آخر تحديث: 14 / 7 / 2024م - 1:08 م

المربع الأول

كثيرا من الأحيان نتعامل بشكل خاطئ مع الظرف أو المشكلة التي نواجهها، فنبتعد كثيرا عن فكرة البحث عن حلول ممكنة أو طرق عملية نتجاوز معها الوضع السيء بأقل الخسائر، فنتجه إلى الطرق المسدودة أو غير المفيدة لا لأجل شيء، وإنما لأننا نجد فيها أنفسنا - كما نعتقد - بعيدا عن ألم ومرارة المواجهة والمعالجة، ولعل الأساليب النفسية الالتوائية والبحث عن أعذار وهمية والتخلي عن المسئولية أو الهروب نحو الأمام هي مخارج سهلة التناول والتعامل معها، وفي نهاية الأمر نجد أنفسنا في المربع الأول للمشكلة ولم نتجاوزها كما كنا نتصور من خلال تلك التصرفات، وهذا ما يدعونا للتعامل مع المحطات الصعبة في حياتنا من خلال العقلانية والضبط النفسي حتى نتجاوز عنق الزجاجة كما يقال.

الانكفاء على النفس وإغلاق باب الغرفة علينا والبعد عن التواصل مع أي فرد هو أحد الأساليب التي نتعامل بها لمواجهة الإخفاق والسقوط في مشكلة معينة، وهذه الحالة من اجترار الآلام واستحضار المشكلة في المخيلة ولوم النفس وندب الحظوظ بلا شك لن يغير من الواقع شيئا، فأي مشكلة تتحرك في طريق الحلحلة والسير نحو المعالجة من خلال بذل جهود وتوظيف التفكير المنطقي حتى يتجاوزها، وأما الانزواء فسيؤدي إلى تفاقم المشكلة والإصابة بحالة من الانفصال عن الواقع والسباحة عكس التيار، كما أن هذا السلوك يكشف عن ضعف الثقة بالنفس والقدرات وفقدان الأمل من تغير المستقبل وانبلاج فجر الإيجابية «النظرة التشاؤمية والسوداوية القاتمة»، ولدرء هذا التعامل الخاطئ علينا أن نعزز مبدأ الثقة بالنفس عند أبنائنا والتعامل بواقعية مع الظروف وتقلبات الأيام، والتدريب على حل المشاكل بأنفسهم مع تقديم المساعدة من الوالدين والمعلم.

وهناك من يصب جام غضبه تجاه محيطه الأسري والاجتماعي بسبب مواجهته لمشكلة أو إخفاق لا علاقة لهم به، ولكنه يجد في التعامل الانفعالي الحاد وتوجيه الكلمات القاسية والجارحة متنفسا لنفسيته المكبوتة والمتألمة «فشة خلق»، وكأنما تجده بركانا لا يستقر ثورانه إلا برمي الحمم الكلامية الصاعقة وغير المتوقعة، وكثيرا من حالات العنف اللفظي على مستوى العلاقات الزوجية والأسرية ناجم عن برميل بارود، لا يحتاج في تدميره للعلاقات سوى كلمة من غيره، يجد فيها ضالته والمنطلق نحو تجريح مشاعر الآخر وكسر خاطره، بل ويتمنى من أسرته تحمل سلوكه الهجومي بسبب ما يمر به من احتكاكات ومواقف حياتية ضغطت على أعصابه وأخرجته من طوره، وبالتأكيد فإنه لا يوجد بيننا من يتحمل الصراخ في وجهه أو تجريحه بكلمات قاسية، ويرغب في الابتعاد عن التعامل مع مثل هذه الشخصيات التي لا تقيم وزنا للآخرين ولا تحترم وجودهم وكيانهم.

والمزاجية المتقلبة والعبوس في وجه الآخرين وتجاهل الآخر هو أحد الأساليب الخاطئة في التعامل مع المشكلة التي نعاني منها، فنحاول أن ننساها ونغفلها من ذاكرتنا عن طريق إظهار تألمنا الباطني، وهذا يعني فقدان التوقعات بشأن مزاجية هذا الشخص إذ له في كل وقت ويوم صورة معينة لا يمكن اكتشافها، ففي حين تراه باسما ومرحا ومنطلقا في الحديث مع من حوله، إذ تراه في وقت آخر مع نفس المجموعة ولكن بتعامل مختلف تماما، يجهلون أسبابه لأنه ببساطة لم يصدر من أحدهم ما يزعجه أو يغضبه، فهم متأكدون تماما من تألمه واغتمامه بسبب مشكلة أو موقف لا علاقة لهم به، ولكنه لا يحسن التصرف ولا يستطيع الانفصال عن مشاكله بل يعكس واقعها على من حوله، مما يجعله شخصا يصعب التعامل معه إن لم نقل أنه منبوذ، ولا يوجد من لا يواجه مشاكل وظروف حياتية تؤرقه ولكن هذا لا يعني تحميل الآخرين تبعاتها دون أن يكون لهم دخل فيها، كما أن هذا التعامل يدل على فقدان بوصلة البحث عن الحلول والتكيف مع الواقع الصعب، فمن ترتاد عقله فكرة الأريحية والتواصل الإيجابي مع الآخرين إذا كان خاليا من الهموم والمشاكل فهو واهم؛ لأنه لن يأتي ذلك اليوم الذي تصفو فيه المشارب وتسير الأمور بحسب أمانينا ورغباتنا، فلنندفع نحو الحياة بنظرة التفاؤل والأمل والانبساط في التعامل مع الآخرين مهما كان حجم المشاكل التي نواجهها، ولنتعامل مع المشكلة بعقلانية بعيدا عن التعاملات السلبية والمؤذية للآخرين.?