آخر تحديث: 1 / 3 / 2024م - 1:56 ص

كيف نتعرف على زيف العلوم الظنية

محمد حسين آل هويدي *

بسم الله الرحمن الرحيم ﴿فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانْظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ صدق الله العلي العظيم - [الصافات: آية 102].

في القرآن الكريم حِكَمٌ عجيبة. البعض قد يأخذ ما في القرآن بحرفيته، فيستهزئ. ولكن لو تمعن قليلا? لاستفاد من حكمته. ننتفع كثيرا من قصص الأنبياء. ويتميز نبي الله إبراهيم في أمور كثيرة. في قصة ذبح ابنه، نتعلم أن العواطف لا تنسجم مع الدين وأحكامه، وعليه لا يمكن أن تبنى عقيدة على عواطف؛ لأنها في معظم الأوقات زائفة. والناس يحذون ما ألفوا عليه آباءهم اتباعا للعواطف وليس عن بحث وتمحيص.

لكل زمان دولة ورجال. قديما، لم تكن عندنا مدارس رسمية، ومن يذهب للكتّاب ليمحو أميته محظوظ، ومن ضمنهم أبي (يرحمه الله) الذي كان يقرأ ويكتب حين قدوم شركة أرامكو للمنطقة، وعليه تم تدعيم تعليمه، ومن ثم ابتعاثه لدراسة التمريض في الجامعة الأمريكية ببيروت. في هذا اليوم، الجامعات لا تقبل كل من هب ودب، ولا بد للطالب أن يجتاز المرحلة الثانوية، ومن ثم اجتياز اختباري القدرات والتحصيلي، وهذا نظام متبع عالميا. وللقبول في مرحلة الماجستير، يختبر الطالب من جديد فيما درسه، وفي قدراته اللغوية. وفي قبول الدكتوراه، تزداد الأمور صعوبة وضنى.

هناك مدارس عقائدية حول العالم، تدرس دينا معينا لمنسوبيها؛ وفي الغالب، شروط القبول لا تتم إلا على حسب الدين والمذهب، وليس على قدرات الطالب أو تحصيله العلمي. والمدارس الدينية في الغالب زائفة؛ لأنها لا تدرّس بحيادية. هي مجرد آلات تفريخ لأتباع لا يستخدمون عقولهم كثيرا، ويحظر عليهم استخدام عقولهم في كثير من الأمور. طلاب هذه المدارس لا يُقبلون في الجامعات الأكاديمية، مهما بلغوا من العلم والمعرفة؛ لأنهم يفتقرون لأبسط شروط القبول. وبسبب هذه المدارس المؤدلجة، نرى كيف يتعرض المسلمون للظلم والحيف في الدول الهندوسية والبوذية، بصورة بشعة جدا، لدرجة أن يصرح رئيس الوزراء الهندي بأنه يأمل أن يمحو الإسلام، ويمحق المسلمين عن وجه البسيطة (Najafizada, 2023). ولسنا بعيدين عما حدث لمسلمي ميانمار (بورما سابقا) من إبادة وتهجير (Anonymous, Who are the Rohingya, 2018). والأسباب الديانة. والناس تتبع دين معابدهم، لا معابد غيرهم. وهذه المدارس الدينية زائفة لا محالة. ولننظر لبعض مواصفات العلوم الزائفة (Author, 2021):

1. غير قابلة للدحض.

2. الاعتماد على القصص والأوهام الشعبية والمخيال الجماعي.

3. تَخَيُّر الدليل الذي يؤيد هذا العلم وغض الطرف عما يبطله أو اختلاق تبريرات واهية.

4. الاعتماد على لغة مبهمة أو خاصة (technobabble) لجعلها تبدو علمية.

5. الافتقار إلى المنهجية: لا توجد طريقة لشرح كيفية عمل الادعاء استنادا على اللغة العلمية العالمية.

6. مقاومة التغيير، أي لا يصحح نفسه وعليه لا يتقدم، بل يرفض التصحيح، والويل والثبور لكل من يحاول أن يغير للأحسن.

7. تقديم ادعاءات مبالغ فيها، إذ يَعَد بفوائد غير جلية بدون وجود أدلة كافية، أو طرق يمكن إعادة تجربتها.

8. التصريح باليقين، بحيث يتحدث بالإثبات ويقدم الأفكار بثقة مفرطة.

9. الاعتماد على السفسطة والمغالطات المنطقية.

10. الافتقار للأبحاث المحكّمة، تجنب التدقيق النقدي من قبل المجتمع العلمي.

11. اللجوء إلى نظرية المؤامرة.

اتباعا للثقلين، علينا أنفسنا، ولا حاجة لنا بنقد البوذيين أو الهندوس. وطوبى لمن شغلته عيوبه عن معايب الناس. ورحم الله من أهدى إلي عيوبي. ومخالفة الثقلين دليل اتباع الهوى والبعد عن رسالة الإسلام الأصيلة. ولكن الناس؛ وكالعادة، تكره أن تسمع أي نقد بناء موجه لها، ولا تمتلك حيال ذلك إلا الشخصنة والتسقيط ضد كل ناصح أو ناقد، وهذا يتوافق تقريبا مع كل دلائل العلم الزائف الآنفة الذكر. ولكن، ”أبا أقول تِتْ، ولو مِتْ“. تت كلمة يستخدمها السوهاتة لطرد القطط المتطفلة، وكان السابقون يظنون بأن القط الأسود جني في صورة قط. والتعرض له يؤدي إلى الهلاك. ومسكين يا بو قيقانه، قتلوه على روبيانة.

على مستوى الجماعة، ينقل سماحة السيد الخوئي (قدس سره) عن (رواية محمد بن إسماعيل بن بزيع عن الرضا في حدّ الجارية الصغيرة السن الذي إذا لم تبلغه لم يكن على الرجل استبراؤها، قال: ”إذا لم تبلغ استُبرئت بشهر“. قلت: وإن كانت ابنة سبع سنين أو نحوها مما لا تحمل؟ فقال: ”هي صغيرة، ولا يضرّك أن لا تستبرئها“. فقلت: ما بينها وبين تسع سنين؟ فقال: ”نعم تسع سنين“) (خوئي). سماحته يضعّف هذه الرواية، وهذه تحسب له لأنه نظر بعين العقل والمنطق. وهناك مؤاخذات كثيرة على هذه الرواية؛ ومنها، استعباد الناس، وطء قاصر، وخطأ علمي بخصوص حمل من لم تحض بعد، إذ أن الرواية لا ترى بأنه بالإمكان لمن لا تحيض أن تحمل، وهذا غير صحيح، وبالإمكان أن تحمل الفتاة حتى قبل بلوغها الحيض، وهذه الوثيقة العلمية تدلل على إمكانية حمل الفتاة قبل بلوغها الطمث (Anonymous, ALL ABOUT PERIODS).

ونحن هنا بصدد نقد التراث والتصدي له بطرق علمية بعيدا عن النقل وعلوم اللغة إذ لا يمكن الإفتاء على خطأ علمي ورد في أحد النصوص. وكثيرا ما نرى بسطاء يعتلون المنبر - وما أكثرهم - ليخبصوا الحابل بالنابل ويأتون بروايات مخالفة للعقل والمنطق والعلم، ولا نرى أي رادع أو منع من المعنيين؛ خصوصا، أولئك الذين تصدوا للسيد فضل الله فضللوه، والسيد كمال الحيدري فأقصوه، والشيخ ياسر العودة فنزعوا منه العمامة. ومواجهة السيدين والشيخ المذكورين تدلنا على أن العلم الذي يدرس في الحوزات زائف؛ خصوصا، إذا عرضنا تصرفات المعنيين والناس على خصائص العلوم الزائفة. والأمر يستفحل أكثر من اللازم، ولا نجد أي مشروع منهجي للتصدي لمن يهرفون بما لا يعرفون على المنابر، وهم خريجو هذه المدارس. وعلو نسبة رداءة خريجي هذه المدارس ليدل على أنها بعيدة كل البعد عن المنهجية. ولقد أسمعت لو ناديت حيا، ولكن لا حياة لمن تنادي.

References

Anonymous. (2018,04 18). Who are the Rohingya? Retrieved 02 07,2024, from Al Jazeera: https://www.aljazeera.com/features/2018/4/18/who-are-the-rohingya

Anonymous. (n.d.). ALL ABOUT PERIODS. Retrieved 02 07,2024, from Children’s Minnesota: https://www.childrensmn.org/educationmaterials/teens/article/7569/all-about-periods

Author, G. (2021,08 10). 11 Characteristics of Pseudoscience. Retrieved 02 07,2024, from Skeptical Science: https://skepticalscience.com/11-characteristics-of-pseudoscience.html

Najafizada, E. (2023,09 26). India’s ruling party linked with anti-Muslim hate speech: report. Retrieved 02 07,2024, from The Japan Times: https://www.japantimes.co.jp/news/2023/09/26/world/politics/modi-party-hate-speech-india/

خوئ، س. (n.d.). المباني في شرح العروة الوثقى (Vol. 2). Retrieved 02 07,2024, from https://lib.eshia.ir/10035/2/126/%D9%85%D8%B3%D8%A3%D9%84%D8%A9
سيهات - دكتوراه في علوم الحوسبة و باحث وكاتب مستقل