آخر تحديث: 14 / 4 / 2024م - 8:57 م
الأكثر قراءة هذا الشهر
المقالات الأكثر قراءة
رمضان شجن خاص
زينب إبراهيم الخضيري - 16/03/2024م
لشهر رمضان طقوسه وشجنه الخاص، فكم حمامة ستطير وتنثر أجنحتها في فضاء الهدوء والسكينة، وكم ابتسامة سيشرق بها وجه كل من يدعو ويتقرب إلى الله؟ كيف تنفتح قلوبنا على دواخلنا، وتتجلى المحبة والعطاء؟ كيف نبدأ ماراثون التغيير في هذا الشهر الذي هو فرصة للتغيير وديتوكس فكري لتغيير أفكارنا واستثمار ما لدينا، أسئلة كثيرة وعديدة راودتني، فأنا أجد في هذه المساحة الشرفة المناسبة لأطل على الساحة الفسيحة التي تعج بالاختلاف، وأسعد...
التمريض بالبنط العريض
رائدة السبع - 16/03/2024م
مر الثالث عشر من شهر مارس مرور الكرام وحقيقة لم أعلم أنه يوافق يوم التمريض الخليجي إلا من أحد الصحفيين النشطين في البحث عن المناسبات والاحتفاء بها كما يجب، وعندما حان موعد تسليم مقالي الأسبوعي خطرت في دماغي فكرة تكريم وتمجيد هذه المهنة العظيمة.
- هل التمريض مهنة؟ إذا كنت تعتقد ذلك أنصحك بإغلاق المتصفح والعودة لما كنت تفعله..
تعتبر مهنة التمريض ركيزة أساسية في تقديم الرعاية الصحية نعم نحن خط الدفاع...
القراءة والحجارة
يوسف أحمد الحسن - 15/03/2024م
يربط بعض علماء الجريمة بين الفقر اللغوي والتعبير الحركي عن الانفعالات؛ فكلما ازداد معدل الفقر اللغوي لدى شخص ما زاد احتمال استخدامه ليديه وأعضاء جسمه للتعبير عن انفعاله أو غضبه، والعكس بالعكس، حيث ينحو من يمتلك خزينة لغوية إلى التقليل من ذلك «بشكل عام» وإلى التعبير عن مشاعره لغويًّا «أو كتابيًّا». ولذلك فحينما قال صموئيل جونسون: بدأت الحضارة عندما ألقى رجل غاضب للمرة الأولى كلمة بدل الحجر، فقد كان يعني بذلك...
تطوير القيادة
أمير بوخمسين - 14/03/2024م
سعى خبراء القيادة إلى إيجاد قائمة السمات المميزة التي تُعَرِّف القادة العظماء. وافترضوا أن كل سمة قائمة بذاتها، تمامًا مثل الخيمة الكبيرة التي يمثل حجمها الثلاثي الأبعاد تحت قماشها الفعالية القيادية. تمثل الأعمدة أو“الركائز”في مثالنا“نقاط القوة”الرئيسة للقائد الفرد، ولا سيما الخمسة التي ثبت أنها تحدث فارقًا يميّز“العظماء”عن“الجيدين”: «1» الشخصية، «2» القدرات الشخصية، «3» التركيز على النتائج، «4» المهارات الشخصية، «5» قيادة التغيير التنظيمي. ويمثل قماش الخيمة جميع الكفاءات المحتملة التي...
إثراء.. قراءة ومحافظة على البيئة
يوسف أحمد الحسن - 14/03/2024م
لم يكتف مركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي «إثراء» بتنظيم ورعاية القراءة بالمملكة وخارجها في العالم العربي، بل كان أيضًا حريصًا على المحافظة على البيئة؛ وذلك من خلال إحدى الفعاليات التي نظمها ضمن برنامج «أنا أقرأ». هذه الفعالية، التي سُمِّيَت «ماراثون القراءة»، هي عبارة عن برنامج يهدف إلى تشجيع الناس على القراءة في المكتبات العامة «إيمانًا بدور المكتبة في إثراء الحياة العلمية والثقافية والحضارية». وقد نُظِّمت هذه الفعالية في مكتبتين...
الموقف
محمد العلي - 14/03/2024م
الموقف هو الرأي الذي تحول إلى عقيدة والذي يدفع الفرد إلى سلوك محدد في جوانب الحياة المختلفة: الأخلاقية والاجتماعية والسياسية. وهذا الرأي لابد أن يستند في وجوده إلى مكونات عدة منها: المستوى الثقافي الفردي والاجتماعي، وحرية الإرادة، والاختيار المسئول المستند إلى التعليل، وإلى الاتجاه الثابت إلى العمل، قدر المستطاع، أو على الأقل، التوق إلى جعل الحياة الاجتماعية أفضل مما هي عليه. ومثل هذا الموقف يقول المهندس رياض العلي: «يعني بالضرورة...
مواقف خاصة
مصطفى المزعل - 14/03/2024م
في منتصف فصل الصيف، يقود عبد الله سيارته يوميًّا متجهًا لمقر عمله الجديد، يبحث عن موقف ليركن فيه سيارته، فيرى مواقف مظللة ولكنها تبدو خاصة ومغلقة ومحدودة العدد، بينما في الجانب الآخر مواقف أخرى تبدو عامة ومتوفرة، فيتجه للمواقف العامة افتراضًا منه أنها المتاحة له، وأن المواقف المظللة مخصصة لكبار الموظفين فقط، تمر الأيام والشهور وينتهي فصل الصيف - وهو الوقت الذي كان بأمس الحاجة فيه لموقف مظلل - ليبدأ...
حكاية سعودية... تحولات إياد مدني
توفيق السيف - 14/03/2024م
عدت في الأيام الماضية إلى كتاب الأستاذ إياد مدني «حكاية سعودية» الذي نُشر العام الماضي باللغة الإنجليزية، وهو من نوع الكتب التي يصعب تقليب صفحاتها، من دون وقفة للتأمل، أو تدوين ملاحظة، أو العودة إلى رأس الفقرة.
بدأ الكتاب كسيرة ذاتية، لكنه تجاوز هذا الإطار، فقدم مقاربات عميقة في تكوين الهوية لدى الجيل العربي الذي تبلورت مداركه في ستينات القرن المنصرم. ومن هذه الزاوية لا يشبه الكتاب السير الذاتية التي يلعب...
بعد مرور خمسة أشهر على العدوان
يوسف مكي - 12/03/2024م
انقضى ما يزيد على الخمسة أشهر، منذ بدء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، ولا يلوح في الأفق، حتى هذه اللحظة ما يشي بقدرة المجتمع الدولي، على وضع حد لحرب الإبادة الجماعية التي تشن بحق الشعب الفلسطيني المظلوم. وكان المؤمل أن يكون قدوم شهر رمضان المبارك، مناسبة لوقف إطلاق النار، وإطلاق سراح المحتجزين، من مختلف الجنسيات، لكن تواطؤ إدارة الرئيس الأمريكي جوزيف بايدن، حال دون ذلك.
والأكثر غرابة في هذا السياق، هي...
المدن السعودية ومرض الاكتئاب
علي جعفر الشريمي - 12/03/2024م
يقول الخبر إن مدينة الرياض هي الأعلى سعودياً في نسبة الإصابة بالاكتئاب، بنسبة 20,8 % بحسب مؤشر «لبيه» للصحة النفسية، والذي شمل مليونين ونصف المليون شخص وتليها المدينة المنورة بنسبة 17,3% ثم مكة المكرمة بنسبة 16% ثم الجوف بنسبة 14,3% وأخيرا حائل بنسبة 11,2%. ومؤشر لبيه هو مقياس يستخدم لقياس الصحة النفسية والرفاهية العامة للأفراد.
هذا التشخيص في نظري ليس دقيقا لأنه بحسب المختصين ليس من السهولة تشخيص الاكتئاب وإن كان...
الوظيفية وأزمة السوسيولوجيا
نذير الماجد - 11/03/2024م
منذ أن شهد الفكر الاجتماعي بدايته المنهجية في القرن التاسع عشر تنامت النظريات الاجتماعية وتشعبت. لقد أنجبت المادية التاريخية الصراعية المحدثة، وكان ماكس فيبر مع كارل ماركس وضده في الآن نفسه. كان معه في تاريخيته وضده في محتواها المادي، مانحًا أهمية متزايدة للثقافة والقيم. أما وضعية أوغست كونت وأفكار دوركايم فقد أنجبتا البنيوية الوظيفية التي تُعَدُّ من أبرز النظريات السوسيولوجية المعاصرة.
تعود جذور البنيوية الوظيفية إلى نهايات القرن التاسع عشر، وقد...
“ثمانية”ورفع الضرائب
إحسان علي بوحليقة - 10/03/2024م
ديدن أي منتج إعلامي التشويق والسعي للسبق وللانتشار، وديدن المتلقي أن يبحث في ثنايا الرسائل والمواد الإعلامية عما يهمه وما له صلة به، وعندما يأتي الحديث عن التأثير على الدخل، فتجد أن العيون تجحظ والأسماع تتشنف. ولذا، حظي حديث وزير المالية مع ثمانية بانتشار واسع، ولستُ في معرض التعليق، فقد كان حديث معاليه واضحاً، وكانت الأسئلة ذكية وفي محلها تماماً. ولا أعرف ما الذي يأتي بالحديث عن استحداث ضريبة على...
عندما تصبح ندوب الحرب.. درعاً
وسيمة عبيدي - 10/03/2024م
- لا يوجد إنسان لم يواجه الفشل في أمر من أمور حياته، وربماً ليس من الإنصاف أن نسميه فشلاً، بل هي دروس قيمة علمتنا تفادي المواقف المشابهة وعدم السقوط فيها مرة أخرى.
إن الفشل الحقيقي هو الفشل في تجاوز الفشل. إن الجلد على رقته وضعفه، هو خط الدفاع الأول لجسم الإنسان، يحميه من دخول البكتيريا والجراثيم، عندما يصاب الجلد بجرح، تصبح تلك المنطقة ضعيفة من السهل اختراقها، حتى يلتئم الجرح مكون...
من ملهم إلى المستقبل
رائدة السبع - 09/03/2024م
- في الطريق إلى ملهم كل شيءٍ يبدو غريبًا، الطريق صحراويا ولكنه مليء بالسيارات منذ ساعات الصباح الأولى.. وتتسائل ترى مالذي يجعل كل هذه الحشود تتجه صوب «ملهم»؟
- ملهم، تلك البلدة التي تقع في شمال عاصمة القرار «الرياض»، تحديدًا في حريملاء وهي موقع لمركز المؤتمرات والمعارض والذي يقام عليه أكبر تجمع عالمي للتقنية والتكنولوجيا والابتكار لهذا العام..
- وأنا في الطريق إلى ملهم كنت أتسائل.. يا ترى مالذي ينتظرني هناك في...
المرجعيّات الفقهيّة الكلاسيكيّة... أسئلة العلاقة ومراجعة الخطاب!
حسن المصطفى - 09/03/2024م
استكمالاً للمقالات الثلاث التي نشرتها في ”النهار العربي“ حول المرجعية الدينية في الخليج العربي وحدود أدوار الفقهاء، يطرحُ هذا الجزء الرابع سؤالاً رئيساً: كيف يمكن التعامل مع المرجعيات الدينية القائمة حالياً، وتحديداً المحافظة، التي لا تنخرط في السياسة؟
هذه المرجعيات لها حضورٌ وازنٌ في الحوزات العلمية المختلفة، وتحديداً حوزتي ”النجف“ العراقية و”قم“ الإيرانية، من دون إغفال وجود تأثير لمراكز علمية أخرى ولفقهاء في مدنِ: مشهد، طهران وكربلاء!
المرجعيات الفقهية الكلاسيكية هي تلك...
تاريخ الرواية باعتبارها فعل تحرر
محمد الحرز - 07/03/2024م
عالم الرواية في ثقافتنا المعاصرة هو ما يصنع الذاكرة البشرية بناء على فاعلية المخيلة، ويمدها باللغة اللازمة في التعبير عن أدق مشاعرنا غورا في الروح مما يساعدنا على التواصل وفك العزلة، ويعلمنا كيف نبني هويتنا الفردية بناء على ثقافة الحوار مع شخصيات الرواية؟
إن بروز الفن الروائي في أوروبا ساهم مساهمة فعالة في انتشار الفردانية بالتوازي مع انتشار المطابع وإنتاج الكتب والصحف والمجلات، ومنذ ما يقارب مطالع القرن الثامن عشر الميلادي...
القراءة وحدود الزمان والمكان
يوسف أحمد الحسن - 07/03/2024م
يمكن أن يعيش الإنسان سبعين عامًا في مكان واحد ويتعرف على كل ما يحيط به، لكنه لا يعلم شيئًا عما في خارجه، حينما لا يقرأ، أو يعرفه لكن ليس بالعمق المطلوب، لكنه حين يقرأ فإنه يمكن أن يبحر في الماضي السحيق إلى مئات، بل إلى آلاف السنين، عندما يقرأ الكتب التي أُلفت في تلك الحقب. فيستطيع أن يتعرف على جغرافيتها وتاريخها وشخصياتها الخالدة، كما إنه يستطيع أن يحلق في آفاق...
معايير القيادة الناجحة
أمير بوخمسين - 07/03/2024م
لا يحتاج معظم الناس إلى أدوات قياس متقدمة للتمييز بين القادة الجيدين والسيئين؛ فهم يشعرون بالفرق، ويلمسون تأثيرات القيادة بشكل شخصي للغاية؛ حيث إن القادة الجيدين أكثر فعالية من القادة السيئين في كل جانب تقريبًا. اذ يعمل القادة العظماء على تحسين الإنتاجية وتقليل معدل دوران الموظفين وتعزيز خدمة العملاء وخلق مستويات عالية من التزام الموظفين وتحقيق نتائج جيدة.
ومن خلال الاطلاع على استبيان ونتائج عشرات الدراسات، ظهر أن الفرق في الإنتاجية...
أسئلة
محمد العلي - 07/03/2024م
«يسألني بول إيلوارعن معنى الكلمة الحرية / يسألني برتولت برخت عن معنى الكلمة العدل / يسألني دانتي عن معنى الكلمة الحب / يسألني المتنبي عن معنى كلمة العزة / يسألني شيخي الأعمى عن معنى الكلمة الصدق / تسألني القدم السوداء عن معنى الكلمة الصمت» ترى ما الذي جمع هؤلاء الأعلام على صعيد السؤال وهم من أزمنة وأمكنة مختلفة، واتجاهات فكرية متباعدة؟ وكيف استسهل الشاعر صلاح عبد الصبور جمعهم على هدف...
ركّز يا عزيزي!
توفيق السيف - 07/03/2024م
وصلتني هذا الأسبوع ثلاثةُ أسئلةٍ، أظنُّها نموذجاً للنقاشات غير المفيدة، أي تلك التي أدعو أصدقائي الكرام للزهد فيها. لعلَّ القارئَ العزيز يذكر أنَّ مقالاتي الأخيرة تناولت مسألة الحداثة وحاجتنا إليها وبعض الفروق الرئيسية بين عصر الحداثة وعصر التقاليد. وفي هذا السياق، كتب أحدُ الأعزاءِ متسائلاً «ما هو مفهوم الحداثة الذي تقصده». وسأل آخر عن المقصود بالعصر، وهل أعني العصر في المفهوم الإسلامي أم الغربي. وتناول الثالث فكرة التقليد، ولماذا نعرضها...
المُعلّقون في «المعلقة»!
ميرزا الخويلدي - 06/03/2024م
لم يكن حال المحكّمين في مسابقة «المعلّقة» التي اختتمت قبل أيام موسمها الأول؛ أحسن حالاً من شيخهم النابغة الذبياني، حين يتقارب المتسابقون ويفيضون شعراً تنسكب منه أقداح البلاغة والبيان. في الماضي، قبل 70 سنة من الهجرة، كانت تُضرب للنابغة الذبياني قُبة حمراء من أدم، فيأتيه الشعراء ليعرضوا عليه أشعارهم، حيث كانت «عكاظ» موسماً سنوياً للشعر والأدب والتعريف بالشعراء وإجازة النوابغ ووضع موازين للقوافي ومعايير للأدب الرفيع، وانتخاب أفضل القصائد لتصبح...
الكتابة رحلة لا تتوقف
فاضل العماني - 06/03/2024م
خلال رحلتي في عالم الكتابة والتي تجاوزت الثلاثة عقود، وهي بلا شك رحلة مثيرة، لامست الكثير من الزوايا والقضايا، وقاربت الكثير من الأحداث والموافق، وناقشتُ الكثير من الأفكار والقناعات، وتلك هي الوظيفة الكبرى التي من أجلها وجدت الكتابة، منذ أن نقش/ رسم الإنسان الأول مشاعره ورغباته على الصخور والجبال. ولكن، ثمة قضية مهمة لم أستطع فهمها أو الوثوق بها في عالم الكتابة، ألا وهي مزاج القارئ.
القارئ، لا سيما الحديث أو...
من حرب الإبادة إلى التجويع
يوسف مكي - 05/03/2024م
أسبوع حافل بالأحداث التي حملت الكثير من الدلالات على حدوث تغير في المزاج الشعبي والرسمي، على مستوى العالم، تجاه ما يجري من حملة إبادة تمارسها إسرائيل بحق غزة والشعب الفلسطيني المظلوم. لعل الأبرز بين تلك الأحداث، إقدام الطيار الأمريكي، رون بوشنل، البالغ من العمر خمسة وعشرين عاماً، على حرق نفسه أمام مبنى السفارة الإسرائيلية في بلاده، احتجاجاً على المجازر الجماعية التي ترتكبها دولة الاحتلال، في قطاع غزة. وقد شاهد العالم...
الجبيل وينبع ومسيرة نصف قرن
علي جعفر الشريمي - 05/03/2024م
خذها بالمختصر: نجحت مدينتا الجبيل وينبع لأنهما - بكل بساطة - حصلتا على استقلالهما الإداري والمالي منذ قرار تأسيسهما في سبعينيات القرن الماضي عن طريق مرسوم إنشاء الهيئة الملكية للجبيل وينبع الصادر في شهر رمضان 1395 وقد تم منح الهيئة سلطات كاملة لإنشاء وتشغيل وتطوير التجهيزات الأساسية، مع تخصيص ميزانية مستقلة واستقلال إداري كامل من تعليم وصحة وسكن وطرق ونظافة وشواطئ وتشجير وحدائق ومتنزهات وترفيه ومعايير دقيقة للمباني وغيرها من...
النقاشات الحرّة حول المرجعية الدينية في الخليج العربي!
حسن المصطفى - 03/03/2024م
المقالتان اللتانِ كتبتهما في ”النهار العربي“، في شباط «فبراير» المنصرم، والتي حملت الأولى عنوان ”المرجعية الدينية في الخليج... فكرة تجاوزتها الدولة المدنية“، والثانية ”حدود أدوار الفقيه في الدّولة الوطنيّة الحديثة“، أحدثتا نقاشاً بين عدد من الباحثين والمعنيين حول موضوع ”المرجعية“، خصوصاً أنّ الأفكار التي قدّمتها سعت لأن تجترح تصوراً حديثاً لعلاقة الإنسان المعاصر بالفقه، من دون أن تقصي الدينَ عن الحياة العامة، وفي الوقت ذاته لا تعطي الفقهاء سلطةً مطلقة...
مستجدات عالمية سلاسل الامداد «2»
إحسان علي بوحليقة - 03/03/2024م
يتفاوت مدى تأثير“تهتك”سلاسل الإمداد على الدول، فنجد أن تأثير تداعيات حرب غزة على مصر أخذاً بالاعتبار الانخفاض الكبير في إيراداتها من قناة السويس، وكذلك على دولة مثل الهند، التي تعبر حوالي 80 بالمائة من صادراتها إلى أوربا عبر باب المندب. وبالقطع ليس بالإمكان تفادي الجوائح والحروب، فذاك أمر لازم الإنسانية منذ نشأتها، ومن هنا تأتي أهمية جعل سلاسل الإمداد لامركزية وتتمتع بقدر كبير من القدرة على التكيف، وهذا لن يتحقق...
«كلاكيت ثانية مرة» عفوًا أنا أُملج
رائدة السبع - 03/03/2024م
- طاب يومك هل لا زلتِ تعتقدين أنك في حلم! أم أن ما يحدث في أنحاء المملكة العربية السعودية أيقظ ذاكرتك؟ بابتسامة قلت: حقيقة في كل مرة أرى فيها مشروعاً جديداً ازداد دهشة كيف أننا قهرنا الطبيعة وحولنا الصحراء إلى أجمل وجهة سياحية مثلًا والكثير الكثير الذي يجعلني في امتنان دائم لعراب رؤية 2030 أميرنا المحبوب سمو ولي العهد محمد بن سلمان «يحفظه الله».
- حسنًا لنكمل حديثنا عن جمال أُملج...
قيادة السيارة بمهارة
وسيمة عبيدي - 03/03/2024م
• يحدث للكثير منا أن يتأخر على صديق أو تفوته رحلة بالطائرة فقط بسبب سوء تقديره للوقت المطلوب واعتقاده أن نصف ساعة من القيادة على الطريق كافية لإيصاله لهدفه، ليكتشف لاحقاً أن الطريق أطول ويحتاج لوقت أكثر، وإن كانت الأمثلة السابقة أموراً بسيطة، إلا أن سوء تقدير الوقت في أمور أخرى يعتبر مصيريّاً كمحاولة إسعاف شخص يحتضر، وإيصاله لأقرب مستشفى. حسن تقدير الإنسان للوقت الذي يحتاجه للوصول لهدفه وتنظيمه لنفسه...
العمل الثقافي..!
زينب إبراهيم الخضيري - 02/03/2024م
كيف يمكن استثمار الأدب بطريقة متوازنة وجعله جذاباً بالنسبة للمستثمرين دون أن يؤثر على قيمته ويغير في أهدافه؟ إن تفعيل العمل الثقافي كسلوك في حياة الناس ليس صعباً، ولكنه يحتاج إلى الإيمان به والعمل المستمر من جميع الأطراف، فالثقافة في رأي المفكر زكي نجيب محمود هي: «ممارسة وليست تنظيراً، فنحن نعيش ثقافتنا في كل تفصيلات حياتنا مثل الميلاد والموت والزواج وطريقة إكرام الضيف وغيره، يحدث ذلك حين تكون الثقافة منسابة...
لا تجد وقتًا للقراءة؟ اصنعه
يوسف أحمد الحسن - 01/03/2024م
لتبرير الابتعاد عن القراءة يطرح البعض حجة عدم وجود الوقت الكافي لذلك. ورغم عدم دقة هذه الحجة فإن أبسط رد عليها هو: إذا لم تكن تجد وقتًا للقراءة فاصنعه. ففي خضم عشرات المهمات المطلوبة من كلٍّ منا كل يوم ينبغي أن تكون القراءة في طليعتها، نظرًا إلى الأهمية الفائقة لها والنتائج المتوخاة منها؛ لأن انتظار الوقت المناسب للقراءة دون مبادرة هو كانتظار حصول معجزة، وكانتظار تحقق حلم دون أي جهد...
الرياضة والأهازيج والشعارات الدينية!
حسن المصطفى - 01/03/2024م
الرياضة، وتحديداً كرة القدم، لها جماهيريتها في دول الخليج العربي، حيث يسعى أنصار كل فريق إلى مؤازرة ناديهم بكلِ ما لديهم من قوة، ومن خلال روابط المشجعين التي تواكب اللاعبين في اللقاءات المختلفة، وتتنقل معهم من مدينة إلى أخرى، مرددة الأهازيج الخاصة التي تلهب حماس المدرجات. تنطوي كرة القدم على كثير من المعاني العميقة: القوة، التفوق، عنفوان الذات الذي يدفعها إلى هزيمة الخصم، وأيضاً مقدارٌ كبير من الانحياز لـ ”الأنا“،...
القراءة والاستقلالية
يوسف أحمد الحسن - 29/02/2024م
من المكاسب التي يمكن أن يظفر بها القارئ من قراءته هي أن يكون مستقلًّا في مواقفه إلى حد بعيد. ولا نقصد هنا بالطبع أن يكون لكل فرد من أفراد المجتمع رأيه الخاص في كل جانب من جوانب الحياة؛ بل المقصود أن يستطيع تكوين آراء مستقلة له حول القضايا المستجدة أو المواقف التي يمر بها دون ارتهان دائم للآخرين.
ولا ريب أن أي شخص يمكن أن يقوم بهذا الأمر من دون أن...
تحويل القادة الجيدين إلى قادة مبدعين
أمير بوخمسين - 29/02/2024م
تعد إحدى العيوب الكبرى للعديد من برامج تنمية القيادة أنها لا تتوقع ما يكفي. يقول مايكل أنجلو:“إن أعظم خطر بالنسبة لمعظمنا ليس أن يكون هدفنا عاليًا للغاية فنخطئه، ولكن أن يكون منخفضًا للغاية فنحققه”.
يشعر الكثير من القادة الجيدين أن كونهم جيدين“جيد بما فيه الكفاية”، فإنهم لن يكونوا قادرين شخصيًا على تحقيق مستويات أداء متميزة. ويعتقدون أن القادة الاستثنائيين هم معجزات، مُنِحوا بعض المواهب غير العادية منذ الولادة. إنهم يشاهدون القادة...
الاستجابة
محمد العلي - 29/02/2024م
الاستجابة هي ردة الفعل على مثير ما، سواء كان مثيرا ذاتيا أو موضوعيا. وهي إما استجابة سلبية تلجأ إلى الماضي؛ تعويضا عن الواقع البائس التي هي فيه، أو إيجابية، تتقبل الصدمة ثم تحاول التغلب عليها. وهذا السلوك بنوعيه نراه في الأفراد، ونراه في الأمم. غير أن الاستجابة الآن لم تعد استجابة حرة، لقد امتدت المغريات لشراء الاستجابة، فازدهرت صناعة الأقنعة، وراح النفاق يرفل بثوبه الأبيض وكأنه قائد منتصر، وتكفلت اللغة...
الانتقال إلى الحداثة
توفيق السيف - 29/02/2024م
بعد جدالات الأسبوعين الماضيين، قد يسألني القارئ العزيز: لنفترض أنَّنا أردنا التَّحررَ من أسر التقاليد المعيقة للتقدم والتكيف مع روح العصر ومتطلباته، فما الذي يتوجب فعله كي ننجز هذه المهمة؟
الواقع أنَّ عدداً من الأصدقاء قد وجَّه هذا السؤال فعلاً. لكنّي لاحظت أنَّ بعضهم استعمل عبارات توحي بالقلق من تحوّل كهذا. من ذلك مثلاً، قول من قال إنَّ الانتقال للحداثة سيؤدي للتخلي عن الدين. ومثله قولهم إنَّ الصين واليابان وكوريا وحتى...
المهرجان الأميركي
عبد الله فيصل آل ربح - 28/02/2024م
بدأت قصة أميركا بالحلم الأميركي الذي يصف هذا الجزء من العالم الجديد بأرض الأحلام. وخلال مراحل التاريخ الحديث، توسعت رقعة الجمهورية الأميركية لتصل إلى ما وصلت إليه اليوم. قصة تطور الحلم الأميركي الذي بدأ بمرحلة «الهروب» من جحيم القحط والاضطهاد في أوروبا، مروراً باستعباد الأفارقة وإبادة السكان الأصليين، وانتهاءً بالتحول لشرطي العالم. كل مرحلة من تلك المراحل تستحق التوقف والمطالعة لنصل إلى مقاربة واضحة تشرح لنا ما وصلت إليه الولايات...
مراكز الفكر.. بين الأولوية والفاعلية
فاضل العماني - 28/02/2024م
الصعود الكبير والاهتمام الواضح بمراكز الأبحاث والدراسات في الدول الغربية والشرقية المتقدمة، ثقافة متجذرة وإرادة ذكية، بل أصبحت تُمثل ملامح القوة والتطور والتفوق التي تؤهل تلك الدول الذكية التي وظفت نتائج بحوثها المعرفية والعلمية والاستراتيجية لصنع حاضرها واستشراف مستقبلها، واعتبرت تلك المراكز المهمة مؤشراً دقيقاً باتجاه التنمية والنهضة والسيطرة، بل وأداة فاعلة في رسم الأهداف والسياسات والتحولات.
لقد استطاعت مراكز الأبحاث والدراسات في أغلب دول العالم أن تكون جزءاً لا يتجزأ...
حدود أدوار الفقيه في الدّولة الوطنيّة الحديثة!
حسن المصطفى - 27/02/2024م
هل يمكن التفريق بين ”الفقيه“ و”المرجعية الدينية“، أم أن الإثنين شيءٌ واحد؟ ”الفقيه“ شخصية مختصة في العلوم الدينية، وتحديداً الفقه والأصول والعقيدة والحديث النبوي وتفسير القرآن الكريم، كونه وصل إلى مرتبة ”الاجتهاد“، أي القدرة على استنباط الأحكام الشرعية. ”المرجعية الدينية“ أكبر مما سبق، فهي ليست مجرد فردٍ يقدمُ إجابات للمسائل الشرعية، بل هي جهاز مؤسسي متكامل، له تراتبيته، رأس هرمه ”الفقيه“ ومن ثم أعضاء ”المجلس الشرعي للإفتاء“ والمساعدون، والممثلون في المدن والدول...
بين التاريخ والسياسة
يوسف مكي - 27/02/2024م
في مقابلة قبل أسبوعين من هذا التاريخ، بين المذيع الشهير في محطة «فوكس نيوز»، تاكر كارلسون، مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، استمرت قرابة ساعتين، استغرق بوتين أكثر من عشرين دقيقة، في استعادة لتاريخ العلاقة بين روسيا وأوكرانيا. وأشار إلى أن روسيا تأسست، عام 862، وقد احتفل الشعب الروسي عام 1862، بمرور ألف عام على تأسيس دولته.
ويميز بوتين، في هذه المقابلة، بين علاقة بلاده بأوكرانيا، وعلاقتها ببولندا. فالأولى، ومن خلال القراءة...
الغش في مضخات الوقود والحلول الغائبة
علي جعفر الشريمي - 26/02/2024م
نشرت الصحف المحلية قبل أيام أنه بإشراف اللجنة التنفيذية الدائمة لمراكز الخدمة ومحطات الوقود، ضبطت وزارة الطاقة، ووزارة التجارة، والهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة، عددًا من محطات الوقود، والتابعة لأحد الكيانات التجارية، تركب أجهزة تغير كميات الوقود المباعة.
حيث توجهت الجهات المعنية إلى تلك المحطات، بعد عملية الرصد والتتبع لمواقع المحطات، وإغلاق جميع المضخات، بعد التأكد من عدم مطابقتها للاشتراطات المتعلقة بنظام القياس والمعايرة ونظام مكافحة الغش التجاري، إذ تبين وجود...
المرجعية الدينية في الخليج... فكرة تجاوزتها الدولة المدنية!
حسن المصطفى - 25/02/2024م
تتمّ مناقشة فكرة وجود مرجعية دينية محلية في دول الخليج العربي، في كثير من الأحيان بطريقة كلاسيكية، لا تأخذ في الحسبان التغيّرات المفصلية السريعة التي تمرّ فيها دول المنطقة، وتحديداً المملكة العربية السعودية، وهي تحوّلات ليست على مستوى الاقتصاد والتنمية والحرّيات الاجتماعية وحسب، بل تبدّلات مفاهيمية، تروم تعزيز ”مدنية الدولة“ وبناء وعي مجتمعي واسع يتجاوز التقسيمات المناطقية والطائفية والقبلية، ويعلي من قيم المواطنة، وسيادة القانون، وفصل الاشتباك بين الديني والسياسي،...
مستجدات عالمية سلاسل الامداد «1»
إحسان علي بوحليقة - 25/02/2024م
العالمية هنا تعني هيمنة بلد أو أثنين على سلاسل الامداد في العالم بما يؤثر على استقرارها وتكيفها مع المستجدات «resilience». السؤال: هل ينبغي أن تبقى سلاسل الامداد عالميةً متمركزةً في نقاط قليلة؟ أم تكون موزعةً اقليمياً ومترابطةً فيما بينها لتصبح عالمية بالفعل، ولكن بنسق مختلف يقوم على عالمية اقتسام الأدوار وتبادل المنافع وتوفير مسارات بديلة؟ بما: يحد من الاختناقات، ويسيطر على التكلفة، ويخفف من المخاطر الجيوسياسية؟
ثمة فرق جوهري بين المنهجين؛...
عفوًا أنا أُملج
رائدة السبع - 24/02/2024م
- نرجو من السادة الركاب ربط الأحزمة طوال الرحلة وحتى حين ظهور علامات فك الأحزمة ومن المستحسن إبقائها في مكانها تحسبًا لأي مطبات هوائية مفاجئة آملين منكم أن تستمتعوا برحلة سعيدة.. لم أشعر كم مضى من الوقت وأنا أغط في نومٍ عميق ولوهلة شعرتُ بأنني واهمة وأن كل ما أراه مجرد أضغاث أحلام في هذه الجزيرة رمال ناعمة، مياه لامعة وشفافة، شواطيء تغازلها الأمواج، سكون، هواء نقي يجعلك تشعر أن...
يوم التأسيس حضارة وثقافة لأمن فكري
لمياء عبدالمحسن البراهيم - 23/02/2024م
يوم التأسيس هو مناسبة وطنية هامة في تاريخ المملكة وذكرى عظيمة لتأسيس الدولة السعودية الأولى منذ ثلاث قرون على يد الإمام محمد بن سعود في عام 1139 هـ الموافق 1727 م ويحمل هذا اليوم أهمية خاصة في نفوس السعوديين، حيث يُعتبر بداية تأسيس الدولة الحديثة، ورمزًا للوحدة والكرامة تحت راية التوحيد. وقد كان اختيار يوم 22 فبراير للتأسيس بأمر ملكي من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه...
ما أسهل أن تكون قارئًا
يوسف أحمد الحسن - 22/02/2024م
ربما لا يوجد شيء أقل سعرًا من الكتب إذا ما قارنّاها بالفائدة المرجوة منها. فهناك من الكتب ما لا يزيد سعره على سعر ساندويش عادي، أو مشروب عصير متوسط الحجم، أو كوب قهوة من النوع الغربي. ويكمن سبب ابتعاد الناس عنها في أن فوائدها ليست سريعة الظهور، بل تظهر على المدى البعيد أو البعيد جدًّا، وربما لا تظهر أبدًا للبعض حتى يتصور أنها لم تؤثر به. هذا علاوة على نماذج...
بين تفاح وتفاح
توفيق السيف - 22/02/2024م
أبدأ من حيث انتهى أستاذنا د. محمد الرميحي، حين قال إنه «لا يمكن الاحتفاظ بالتفاحة وأكلها في الوقت نفسه». وقد سألت نفسي وأنا أقرأ مقاله البديع «البيان، 19 فبراير - شباط»: هل هناك حقاً من يريد الاحتفاظ بأي شيء وأكله في الوقت نفسه؟ والحق أن المسألة لم تخطر على بالي ولا تخيَّلتها، قبل هذا اليوم. لكنّ الرميحي يعتقد أن الذين يريدون الانضمام إلى قطار الحداثة، ويريدون - في الوقت نفسه...
لنتواضع
محمد العلي - 22/02/2024م
نسمع كثيرا عن الطموح إلى التفكير خارج الصندوق الذي يعني: القفز على ذاكرتك كلها، وعلى السياق الاجتماعي والثقافي الذي نشأت فيه، وأن تقوم بفعل شيء جديد لا يستند على أي شيء عرفته من قبل. وإذا كان هذا الطموح مغريا لكثير من المفكرين، والتابعين من الكتاب، الخوض فيه، فأنا أريد البحث عن هذا الذي في الصندوق، من أين جاء؟ وعلى أي كيفية استقر، وما موقف الإرادة الفردية منه، ثم كيف راح...
التأسيس والتوحيد.. وزرع الثقة والأمان
منصور الجشي - 22/02/2024م
في كل عام تتجدد لنا كمواطنين في المملكة العربية السعودية، ذكرى التأسيس لتعيدنا الذكريات لدولة المؤسس الإمام محمد بن سعود «يرحمه الله»، والجهود التي بدأها وبذلها لتأسيس وتوحيد هذه الأراضي الشاسعة في اسم واحد تحت قيادته، وقد وقف المواطنون إلى جانبه وهم يرفعون راية التوحيد ويشهدون في دولتهم التجديد، بدءًا بزرع الثقة والأمان وحمايتهم ورعايتهم بما يكفل لهم العيش. واستمرت الدولة السعودية الأولى والثانية في أداء دورها في الحفاظ على مكتسبات...
اللغة هوية.. وليست تواصل فقط
لمياء عبدالمحسن البراهيم - 22/02/2024م
اليوم العالمي للغة الأم اعتمد بهدف الحفاظ على تراث اللغات وتعزيز التنوع، وتوعية الناس بأهمية اللغة الأم في تكوين هوية الشخص وتعزيز التواصل والتفاهم بين الثقافات المختلفة. - اللغة الأم هي اللغة التي يتعلمها الفرد في طفولته من قبل أسرته أو مجتمعه الأولي، ومن بين هذه اللغات الأم التي تتمتع بتاريخ عريق وثقافة غنية، تأتي اللغة العربية كواحدة من أهم اللغات الأم في العالم، والتي تحظى بشعبية كبيرة بفضل مكانتها الدينية...
القائد والمدير
أمير بوخمسين - 21/02/2024م
إن تطوير وتنمية مهارات القيادة الخاصة للأفراد تضمن مستقبلاً أكثر إثراءً ونجاحاً في حياتهم المهنية. وحينها سيكون لدى هؤلاء الأفراد تأثيراً كبيرا على كل منظمة أو مؤسسة يعمل فيها هؤلاء، وسترفع أداء كل شخص يعمل معهم. فإذا كنت تطمح إلى المزيد من المسؤوليات والمكافآت المرتبطة بها، فإن تعلم كيفية أن تكون قائدًا أفضل هو خطوة ضرورية لتحقيق ذلك. والفرص والمكافآت ستزيد بالتأكيد إذا كنت قائدًا فعّالًا. وسرّ نجاح أي مؤسسة أو...