يجعل الفروق الدقيقة في البيانات الهامة غير قابلة للتمييز.

جعل البيانات مفهومة وشمولية

تطلب العديد من الدوريات العلمية رسومًا بيانية علمية صديقة للمصابين بعمى الألوان، ما الذي يمكننا فعله للاستفادة أكثر من البيانات العلمية المرمزة بالألوان؟ قال مارك: ”تسبب مجموعة الألوان المستخدمة في الرسوم البيانية والأشكال أكبر قدر من الإرباك للباحثين“.

الأسود والأبيض هو الخيار الأكثر ملائمةً.

”حين تكون مصابًا بعمى الألوان، تجنب استخدام اللونين الأحمر والأخضر معًا. استخدم التباين contrast [أي استخدام الاختلاف في اللون أو الاختلاف في الظل الذي يجعل الأشياء واضحة في الصورة ويفرقها عن بعضها [7] ] لتضمن سهولة قراءة ألوان النص والخلفية. ضع في اعتبارك أيضًا استخدام الرموز أو الأيقونات بدلاً من تصنيفات labels النص الملون لنقاط البيانات.“

البرمجيات تقدم أيضا حلولًا.

"تحتوي الكثير من البرامج المستخدمة للرسوم البيانية للبيانات الآن على خيارات للتغلب على أوجه القصور لمساعدة المصابين بعمى ألوان. ولحسن الحظ، تتوفر العديد من مجموعة ألوان للمصابين بعمى الألوان عبر استخدام مجموعة برامج رئيسة مثل فايتون Python وماتلاب Matlab.

لو شككت في ذلك، مارك ينصح بالتحقق من ذلك باستخدام جهاز محاكاة عمى الألوان.

رؤية طيف الألوان

جمال العلم لا يكمن في ما نراه فحسب، بل في قدرتنا الجمعية على جعل ما لا يُرى مرئيًا.

”إن تثقيف الناس بشأن إمكانية رؤية الألوان عند محاولة تبليغ البيانات والمفاهيم يعد الخطوة الأولى،“ بحسب مارك.

"بالنظر إلى التحديات التي يفرضها عمى الألوان في العلوم، بدأنا في كسر الحواجز. كما قمنا أيضًا بإثراء السرد العلمي من خلال تمكين وجهات نظر أكثر تنوعًا.

المترجم: مقطع ڤيديو انتشر مؤخرً على وسائل التواصل الاجتماعي يظهر فيه عائلة أحد المصابين بعمى الألوان يهدونه نظارة في عيد ميلاده تساعده على رؤية الألوان: