آخر تحديث: 23 / 5 / 2024م - 11:52 ص

هل تحيزاتك السلبية تعيق إبداعك؟

عدنان أحمد الحاجي *

بقلم سكوتي هيندركس

26 سبتمبر 2017

المترجم: عدنان أحمد الحاجي

المقالة رقم 02 لسنة 2024

?Is Your Negativity Getting in the Way of Your Creativity

26 September 2017

Scotty Hendricks

”السلبية عدو الإبداع“: من أقوال ديفيد لينش David Lynch

هل تنتهي اجتماعاتك وجلسات العصف الذهني دائمًا بكومة من الأفكار المدمرة؟ تعلم كيف تتغلب على التحيز إلى السلبية والميول المعيقة.

كلنا يعرف عن شخصية ديبي داونر Debbie Downer [1] ، هي عبارة عن شخصية دائمًا ما تدعي أنها لها معرفة بالمشكلات التي قد تقع وتحيط من يطرح فكرة جديدة علمًا بأشياء مروعة قد تحدث له. نادراً لا يقف في وجه أفكارها عائق، لكن هذه الشخصية تعرف بالتأكيد أن الفكرة التي يطرحها أحدهم هي أسوأ ما سمعته هي. لماذا ما زالت مثل هذه الشخصية تصر على تييئيس الناس هكذا؟ أليس التفاؤل أفضل لكل الناس؟

ولكن ماذا لو قلنا لكم إن نزعة مثل هذه إلى إسقاط الجميع هي بالفعل مهارة البقاء - تلك المهارة التي دفعت بالتطور البشري إلى الأمام.

آدم هانسن، مؤلف كتاب: كن أكثر ذكاءً من غريزتك [2]  Outsmart Your Instincts، يجادل بأن أسلافنا الأوائل الذين ليس لديهم فائض من الطعام اكتشفوا أن الوضع الراهن status quo لمِا كان متوفرًا بما فيه الكفاية حيينها كان أفضل بكثير من المخاطرة في أي محاولة تنطوي على احتمال «فيه نسبة» فشل. الحمض النووي الذي نملكه هو الحمض النووي للذين يبقون على قيد الحياة، وهم أولئك الذين لم يقدموا على مخاطر كبيرة وعاشوا ليخبرونا الحكاية. ”نحن من ذرية عباقرة savants تجنب المخاطرة [3] “، كما يزعم هانسن. هذا الانحياز إلى السلبية انحياز غير عقلاني، ولكنه تحيز لتجنب المخاطرة، وهي نزعة لا زالت محل تقدير عندنا، كما يتضح من تعبيراتنا ”الفضول قتل القط،“ و”الشيطان الذي نعرفه أفضل من الشيطان الذي لا نعرفه“، و”اترك الوضع على ما هو عليه [أو لا تحرك ساكنًا]“.

الانحياز إلى السلبية [4]  هو ظاهرة مدروسة [5]  وموثقة بشكل كبير [6]  مع اقتضاءات كل جانب من جوانب حياتنا تقريباً. إن أحد المجالات التي تؤثر فينا يوميًا، دون أن نلحظها تقريبًا، هي في اتخاذ قرارتنا. كل الناس تقريبًا ينفرون من «يتجنبون» المخاطر أكثر مما يعتقدون أنهم ينفرون منها بالفعل.

في إحدى الدراسات [7] ، شارك أطفال صغار في أنشطة كبح الاستجابة «المترجم: كبح الاستجابة هو الخيار الواعي لتجاهل المنبهات الأخرى - الذهنية أو البيئية - التي من شأنها أن تصرف الشخص عن الاهتمام والتركيز المنصب على مهمة معينة [8] ]. كوفيء نصفهم عن السلوك المطلوب، وعوقب النصف الآخر «وذلك باسترداد مكافأة مرئية أكثر من تأثير المكافأة بسبب فشلهم». [المترجم: المكافأة المرئية هي مكافأة صريحة ظاهرة ملموسة تتمثل في مكافأة مالية أو غيرها، بحسب التعريف]. وقد وجدت الدراسة أن العقوبة كانت أكثر فعالية في جعل الأطفال في جميع الأعمار منسجمين - متابعين مصغين منتبهين - من تأثير المكافأة. وأظهرت دراسة أخرى [9]  أننا نعتبر خسارة الموارد أكثر أهمية من اكتسابها [المترجم: ما يعرف ب تجنب أو النفور من الخسارة [10,11]]، حتى عندما يكون المقدار محل النظر في كلتا الحالتين متساويًا.

بالطبع، ليس الكل متشائماً طوال الوقت، لذلك يمكنك التغلب على التحيز إلى السلبية [4] .

معرفة تحيزاتك هي الخطوة الأولى المطلوبة للتغلب عليها. إن الفكرة القائلة بأن البشر كائنات عقلانية تمامًا هي فكرة جديدة نوعًا ما من الناحية التاريخية، وكونك على دراية بأن غريزتك [في ردة فعلك] ستكون غير عقلانية هي الخطوة الثانية. تقول جوليا غالف Julia Galef، المؤسس المشارك لمركز العقلانية التطبيقية، عليك ألَا تقبل أبدًا بإستجابة دماغك الأولى لأي شيء [12] . ”دماغك كسول،“ تقول غالف. ”لا تأخذ الأمر بصورة شخصية، ترى حتى أنا دماغي كسول أيضاً. فدماغ كل شخص كسول. وذلك يرجع إلى تصميم الدماغ البشري.“

سمى هانسن أيضًا المنعكسات السلبية negative reflexes ”كسولة من الناحية الادراكية cognitively lazy [المترجم: ويعرف أيضًا بالبخل المعرفي cognitive miser وهو مصطلح يصف ميل الدماغ للبحث عن حلول للمشكلات التي تتطلب أقل جهدًا من الناحية الذهنية [13] ]“. ولذا من الأسهل بكثير أن تدعي أن الشيء الفلاني غلط بدل أن تفكر في كيف يمكن أن يصبح صحيحاً. على الرغم من أن الأمر يتطلب جهودًا من الناحية الذهنية لرفض الدافع الذي يتبادر إليك أولًا وأن تقوم بملاحظة ومراقبة هي أكثر عقلانية أو نفعًا، الملاحظة التي تعود بعوائد ضخمة «بمنافع ضخمة».

إن الحل الأفضل للمشكلة هو التغذية الإرتجاعية «ومنها التعليق / النقد سلبًا أو ايجابًا». كونك على دراية بمتى تصبح قلقًا بشأن السلبيات المحتملة أكثر مما ينبغي يُعد أفضل طريقة للبدء في النظر إلى السلبيات بالتناسب الذي يتوافق مع واقعها. لدى جينيفر اقتراح مماثل عن كيف يمكن التغلب على الانحياز التأكيدي أيضًا [14] .

بالنسبة لآدم هانسن، الحل هو العمل على تشكيل عادات جديدة. على الرغم من أن غريزتك تدعوك لتبحث عن الخطأ في الفكرة الحديدة في الحال «يعني أن تنتقدها سلبًا مباشرة ومن غير تردد»، حاول أن تجد ما يجذبك إليها في البداية. العادات القديمة عصية على التغيير، ولكن بالإمكان تغييرها. كما يوصي آدم أيضًا بأن تقوم الأعمال التجارية «الشركات» بمنع عبارة ”لا تعجبني“ في اجتماعاتها، ما لم يتبع ذلك بمزيد من التوضيح.

"كل فكرة هي في الواقع مجموعة من أفكار. لديها كل هذه السمات، كل هذه الأشياء البسيطة، وهكذا حتى لو كانت فكرة فظيعة بشكل عام، إلَّا أنه بإمكانك أن تستخرج شيئاً يحوز على إعجابك منها.

ما هي القيمة التي يمكن أن تكون لتلك الفكرة؟ ما الفائدة التي يمكن أن تجنيها منها؟ وما هي الإمكانيات التي بدأت أنت تلاحظها لأنك لم تستبعدها قبل أن تشبعها تفكيرًا وتأملًا وبشكل مباشر قبل أن تسقطها من الاعتبار؟ بمجرد أن تبدأ في أخذ الأفكار ذات القيمة المحفزة في الاعتبار، ربما أكثر من مجرد مزاياها المباشرة، تبدأ أشياء رائعة بالفعل في الحدوث. كل فكرة يمكن أن تصبح قوة مضاعفة، وأنا الآن لا أبني مزارًا لهذه الفكرة «المترجم: ربما اراد ان يقول الأفكار عابرة لا تبقى ولا تقدس وانما هي مطية / وسيلة». أنا استخدمها ببساطة لمساعدتي في التوصل إلى أفكار أفضل. يقول هانسن: بمجرد الانتهاء من ذلك، سيكون ذهنك في وضعية أفضل بكثير لمواجهة المشكلات التي تأتي مع الفكرة، وهي المشكلات الجدية.

على الرغم من أننا جميعًا نميل إلى النظر إلى المخرجات السلبية على أنها أكثر حدة مما هي كذلك في الواقع، وننظر إلى الكل على أنه أقل إيجابية من مجموع أجزائه، إلا أنه يمكننا التغلب على هذه اللاعقلانية القديمة وذلك من خلال التغذية الارتجاعية [ومن ذلك، النقد السلبي أو الآيجابي] والتأمل في تصرفاتنا واستخدام مفردات جديدة. مثل ”كيف يمكننا...“ أو ”هذا شيء رائع، وما إلى ذلك...“ من شأنها أن نفتح المجال أمام الإمكانيات بدلاً من إسقاطها. إن التغلب على الانحياز إلى السلبية الذي نحن مبتلون به جميعًا يمكن أن يكون تغييرًا رابجًا.

مصادر من داخل وخارج النص

[1]  ”شخصية ديبي داونر Debbie Downer ترجع إلى شخصية دائماً ما تضفي اخباراً وشعوراً سلبياً على تجمع ما، مما يعكر من مزاج الجميع من حولها. وعادة ما تظهر في التجمعات الاجتماعية وتشيع روح السلبية بينهم“. ترجمناه من نص ورد على هذا العنوان:

https://en.m.wikipedia.org/wiki/Debbie_Downer

[2] https://heleo.com/conversation-negativity-is-built-into-our-dna-heres-what-we-can-do-about-it/16410/

[3]  https://ar.wikipedia.org/wiki/تجنب_المخاطر

[4] https://journals.sagepub.com/doi/metrics/10,1177/01461672992512010

[4]  ”الانحياز إلى السلبية «negativity bias» والمعروف أيضا باسم تأثير السلبية «negativity effect» يشر إلى فكرة أنه حتى في حالة التساوي في المستوى، فإن الأشياء ذات الطبيعة الأكثر سلبية «مثل الأفكار أو العواطف أو التفاعلات الاجتماعية غير السارة أو الأحداث الضارة والصادمة» يكون لها تأثير في الحالة النفسية وفي العمليات النفسية أكبر من تأثير الأشياء المحايدة أو الإيجابية. بعبارة أخرى، فإن الشيء الإيجابي سيكون له تأثير في سلوك الشخص وإدراكه أقل من الشيء السلبي عند تساوي كلا الحالتين في المستوى العاطفي.“ مقتبس من نص ورد على هذا العنوان:

https://ar.wikipedia.org/wiki/انحياز_للسلبية

[5]  https://journals.sagepub.com/doi/abs/10,1177/01461672992512010#core-collateral-metrics

[6]  https://journals.sagepub.com/doi/abs/10,1207/S15327957PSPR0504_2

[7]  https://www.sciencedirect.com/science/article/abs/pii/002209657390009X

[8] http://southcountychildandfamily.com/2015/10/09/what-is-response-inhibition/

[9]  https://www.scientificamerican.com/article/what-is-loss-aversion/

[10]  ”في علم النفس المعرفي ونظرية القرار «11» والاقتصاد السلوكي «12»، تفادي الخسارة أو النفور من الخسارة أو تجنب الخسارة «loss aversion» يشير إلى ميل الناس إلى تفضيل تجنب الخسائر على اكتساب مكاسب مماثلة في المقدار أو القيمة؛ ومثال ذلك، أنه من الأفضل ألا تخسر 5 ريالات على أن تكسب 5 ريالات. هذه المبدأ مستخدم جدًا في مجال الاقتصاد.“ مقتبس ببعض التصرف من نص ورد على هذا العنوان

https://ar.wikipedia.org/wiki/تجنب_الخسارة

[11]  https://ar.wikipedia.org/wiki/نظرية_القرار

[12] https://bigthink.com/personal-growth/explanation-freeze-sometimes-you-need-to-outhink-your-lazy-brain/

[13]  https://en.wikipedia.org/wiki/Cognitive_miser

[14]  https://ar.wikipedia.org/wiki/انحياز_تأكيدي

المصدر الرئيس

https://bigthink.com/personal-growth/good-news-you-can-overcome-negativity-bias/