آخر تحديث: 23 / 5 / 2024م - 3:40 م

رحلة الوعي في عصر الإلهاء

هاشم آل حسن

في زمن تزداد فيه تعقيدات الحياة، بات الجمع بين تحقيق الطموحات العليا والتعامل مع المهام اليومية والحياتية تحديا يواجه الكثيرين في مجتمعنا. ولذلك يعتبر أهمية هذا التوازن بين الأمرين ضروري للنجاح الشخصي والمهني، لأنه يمثل جوهر الرقي الإنساني عبر التاريخ. إلا أن صخب الحياة العصرية ووسائل التواصل الاجتماعي بخاصة، تفرض الهاءات مستمرة تشكل عقبات جدية أمام هذا التوازن.

ولعل من أبرز التحديات التي تفرضها وسائل التواصل الاجتماعي هو تشتت الانتباه، حيث تسود ثقافة الإنجاز السريع والسطحي على حساب العمق والجودة. هذا التشتت يعيق القدرة على الغوص في مشاريع عملية واقعية وطويلة الأمد - وممتدة الأثر - والتي تتطلب تركيزا وإصرارا كتطوير مهارة مهنية جديدة على سبيل المثال.

إن الغوص في أعماق وسائل التواصل الاجتماعي يمكن أن يسرق الوقت والجهد ويضعف التركيز. لقد أظهرت الدراسات أن الاستخدام المفرط لهذه الوسائل يرتبط بانخفاض الإنتاجية، وتدهور الصحة النفسية، والشعور بالعزلة والوحدة، على الرغم من الطبيعة الاجتماعية الظاهرية لهذه الشبكات. الأمر الذي يؤدي إلى دوامة من السلبية قد تؤثر على قدرة الفرد على تحقيق أهدافه الطويلة الأمد.

وعلى الصعيد الاجتماعي، تتجاوز تأثيرات هذه الإلهاءات الحدود الفردية لتمتد إلى النسيج المجتمعي ككل، حيث تضعف الروابط الاجتماعية الواقعية وتقلل من الإنتاجية الجماعية. كما أن الانغماس في العالم الافتراضي قد يؤدي إلى ضعف التواصل الفعلي بين الأفراد، وتقليل الوقت المخصص للأنشطة المجتمعية البناءة، مما يضر بقدرة المجتمع على تحقيق أهدافه المشتركة وتعزيز رفاهيته.

من المهم أيضا تعزيز الوعي بأهمية الحوار الهادف والإيجابي، سواء في الفضاءات الافتراضية أو الواقعية، وتشجيع الانخراط في نقاشات تثري الفكر لتعميق الفهم المشترك بين أفراد المجتمع. العودة إلى الأساسيات والتركيز على القيم الإنسانية الجوهرية كالصدق، التعاون، والمثابرة، يمكن أن تشكل دعامة قوية لتجاوز الإلهاءات وتحقيق التوازن المنشود.

من جانب آخر، تُعتبر وسائل التواصل الاجتماعي سيفا ذو حدين فبينما تقدم فرصا للتواصل والتعلم والنمو، فإنها أيضا تطرح تحديات جمة تتطلب منا الحذر والوعي بكيفية استخدامها لأن التأثيرات السلبية والإفراط في استخدامها تستدعي منا تطوير آليات دفاعية لحماية أنفسنا وأبنائنا لضمان استمرارية النمو والإنتاجية.

في مواجهة هذه التحديات، تبرز الحاجة الماسة إلى استراتيجيات واعية لإدارة الوقت والتركيز لأنه من الضروري تحديد أهداف محددة وواضحة وقابلة للقياس أيضا لتساعدنا في ترتيب الأولويات والموازنة بين الطموحات الشخصية والمسؤوليات اليومية. لذلك يجب على الأفراد تطوير مهارات التواصل الفعال والمشاركة في أنشطة مجتمعية تعزز الروابط الواقعية وتسهم في بناء مجتمع متماسك ومنتج. ولهذا، يُنصح بتحديد فترات محددة لاستخدام وسائل التواصل الاجتماعي والالتزام بها، بما يُمكن الأفراد من استعادة السيطرة على وقتهم وتركيزهم. كما يجب التأكيد على أهمية الانخراط في الأنشطة التي تعزز الصحة الجسدية والنفسية، مثل القراءة، الرياضة، التي تُسهم في بناء شخصية متوازنة ومنتجة.

من جهة أخرى، تُعد التربية الرقمية جزءا لا يتجزأ من الحل، حيث يجب على المؤسسات التعليمية والأسر تعزيز الوعي حول كيفية استخدام وسائل التواصل الاجتماعي بشكل مسؤول وإيجابي. ويعتبر التركيز على تطوير مهارات التفكير النقدي والقدرة على تقييم المحتوى بشكل موضوعي يُمكن الأفراد من التمييز بين المعلومات المفيدة والضارة، مما يعزز قدرتهم على استخدام هذه الوسائل بشكل يعود بالنفع عليهم وعلى المجتمع.

في سياق مجال الأعمال، يجب على الشركات والمؤسسات تبني سياسات واضحة بخصوص استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، لضمان ألا يؤثر استخدامها سلبا على الإنتاجية وذلك بتشجيع العاملين على المشاركة في ورش عمل تدريبية حول التوازن بين الحياة العملية والشخصية، لمساعدتهم على تحقيق أقصى استفادة من وقتهم وجهودهم.

إن الجمع بين تحديد الأهداف الواضحة، إدارة الوقت بفعالية، وتعزيز التواصل الهادف، يشكل طريقا نحو حياة متوازنة ومرضية. ومن خلال الوعي بالتحديات والعمل الموجه والجاد لمواجهتها، يمكن للأفراد والمجتمعات تجاوز الإلهاءات والتقدم نحو تحقيق أهدافها بثبات وإصرار لأن كل ذلك يتطلب جهدا متواصلا والتزاما بممارسات علمية وصحية تُمكننا من الاستفادة من التقنيات الحديثة دون الوقوع في فخ التشتت والإفراط. وهذا كله يشمل التركيز على الأهداف واستغلال كل لحظة بحكمة ليستطيع الفرد والمجتمع التقدم نحو تحقيق حياة مكتملة ومتكاملة، مستلهمين القوة من الخالق لأن العزيمة، التخطيط الدقيق، والفهم العميق هي المفاتيح للنجاح والرفاهية.