آخر تحديث: 26 / 5 / 2024م - 7:45 ص

الرضاعة الطبيعية تفيد الأمهات بقدر ما تفيد أطفالهن، ولكن رسائل التثقيف الصحي العامة غالباً ما تروي نصف القصة فقط

عدنان أحمد الحاجي *

بقلم تيشا فيلدر
8 فبراير 2024
المترجم: عدنان أحمد الحاجي
المقالة رقم 40 لسنة 2024
Breastfeeding benefits mothers as much as babies, but public health messaging often only tells half of the story
Tisha Felder
February 8,2024

يولد أربعة أطفال في كل ثانية في العالم [1] ، ولا يوجد سوى خيارين لتغذيتهم الأولى بعد الولادة: الحليب الطبيعي [من الأم] أو الحليب الاصطناعي «حليب الفورملا 2». ومع ذلك، تتفق السلطات الصحية العالمية والأمريكية على أن الحليب الطبيعي يوفر التغذية المثالية للرضع. توصي منظمة الصحة العالمية والأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بالرضاعة الطبيعية حصرًا خلال الأشهر الستة الأولى من حياة الرضيع [3] . بعد إدخال الأطعمة الصلبة «الجامدة» [4]  [5] ، توصي هذه المنظمات بمواصلة الرضاعة الطبيعية لمدة تصل إلى عامين بل وبالإستمرار لما بعد العامين.

يمكن إعطاء الحليب الطبيعي للرضع مباشرة من خلال الرضاعة الطبيعية أو عن طريق عصر الثدي لإخراج «إفراز» الحليب إما باليد أو بمضخة في كوب أو زجاجة. الفوائد الصحية للرضاعة الطبيعية والحليب الطبيعي للرضع تنبثق من تركيبته التي تحوي فيتامينات ومعادن وأجسام مضادة [6]  يمكن أن تغيير تركيبته بمرور الزمن لتلبية احتياجات الرضيع المتزايدة من الغذاء. تؤدي الطبيعة المتغيرة «الديناميكية» للحليب الطبيعي إلى فوائد معروفة، مثل انخفاض احتمال إصابة الرضيع بالتهابات الأذن [7]  والجهاز الهضمي [8]  بين الرضع الذين يرضعون رضاعة طبيعية. ومع ذلك، هناك فوائد أخرى للرضع لا يعرفها الكثير من الناس، وكذلك هناك فوائد للأم المرضع للمجتمع.

نحن باحثون في مجال صحة المرأة ولدينا خبرة مهنية متراكمة في مجال طب التوليد والرضاعة. شاركنا معًا في مبادرة للدراسات والدعم تركز على تحسين الرضاعة الطبيعية بين الأسر ذوي البشرة السوداء في ولاية كارولينا الجنوبية، وهي الولاية التي فيها 55,1% فقط من الرضع من الأسر ذوي البشرة السوداء يرضعون رضاعة طبيعية، مقارنة بـ 75,2% من الرضع من الأسر ذوي البشرة البيضاء.

الحليب الطبيعي يعتبر دواءً شخصيًا يمكن أن يفيد كل من الأم والرضيع. نحن متحمسون من الناحية الشخصية والمهنية لهذا الأمر لأن الكثير من الناس لا يدركون أن بعض هذه الفوائد يمكن أن تنقذ أرواح وتقلل من الفوارق الصحية القائمة بين العرقين الأسود والأبيض.

مقطع فيديو: لحليب الثدي فوائد للرضيع لا يستطيع أي مصدر غذائي آخر أن يوفرها له:

فوائد الرضاعة الطبيعية الأقل شهرة بالنسبة للرضع

إحدى الفوائد المعتبرة للرضاعة الطبيعية والتي لا تعرف على نطاق واسع من قبل الناس هي قدرتها على خفض احتمال الاصابة بمتلازمة موت الرضيع المفاجئ «الموت المفاجئ غير المتوقع في مرحلة الطفولة SUDI هو المصطلح المستخدم الآن في كثير من الأحيان بدلا من متلازمة موت الرضع المفاجئ «SIDS» «10,9» أو التي يشار إليها أحيانًا باسم ”موت المهد.“ متلازمة موت الرضيع المفاجئ. «SIDS»، هي وفاه الرضيع غير المفسرة «لا تعرف اسبابُها»، حين يكون عادة سنة أقل من سنة واحدة.

تشمل بعض عوامل احتمال متلازمة موت الرضيع المفاجئ،" النوم على البطن أو أحد الجانبين، أو وزن الطفل المنخفض عند الولادة، أو النوم على سطح ناعم أو ارتفاع درجة الحرارة. وجد تحليل كبير لدراسات أن الرضع الذين رضعوا أي حليب طبيعي لمدة شهرين على الأقل انخفض عامل موت الرضيع المفاجيء بنسبة أقل من 50% تقريبًا [11] .

وهذا الانخفاض في موت الرضع المفاجئ ملحوظ لسببين. أولاً، يحدث انخفاض الاحتمال بعد حوالي 60 يومًا من الولادة، أي قبل عدة أشهر من استيفاء ستة أشهر من الرضاعة الطبيعية الحصرية حسب المبادئ التوجيهية للرضاعة الطبيعية. ثانيًا، وُجد أن الوقاية من متلازمة موت الرضع المفاجئ هي نفسها بالنسبة للرضع الذين تم إرضاعهم رضاعة طبيعية حصرية مقارنة بالرضع الذين ربما رضعوا حليب الفورملا «الحليب الصناعي [2]  بالإضافة إلى أي رضاعة طبيعية.

بالإضافة إلى ذلك، بإمكان للرضاعة الطبيعية أن تقي بشكل معتبر الأطفال الخدج [12]  المولودين قبل الأسبوع اا 37 من الحمل [13]  - من الإصابة بحالة تسمى التهاب الأمعاء والقولون الناخر [14] ، وهو التهاب في الأمعاء يمكن أن يكون مميتًا [15] . على الرغم من أن هذه الحالة نادرة عند الرضع المولودين بعد فترة حمل كاملة، إلا أنها تحدث لـ 5% إلى 15% من الخدج [16] .

فوائد للأم أيضًا

كما أن هناك فوائد معتبرة للرضاعة الطبيعية بالنسبة للأم أيضًا، مثل خفض احتمال الإصابة بمرض السكري [17]  وسرطان الثدي [18]  وسرطان المبيض [19] . الرضاعة الطبيعية لأي فترة زمنية مقارنة بعدم الرضاعة الطبيعية تقترن بانخفاض نسبته 10% في خلايا سرطان الثدي السلبية بسبب مستقبلات الهرمونات «20,21»، والتي تكون أكثر شيوعًا عند النساء الصغيرات السن.. لا يمكن علاج هذه السرطانات بالعلاج الهرموني، وغالبًا ما تنتشر بشكل أسرع من سرطانات الثدي الإيجابية بسبب مستقبلات الهرمونات الأكثر شيوعًا [22] .

الانخفاض في احتمال الاصابة بالسكري والإصابة بسرطان الثدي والمبيض من الرضاعة الطبيعية أعلى بالنسبة للنساء من ذوات البشرة السوداء، اللاتي من المرجح أن تشخص إصابتهن بسرطان الثدي السلبي بسبب مستقبلات الهرمونات ولديهن مآل مسار مرضي أسوأ وخيارات علاجية أقل [23] . إن أي طريقة لتقليل الاحتمالات التي تتعرض لها النساء السود تعتبر معتبرة جدًا من الناحية الاحصائية، مقارنة بالنساء البيض، فإن النساء السود أكثر احتمالًا للوفاة بسبب سرطان الثدي بنسبة 40%، مع أن احتمال نسبة إصابتهن به تقل بنسبة 4% مقارنةً بالبيض

هناك أيضًا أبحاث متزايدة تشير إلى التأثير الإيجابي للرضاعة الطبيعية في الصحة العقلية للأم. أحد الأسباب المحتملة لذلك هو أن الأوكسيتوسين - الذي يُطلق عليه غالبًا ”هرمون الحب“ بسبب اقترانه بالأرتباط binding [24]  - يلعب دورًا في عملية الترابط بين الأم والرضيع [بل وحتى يساعد على إدرار حليب الأم [25]  ].

بعد الولادة، يؤدي إفراز الأوكسيتوسين إلى تدفق الحليب الثدي الطبيعي - وهي عملية تسمى منعكس إدرار اللبن [26]  - والبدء في الرضاعة الطبيعية. بإدرار الحليب هذا يشبع الطفل الجديد ويترك لدى الأم مشاعر ”الحب والحنان“ تجاه طفلها. تشير الأبحاث أيضًا إلى أن الرضاعة الطبيعية يمكن أن تقلل من احتمال إصابة الأم بالاكتئاب [27] . كما وجدت دراسة أجريت عام 2021 أنه كلما طالت مدة إرضاع المرأة طفلها، كلما انخفض احتمال إصابتها باكتئاب ما بعد الولادة.

مصادر من داخل وخارج النص

[1]  https://www.theworldcounts.com/populations/world/births

[2]  https://ar.wikipedia.org/wiki/وصفة_غذاء_الرضع

[3]  https://www.who.int/health-topics/breastfeeding#tab=tab_2

[4]  https://www.mayoclinic.org/ar/healthy-lifestyle/infant-and-toddler-health/in-depth/healthy-baby/art-20046200

[5]  https://ar.wikipedia.org/wiki/تغذية_الوليد_والرضيع

[6]  https://www.aap.org/en/patient-care/newborn-and-infant-nutrition/newborn-and-infant-breastfeeding/

[7]  https://onlinelibrary.wiley.com/doi/10,1111/apa.13151

[8]  https://onlinelibrary.wiley.com/doi/10,1111/apa.13151

[9]  https://www.childrenshospital.org/conditions/sudden-infant-death-syndrome-sids

[10]  https://ar.wikipedia.org/wiki/متلازمة_موت_الرضيع_الفجائي

[11]  https://publications.aap.org/pediatrics/article-abstract/140/5/e20171324/37852/Duration-of-Breastfeeding-and-Risk-of-SIDS-An?redirectedFrom=fulltext

[12]  https://www.sciencedirect.com/science/article/abs/pii/S0031395512001551?via%3Dihub

[13]  https://ar.wikipedia.org/wiki/التهاب_معوي_قولوني_ناخر

[14]  https://www.who.int/news-room/fact-sheets/detail/preterm-birth

[15]  https://www.mdpi.com/2072-6643/12/5/1322

[16]  https://journals.lww.com/nursingresearchonline/abstract/2021/03000/predicting_infection_in_very_preterm_infants__a.10.aspx

[17]  https://jamanetwork.com/journals/jama/fullarticle/201923

[18]  https://www.thelancet.com/journals/lancet/article/PIIS0140-6736 «02» 09454-0/abstract

[19]  https://jamanetwork.com/journals/jamaoncology/fullarticle/2763398

[20]  https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC4855244/

[21]  https://www.webteb.com/articles/سرطان - الثدي - السلبي -her2_35284

[22]  https://www.cancer.org/cancer/types/breast-cancer/understanding-a-breast-cancer-diagnosis/breast-cancer-hormone-receptor-status.html

[23]  https://aacrjournals.org/cebp/article/30/7/1416/671009/A-Pooled-Case-only-Analysis-of-Reproductive-Risk

[24]  https://altibbi.com/مصطلحات - طبية/امراض - الاسنان/الصاق

[25]  https://www.aljazeera.net/health/2022/5/11/الأوكسيتوسين

[26]  https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK148970/

[27]  https://doi.org/10,1017/s0033291713001530

[28]  https://onlinelibrary.wiley.com/doi/epdf/10,1111/phn.12969

المصدر للرئيس

https://theconversation.com/breastfeeding-benefits-mothers-as-much-as-babies-but-public-health-messaging-often-only-tells-half-of-the-story-214543?utm_medium