آخر تحديث: 2 / 12 / 2023م - 7:58 م

التغذية التكميلية: متى يحتاج طفلك غير الحليب؟ الجزء الأول

- يراد بالغذاء التكميلي الأطعمة والمشروبات التكميلية التي تحتوي على أغذية أو سوائل صلبة أو شبه صلبة يتم إطعامها للرضع، بالإضافة إلى استمرار الرضاعة الطبيعية أو بالحليب الصناعي، ويعبر عن هذه الفترة بالفطام.

- فطام الطفل عملية انتقالية لتغذية الطفل يتم فيها إدخال العناصر الغذائية شبه الصلبة، والصلبة في غذائه - بالإضافة إلى الحليب - تدريجيا إلى أن يصبح قادرا على مشاركة أفراد عائلته غذاءهم، وليس المقصود منه إيقاف إعطاء الحليب للطفل فجأة.

- إن فطام الطفل ينبغي أن يكون بخطوات هادئة، بطيئة ومتدرجة، وأن لا يفرض على الطفل بالقوة.

مدة الرضاعة الطبيعية والعمر:

يحتاج الطفل للرضاعة الطبيعية فقط من الولادة حتى 6 أشهر، وإدخال الأغذية التكميلية بعد 6 أشهر مع الاستمرار بالرضاعة الطبيعية، حيث إن التغذية التكميلية تستهدف الأطفال من عمر 6 أشهر حتى 24 شهرًا.

ما أهمية عدم تأخير البدء بالأغذية التكميلية للطفل الرضيع؟

- تلبية احتياجات الطفل الغذائية حين يصبح حليب الأم أو الحليب الصناعي غير كافيين لتلبية كل الاحتياجات الغذائية للرضيع.

- تحقيق استعداد أبكر لتقبل أطعمة جديدة.

- بناء عادات غذائية صحية وسليمة.

- يوفر حليب الأم كافة العناصر الأساسية للطفل إلى سن 6 أشهر «باستثناء فيتامين د في بعض الحالات»، الفترة التي بعدها يحتاج إلى مصادر إضافية للطاقة لتدعيم نموه، ولتزويده ببعض العناصر المهمة كالحديد ليتم تخزينه. ولذا فإن الرضاعة الطبيعية غير مدعمة بغذاء إضافي من الشهر السابع فصاعدا تؤدي إلى حدوث فقر دم حديد.

- يمثّل لبن الأم أيضاً أحد المصادر الهامة للطاقة والعناصر التغذوية بالنسبة للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 أشهر و 23 شهراً. فبإمكانه توفير نصف الاحتياجات من الطاقة أو أكثر من ذلك للأطفال من الفئة العمرية 6-12 شهراً، وثلث الاحتياجات من الطاقة للأطفال من الفئة العمرية 12-24 شهراً. ويمثّل لبن الأم كذلك مصدراً هاماً للطاقة والعناصر التغذوية أثناء الإصابة بالمرض، كما أنّه يحدّ من معدلات وفاة الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية.

- قد يؤدي حجب الأطعمة الصلبة بعد أن يبلغ الرضيع ستة أشهر إلى انخفاض النمو لأن الأطفال قد لا يستهلكون سعرات حرارية كافية من حليب الثدي أو الحليب الصناعي وحده؛ بالإضافة إلى ذلك، قد يؤدي التأخير لأكثر من ستة أشهر إلى مقاومة لتجربة الأطعمة الصلبة.

ما العمر المناسب لإدخال الأغذية التكميلية إلى غذاء الرضيع؟

متى ينبغي البدء في إعطاء الطفل الرضيع الأغذية غير الحليب؟ متى يجب أن يبدأ رضيعي المواد الصلبة؟

المعالم التنموية:

- لا يعتمد أفضل وقت لبدء الأطعمة الصلبة على عمر الطفل فحسب، بل يعتمد أيضا على قدرة الطفل على الجلوس ودعم رأسه وتلبية المعالم التنموية الأخرى.

قبل البدء بالأغذية التكميلية، يجب أن يكون الطفل قادرا على القيام بما يلي:

- البقاء في وضع الجلوس وإمساك رأسه بثبات.

- لديه تحكم جيد في الرأس والرقبة.

- قادر على التحكم باللسان والفك.

- تنسيق عيونه ويديه وفمه حتى يتمكن من النظر إلى الطعام والتقاطه ووضعه في فمه بنفسه.

- قادر على إدخال الطعام وإبقائه داخل فمه ومحاولة مضغه.

- ينحني إلى الأمام، يفتح الفم عندما يكون مهتما بالطعام، وينحني للخلف ويبتعد عندما يكون غير مهتم بالطعام أو غير جائع.

من الضروري وجود مهارات إضافية قبل السماح للطفل بالتقدم إلى تناول أطعمة الأصابع:

- بحلول 8 إلى 10 أشهر، يبدأ الرضع في اكتساب المهارات اللازمة لتناول أطعمة الأصابع بشكل مستقل.

- بحلول 12 شهرا، تتحسن المهارات الحركية الدقيقة، مما يسمح للأطفال بقبض قطع الطعام بين إصبعين.

لماذا الانتظار لبدء الغذاء التكميلي؟

- الرضاعة الطبيعية المطلقة حتى عمر 6 أشهر ستساعد في حماية الطفل من الأمراض والعدوى.

- الانتظار حتى حوالي 6 أشهر يمنح الطفل الوقت الكافي للنمو حتى يتمكن من التعامل بشكل كامل مع الأطعمة الصلبة.

- سيكون الطفل أكثر قدرة على إطعام نفسه.

- سيتمكن الطفل من تحريك الطعام داخل فمه ومضغه وابتلاعه بصورة أفضل.

- تقديم التغذية التكميلية قبل سن ستة أشهر ليس مفيدا، ويمكن أن يكون ضارا. تشمل الأسباب التي يوصي بها الخبراء بتأخير إدخال الأطعمة الصلبة «التكميلية» ما يلي:

- تشير الدراسات العلمية إلى أن إدخال الأغذية الأخرى - غير الحليب - قبل إكمال الطفل ستة أشهر، قد يسبب بعض المضاعفات الصحية كما أنه ليس له فائدة صحية إضافية؛ يضاف إلى ذلك أن حليب الأم يكفي الطفل المولود في الشهر التاسع حتى يكمل شهره السادس دون الحاجة إلى أي إضافات غذائية أخرى.

- لا ينبغي الابتداء في فطام الطفل قبل نهاية الشهر السادس، لأن ذلك قد يؤدي إلى حدوث حساسية لبعض المواد إذا أعطيت مبكرا بسبب نفاذية بطانة الأمعاء لبعض المواد المسببة للحساسية.

- لا يمتلك الرضع الشباب التنسيق و/أو المهارات اللازمة لابتلاع الأطعمة الصلبة بأمان، مما قد يؤدي إلى حدوث بعض المشاكل الصحية نحو «استنشاق الطعام/السوائل واندفاعه إلى الممرات الهوائية».

- الأطفال لديهم منعكس «يسمى منعكس البثق Extrusion reflex» يجعلهم يرفعون اللسان ويدفعون ضد أي شيء يوضع بين شفاههم. عادة ما يختفي هذا المنعكس بين أربعة وخمسة أشهر من العمر. يمكن أن تكون محاولة إطعام رضيع لا يزال لديه منعكس البثق تجربة محبطة وصعبة.

- توصي أكاديمية طب الأطفال الأمريكية AAP ومنظمة الصحة العالمية والجمعية الأوروبية لأمراض الجهاز الهضمي للأطفال، لجنة أمراض الكبد والتغذية بالتغذية.

الرضاعة الطبيعية الحصرية لأول 6 شهور.

- لذا، فإن التغذية التكميلية تبدأ بعد أن يكمل الطفل ستة أشهر ويدخل في الشهر السابع، لأن الأمعاء تكون غير قادرة على هضم وامتصاص الأطعمة غير الحليب إذا تم البدء قبل ذلك.

استشاري طب أطفال وحساسية