آخر تحديث: 25 / 7 / 2024م - 5:05 م

تيك توك والكتب والجزء الممتلئ من الكأس

يوسف أحمد الحسن *

يعرف الشباب اليوم تطبيق تيك توك «TikTok» ربما أكثر بكثير مما يعرفون طه حسين والمنفلوطي والعقاد ونجيب محفوظ وعبده خال وزهران القاسمي وغادة السمان وأحلام مستغانمي. هذا التطبيق الصيني، الذي حظي بشعبية كبيرة بين الشباب والبنات في أنحاء العالم واعتبرته الولايات المتحدة ثغرة صينية في الحائط الأمريكي، خاصة مع انتشاره هناك، له وجه مضيء في عالم الكتب والقراءة. فرغم أن نسبة كبيرة من مستخدميه لا يعرفون سوى الجانب الترفيهي منه، ولا سيما الغناء والرقص والمقاطع الترفيهية القصيرة، فإنه كما التلفاز والإنترنت ووسائل الترفيه الأخرى له جانب جاد وجاذب لكبار السن والمهتمين بالشأن الثقافي.

وبفضل فكرة الوسوم «الهاشتاقات» الموجودة في تطبيقات أخرى كتويتر وإنستغرام أمكن الاستفادة من تيك توك «TikTok» في عالم الكتاب والقراءة. فقد بدأ استخدام وسم «هاشتاق» «#Booktok» على نطاق ضيق في التطبيق، لكنه ما لبث أن تحول إلى ما يشبه الانفجار الكبير في عالم التيك توك، حين بدأ بعض مستخدميه بتصوير مقاطع فيديو عن كتب أعجبتهم ونشروها على التطبيق تحت هذا الوسم. وقد ركزت الانتقاءات في البداية على كتب الخيال والقصص الرومانسية، إلا أنها ما لبثت أن تحولت مع الوقت إلى عامة الكتب.

ومما ساعد على انتشار هذه الظاهرة خوارزميات التطبيق المذكور التي تتيح لأي نوع من المقاطع والوسوم الانتشار عند المهتمين بها، خلاف خوارزميات تطبيقات أخرى، التي تعامل المحتوى بطريقة مختلفة حتى الآن. فهذا التطبيق يعرض مثلًا مقاطع الكتب والقراءة لمن يهتم بذلك بناء على مشاهداته السابقة وسجل بحثه عن هذه المقاطع واهتمامات من يتابعهم في التطبيق. فعندما يقضي مستخدم ما وقتًا طويلًا مع مقاطع الكتب فإن التطبيق يرسل إليه لاحقا مقترحات لمشاهدة مقاطع تتعلق بهذا الموضوع، ويقلل إرسال مقترحات حول موضوعات أخرى؛ كالمقاطع الترفيهية مثلًا.

وقد أدى انتشار استخدام هذا الوسم في تيك توك في مجال الكتب والأدب عمومًا إلى إطلاق اسم «BookTokers» على المهتمين به.

وقد بدأ تأسيس هذا الوسم «#BookTok» عام 2020، عندما نشر أحد مستخدمي التيك توك فيديو عن أحد الكتب، حظي بانتشار واسع جدا وحقق مبيعات كبيرة بفضل استخدامه، فحذا آخرون حذوه، بعضهم كان بدفع أو تمويل من دور نشر أرادت الاستفادة من التطبيق لمصلحتها حتى انتشر بشكل كبير جدا. وقد حصل هذا الوسم عالميًّا على مشاهدات فاقت 29 بليونًا حتى منتصف 2023 م، في حين بلغ عدد مرات تنزيل البرنامج منذ إطلاقه عام 2016 أكثر من ثلاثة بلايين مرة.